قمر شعبان

الأدب الحسيني

2019-04-08

419 زيارة

 

أنـتَ الـمـهـنَّـأ بـولادة جـدك سـيـدي يـا صـاحـب الـزمـان أرواحـنـا لـتـراب مـقـدمـك الـفـدى

الـسـلام عـلـيـك يـا حـبـيـبـي يـا حـسـيـن يـا سـفـيـنـة الـنـجـاة ومـصـبـاح الـهـدى

مـبـاركـة عـلـيـكـم إطـلالـتـه قـمـراً انـوراً ....

 

شـفـةُ الـيـــــــــــــــراعِ بـهـمـسِـهـا تـتـورّدُ   ***   ومـدادُهـا ضــــــوعُ الـشـذا يـتـمـدَّدُ

يـا بـهـجـةَ الـقــرطـــــاسِ يـحـفـلُ بـالـنّـدى   ***   بـرقـتْ سـطـورُ مـتـونِـهِ إذ يـسـجـدُ

فـي حـضـرةِ الــغـصـنِ الـرطـيـبِ لأحـمـدٍ   ***   بـوضـوءِ طـــهـرٍ فـرضـهـا يـتـجـددُ

حـامـتْ عـلـى الـشـبــــاكِ سـورةُ عـشـقِـهـا   ***   روحـي وشــــــوقـي إثـرُهـا يـتـوقّـدُ

تـأتـيـكَ مـن ألـفِ الـوجــــــــــودِ نـوارسـي   ***   كـي تـشـهـدَ الـقــــدّاسَ، إذ تـتـشـهّـدُ

وتـبـشّـرُ الـمـلـكَ الـمـهـيـضُ جـنـــــــــاحُـه   ***   بـشـفـاءِ خـاطِـرِهِ الــــــذي يـتـهـجَّـدُ

مُـذْ كـسّـرتْ فـيـهِ الـقـرونُ غـــــــصـونَـهـا   ***   وتـراشـقــــــــــــــــتْ آلامُـه وتـنـدَّدُ

فـالـكـنـزُ فـكـرتُـه الـشـفــــــــــاعـةُ لـلـشـفـا   ***   وبــــــــــــذاكَ راحَ رواحُـه يـتـنـهَّـدُ

فـي شـهـقـةِ الـمـيـــــــــــلادِ تـبـسـمُ غـيـمـةً   ***   بـيـضـاءَ تـقـتـرحُ الـهـطـولَ، مـؤكَّـدُ

أرنـو إلـى الـريـشـاتِ تـــــــــــرسـمُ فـكـرةً   ***   كـسـنـابـلٍ بـحـقــــــــــــولِـهـا تـتـولّـدُ

سـمـراءُ تـمـرحُ فـي الـمـدى ألــــــــوانُـهـا   ***   فـيـحـاءُ مـنـهـا قـفــــــــــــرُنـا يـتـبـدّدُ

أرنـو إلـى قـطـفٍ تـــــــــــــــــوزَّعَ عـيـدُه   ***   كـلُّ الأمـاكـنِ والـفـصــــــــولِ تـردِّدُ

لـحـنُ الـحـيـاةِ بـظـلِّ مـن تـحـيـــــــــــا بـهِ   ***   روحُ الـحـيـاةِ بـفـضــــــــلِـهِ نـتـجـدَّدُ

 

حـمـيـدة الـعـسـكـري

 

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً