عراق الحسين

الأدب الحسيني

2019-04-10

160 زيارة

 

كـذبـوا وكـنـتَ الـضـادَ وحـــيُـكَ صـادقُ   ***   وتـوجّـسـوا حـتـى تـألّـه ســـــــــارقُ

مـا زلـت تـمـتـهـنُ الـصــــــلاةَ نـوارسـاً   ***   فـكـأنّ نـهـرَكَ بـالـنـبــــــــــوةِ عـالـقُ

وكـأنّ أرغـفـةَ الـجـــــــــــــداولِ مـوعـدٌ   ***   فـيـه غـفـا فـقــرُ الـحـــنـيـنِ الـعـاشـقُ

فـسـمـاؤُكَ الـمـحـنُ الـغـريــــــبـةُ دمـعـةٌ   ***   وتـرابُـكَ الـعـلــــــــــويُّ غـيـمٌ غـادقُ

تـبـقـى... عـراقَ الـسـبـطِ مـأذنـةَ الـنـدى   ***   شـيـخـاً صـبـــيّـــاً فـي جـلالـهِ غـارقُ

غـفـت الـسـنـيـنُ عـلـى جـبـيــــن تـرابـه   ***   وسـنـابـلُ الـــجـــرفِ الـقـديـمِ زوارقُ

كـدْ مـا تـشـاء فـلـيـسَ عـنـدكَ قِـبـــــــلـةٌ   ***   مـثـلَ الـحـسـيـــنِ ولا فـؤادٌ نـاطـــــقُ

 

أحـمـد الـخـيّـال

 

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً