يا بهجة المصطفى بُوركت مولودا

الأدب الحسيني

2019-04-10

2503 زيارة

 

وحـيُ الـسـمــــــــــاءِ أتـانـا الـيـومَ تـجـديـدا   ***   فـي مـولـدٍ شـعّـتِ الـدُنــــــــيـا بـه عـيـدا

فـي مـولـدٍ أدخـلَ الأفـــــــــــــراحَ مُـؤنـسـةً   ***   عـلـى قـلـوبٍ حـبــــــــــاهـا الله تـحـديـدا

فـي مـولـدٍ سَـرَّ قـلــبَ الـمـصـطـفـى فـرَحـاً   ***   كـذاكَ والـدَه يــــــــــــــــرعـاهُ مـسـعـودا

وسُـرَّ قـلـبُ الـتـي كــانـت لـــــــــهـا شـرفـاً   ***   آيُ الـكـتـابِ لـهـا مـدحـاً وتـمـــــــــجـيـدا

نـمـى شـبـيـهُ رســولِ الله مـرتـضــــــــــعـاً   ***   إبـهـامَـهُ، فـزكــــــــــــــــــــى لله مـولـودا

وحـيُ الـسـمـــــــــــــاءِ تـدلَّـى عـنـد مـولـده   ***   حـبـلاً بـقــــــــــــائـمِ عـرشِ الله مـشـدودا

أتـى لـيُـخـبـرنـا أنَّ الـولـيــــــــــــــــــــدَ بـه   ***   سِـرٌّ مـن الله قِـدمـاً كـان مـشــــــــــــهـودا

حـبـيـبَ طـه أنَـرْتَ الـكـونَ مُـذ سَـطَـعَــــتْ   ***   أنـوارُ قُـدسِـكَ لـلإســــــــــــــــلامِ تـأيـيـدا

وانـقـادتِ الأرضُ مــــــــــــزهُـوٌّ بـهـا نـغـمٌ   ***   يُـتـلـى عـلـيــــــــــنـا بـوحـي اللهِ تـغـريـدا

تـمـايـلـت طـربـاً زهـرُ الـرُبــــــــى وشـدتْ   ***   حـمـائـمُ الأيـكِ بـالـبُــــــــــشـرى أنـاشـيـدا

وغـارت الـشـمـسُ مـن لألاءِ طـلــــــــعـتـهِ   ***   فـمـا لـهـا الـيــــــــــــوم مـن نـورٍ لـه زِيـدا

يـا جـوهـر الله يـا كُـنـهـاً بـه كُـسِــــــــــرَتْ   ***   عـن وصـفـه ريـشـةُ الـتـخـيـيـلِ تــجـسـيـدا

تـمـرّدَ الـحـرفُ يـأبـى أنْ يُـطــــــــاوعـنـي   ***   فـي أنْ يُـحـيـطـكَ وصـفـاً صِـيــغَ تـوحـيـدا

وانـتـابـنـي شـبـهُ مـوتٍ فـيـكَ ألـحـفــــــنـي   ***   لـومـاً يَـلِـزُّ خـيـــــــــــــالـي يـلــتـوي جـيـدا

إذ كـيـف أرسـم نـورَ اللهِ مُـنـبـــــــــــــلـجـاً   ***   بـيـن الـسـمـاواتِ تـصـويـبـاً وتـــصـعـيـدا ؟

أم كـيـف أُبـحِـرُ فـي مـعـنـاكَ مُـنـفـــــــرِداً   ***   ولُـغـزُ مـعـنـاكَ لا يـنـفــــــــــكُّ مــسـدودا ؟

أم كـيـف أرقـى جـبـالَ الله شــــــــــــاهـقـةً   ***   وعُـدّتـي كـلـــــــــــــمـاتٌ تـسـتــقـي الـبـيـدا

أعِـنْ ــ فـديـتُـكَ ــ يـا مـولاي قـافـيـــــــتـي   ***   وغـذِّهـا تـرفَ الإنـشـــــــــــــــــادِ تـسـديـدا

وضُـمّـنـي تـائــــــــهـاً يـرجـوكَ مُـلـتـجَـئـاً   ***   عـذبَ الـشـرابِ يـمُـدُّ الـقـلـبَ تـبـــــــــريـدا

يـراكَ فـي مُـدلَـهِـمِّ الـلـيــــــــــــلِ كـوكـبَـهُ   ***   تُـمـثّـــــــــــــــلُ الـحـقَّ والإسـلامَ والـجــودا

تُـلـمـلـمُ الـ.. ضـاعَ مـن ديـنٍ أُريـــــــدَ لـه   ***   مـسـخـاً عـلــــــــــــــى يـدِ حُـكّـامٍ وتـفـنــيـدا

وتـمـنـحُ الأمـلَ الـظـمــــــــــــآنَ بـسـمـتَـهُ   ***   لِـمَـنْ تَـلَـمَّـسَ شَـوكَ الـــــــــــــــذُلِّ أُمْـلـــودا

وتـرفـعُ الـجـورَ عـن فِـكـرٍ ومُـــــــعـتـقـدٍ   ***   لـولاكَ يـبـقـى إلـى مـا شــــــــاءَ مـصـفـــودا

وتـزرعُ الـثـورةَ الـعـظـمـى مُـجـلــــجِـلَـةً   ***   بـالـمـبـدأ الـحُـرِّ لا يـرتـاعُ تـهـــــــــــــــديــدا

بُـعِـثْـتَ بـعـدَ رسـولِ اللهِ مُـبـتـــــــــــكـراً   ***   مـعـنـى الـحـيـــــــــاة بـطـعـمِ الـعـزِّ تـخـلـيـدا

بُـوركـتَ لـلـحـقِ عُـنـوانـاً ومـدرســــــــةً   ***   ولـلـنـجـاةِ مـدى الإعـصـــــــــــــــارِ إقـلـيــدا

فـأذنْ إلـى مـن يــــــــراكَ الـيـومَ قِـبْـلَـتـهُ   ***   ومـن تـمـسّـحَ بـالأبـوابِ تـضـمـيــــــــــــــــدا

أنْ تـسـألَ اللهَ يـا مَــــــــنْ بـابُـهُ وسِـعـتْ   ***   عـنـايـةً ومَـآلاً فـيـــــــــــــــــــــــــهِ مـحـمـودا

د. وسام حسين العبيدي

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً