ربيع الهدى

الأدب الحسيني

2019-04-06

173 زيارة

 

أشـرق الـكـون بـولادة أقـمـار الـهـدى فـي شـعـبـان

 

كـانَ شـهْـراً مُـعْـشــــــوشِـبـاً شَـجَـرِيّـا   ***   أتـقـنَ الـغــــيـبُ ســحـــــرَهُ الأبـديّـا

كـرةً مـن تـشــــــــابُـكِ الـضـوءِ ألـقـى   ***   فـاسْـتَـفــــزّ الـتـشـــــابُـكَ الـغـسـقـيّـا

هـيّـأ الـكـونُ فـيـه رحـــــــــــلـةَ شـوقٍ   ***   لِـيـخــــــــوضَ الــتـفـتّـحَ الـغَـبَـشـيّـا

فـي تـخـومٍ تـبــــــــاطـأ الـوقـتُ فـيـهـا   ***   والـثـوانـي امْـتَــدَّتْ زمـانـا قَـصِــيّـا

شـادَ فـي الـلامـكـــــانِ إمـكـانَ كَـشْـفٍ   ***   وانـبـثـاقـاً لِـوَعْــيِـهِ مـركـــــــــــزيّـا

إذ رأى أنّ لـلـحـسـيــــــــــــــنِ مـقـامـاً   ***   هـزَّ أركـانَ كــلٍّ شــــــــــــيءٍ دَوِيّـا

فـإذا الـكـونُ يـنـحـنـي .. ثـــــمَّ يـهـوي   ***   ثُـمَّ يـهـوى انـهــيــــــارَهُ الـمَـعْـنـوِيّـا

فـأمـامَ الـحـسـيـنٍ كـلُّ انْـكـســــــــــــارٍ   ***   هُـوَ مـعـنـى الــوقـــــوفِ حُـراً أبِـيّـا

وأمـامَ الـحـسـيـــــــــــــــنِ أدنـى بُـكـاءٍ   ***   كـبـريـاءٌ يـفــــــــــوقُ حُـلـمَ الـثُـريّـا

مَـن نـجـومٍ تـسـامـقـتْ وَهَـــــــــــــلالٍ   ***   صـاغَ شـعـبــانُ عٍـقْـدَهُ الـمـاســــــيّـا

جـاءَ يـهـديـهِ لـلـحـسـيــــــــــــنٍ بِـدَمـعٍ   ***   لِـيُـحـاكـي مــيـلادَهُ الـشــــــــــجَـنِـيّـا

قـمـرا أصـبـــــــــــــــحَ الـهـلالُ بـعـاشـــــــــــــوراءَ دوّى لــسـانَ صـــــــدقٍ عَـلِـيّـا

شـربـةً قـد سـقـى الـفـــــــــــراتَ بـكـفّـــــــــــــــيْــهِ وأعـطــاهُ سَـمْـتَـــــــــهُ الـنـبَـوِيّـا

فـتـنـــــــــامـت قـرى الـجـمـالِ وبـثّـتْ   ***   كـالـمـواويـلِ حَـشـــــدَهــا الـشـعـبـيّـا

وَتـوالَـتْ تـلـــــــكَ الـنـجـومُ سـطـوعـاً   ***   إذ أتـى زيـنُ الـعــــــــــابـديـنَ نـجِـيّـا

بـدُعـاءٍ تـلاقَـفَــــــــــــــــــــــتْـهُ فـنـونٌ   ***   فـانْـبَـرَتْ عـنـهُ مَـسْـرَحـاً عُـلْــــــوِيّـا

رغـمَ مـا ضـمَّ مـن جـهـــــاتٍ تـنـاءتْ   ***   كـانَ لـلـخَـلْـقِ كـلِّـهـمْ مَـــــــــــــرْئـيّـا

قـد تـراخـى سِـتــــــــــــــــارَهُ بـهُـدوءٍ   ***   إذ أنَـبْـنـا .. وانْـــــــــزاحَ عـنّــا رَوِيّـا

فـارْتـقـتْ مـوسـيـــــــــقـاهُ وابْـتـدأ الـعــــــــــــــرضُ .. وَهَـلَّ الـجـودُ طَـلْقَ الـمُـحـيّـا

فَـهْـوَ حـيـنَ الـمُـقـــــارَعـاتُ أشـاعَـتْ   ***   بـيـنَ أضـدادِهِ مـقـالاً غَـــــــــــــــــوِيّـا

رَفَـعَ الـحُـبَّ فـي الـحـروبِ فـأضـحـى الـظـــــــلـمُ فـيـهـا عـــــــــــــــــــدالـةً وَرُقَــيّـا

وَبـعُـمْـقِ الـمـحــــــــرابِ لـمّـا أسـرَّتْ   ***   نـافِـثـاتٌ .. وَسْـواسَـــــهـا الـغَـيْـهَـبِـيّـا

حـازَ وردُ الـتُـقـى بــــــــــطـولـةَ دَوْرٍ   ***   فـأحـالَ الـذنـوبَ دمـعـــــــــــــاً شَـذِيّـا

حـاكَ مـنـهُ الـسـجّـادُ سـجّــــادةَ الـوَصْـــــــــــــلِ لِـيَـلْـقـى مـعــــشــــــــــوقَـهُ الأزَلِـيّـا

فـاسْـتــــــــراحَـتْ فَـراشَـةٌ لـمْ تُـفـسِّـرْ   ***   دِقّـةُ الـشِّـعْـرِ نَـقْــــشَــــهــــا الـرمْـزِيّـا

بَـيْـدَ أنّ اسْـتِـنْـشـاقَ حَـــــــقـلِ الـتـآويــــــــــــــلِ اسْـتَـشَـفَّ اتِّـســــاعَـهـا الـــرؤيَـوِيّـا

إنّـهُ الأكـبـرُ اسْـتُـضـيــــــــــفَ وَلـيـداً   ***   وَتـهـادى تـجـمُّـــــــــــــــــعـاً لـؤلـؤيّـا

إذ بـيـومِ الـطـفـــــوفِ لـحــظـةَ صَـفْـوٍ   ***   يـتـفـانـى تـنـاثُـراً كـــوكَـــبــــــــــــيّـا

وانْـتـهـى الـعـرضُ بـابْـتــسـامـةِ وجـهٍ   ***   نـصـفُ شـعـبـانَ كـانَ مـــــنـهُ حَـيِـيّـا

نـفـحـاتُ الـمـهـديّ مــــــسَّــتْ قـلـوبـاً   ***   فَـهـوى الـنـاسُ سُـجَّــــــــــــداً وَبُـكِـيّـا

وأتـاهـم مـن جـانـبِ الـطــورِ صـوتٌ   ***   يـتـعـالـى تـــــــــــــــــــردّداً مَـوْكِـبـيّـا

ربّـمـا الأنَ بـالـدمـوعِ يُـنـــــــــــاجـي   ***   كـاظـمَ الـغـيـظِ .. والـــجــوادَ الـتـقِـيّـا

مـنـهـمـا يـرسـمُ الـعـراقَ كـصُـــــبـحٍ   ***   فـي ربـيـــــعِ الـزمـانِ يُــــبـعـثُ حـيّـا

 

حـيـدر أحـمـد عـبـد الـصـاحـب

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً