بعد هزيمة "قاسية".. هذا ما لجأ إليه "داعش" في الموصل

اخباراخبار

28-12-2016 2791 زيارة

قال آمر لواء علي الأكبر، التابع للعتبة الحسينية المقدسة والقيادي في الحشد الشعبي علي الحمداني، إن تنظيم داعش الإرهابي لجأ كعادته إلى استخدام العجلات المفخخة في المحور الجنوبي الغربي من الموصل شمال العراق.

وأضاف، بحسب ما أفادت به وكالة نحن الخبر، "إن التنظيم الإرهابي فقد القدرة على مواجهة قواتنا لذلك لجأ إلى العجلات المفخخة".

وكشف الحمداني، عن تدمير أكثر من 20 عجلة مفخخة كانت تحاول استهداف قوات اللواء، بالإضافة إلى قتل العديد من عناصر التنظيم المتشدد.

وكان آمر لواء علي الأكبر قد توعد تنظيم داعش الإرهابي بـ "إنهاء قيادته في بلدة تلعفر" كما فعل في "تل عبطة" في الموصل.

ويأتي ذلك ضمن الصفحة الخامسة من عمليات الحشد الشعبي لتحرير محافظة الموصل إلى جانب القوات الأمنية التي تلقى فيها تنظيم داعش الإرهابي هزائم قاسية في آخر معاقله.

وكان لواء علي الأكبر قد حرر، حتى الآن، العديد من المناطق والقرى خلال الصفحة الخامسة ومنها حجيرة العليا والسفلى، بوته، هزيمة الشرقة، تل عبطة، ياسين الحلبوص، قرية تل صالح، زيد المعيب، اشواه، حمود عبد العزيز، وفقاً لنحن الخبر.

وبحسب قيادات أمنية في الموصل، فإن المعارك مستمرة في حيي المثنى والسكر في الساحل الأيسر للمدينة وقد تنتهي قريباً بإعلان النصر بعد هجوم وصفته بـ "الواسع".

غرفة الأخبار

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

 

قد يعجبك ايضاً