أسريت نحو سمائه

الأدب الحسيني

2019-03-07

127 زيارة

 

إلـى سـيـد الأوصـيـاء وأمـيـر الـبـلـغـاء سـيـدي عـلـي بـن أبـي طـالـب (عـلـيـه الـسـلام)

 

يـمـضـي الـزمــانُ وأنـتَ فـي الأفـكــارِ   ***   عـلـمٌ يـرفُّ وسـيـفُ ذو الـفــــــــقَّـارِ

كـتـبـتْ لـكَ الأيـــــــــامُ أعـظـمَ سـيــرةٍ   ***   ألِـقـاً تـشـعُّ بـعـالـمِ الأســـــــــــــــفـارِ

يـا صـاحـبَ الـقـبـرِ الـمـطـيَّــبِ تـربُــه   ***   يـزهـو بـنـورِ اللهِ والـــــــــــــــــزوَّارِ

لـلـوحـي مـهـبـط والـمـــلائـكُ ضـيــفـه   ***   مـسـكـاً يـضـوعُ بأطــــــيـبِ الأزهـار

أنـتَ الـذي نُـوديـتَ مـــن فـوقِ الـعُـــلا   ***   حـيـن الـتـقـى الـجـمـعـانِ يـومَ الـثـارِ

لا سـيـفَ إلا ذو الـفـقــــــارِ ولا فـتــى   ***   إلّا عـلـيٌّ قـــــــــــــــــــــامـعُ الـكـفّـارِ

مُـذْ صـاحَ جـبـريـلُ الأمـيـنُ بـقـولِـــهـا   ***   (أحُـدٌ) لـهـا شـهـدت وبـــــــالإشـهـارِ

شـهِـدتْ لـهـا روحـي وقـلـبـي قـالــــهـا   ***   وجـوارحـي عـزفـــتْ عـلـى الأوتـارِ

لـحـنُ الـخـلـودِ لآلِ بـيـــــــتِ مـحـــمـدٍ   ***   حُـجَـجُ الإلـهِ الـعُـــــــــــدَّلِ الأطـهـارِ

يـا بـابَ حـطـة مـن سـيـدخـلـهـا نــــجـا   ***   زحـفـاً أتـيــــــــــتُ لـحـيـدرِ الـكـرّارِ

مـولايَ حـبُّـكَ سـاكـنٌ فــي أضـــلـعــي   ***   لـبَّـيــــــتُ حـبَّـكَ مُـذ بـدتْ أظـفـاري

أمـن لـمـن يـثـوي بـأرضِــــــكَ سـيـدي   ***   بـكَ يـسـتـجـيــــــرُ ويـقـتـدي بـفـخـارِ

كـلـمـاتُ ربّـي أنـــتَ مـعــــــدنُ سـرِّهـا   ***   يــــــــــا كـنـزَ عـلـمٍ بـاهـرَ الأسـرارِ

يـا مـنْ بـكَ الـتـنــزيـــــلُ حـدَّثَ مـادحـاً   ***   وأشـارت الآيـــــــــــــاتُ بـالـتـذكـارِ

فـي (الـدهـرِ) آيــــــاتٌ بـحـقِّـكَ أنـزِلـتْ   ***   مـثـلاً لـنـا قـد صــــــــرتَ بـالإيـثـارِ

وأثـرتَ فـي (الـنـبـأ الـعـظـيـمِ) تـسـاؤلاً   ***   كـلا سـتـعـلـمُ عـصـبــــــــــةُ الـكـفّـارِ

يـا ابـنَ الأطـايـبِ والـعـــلا مــن هـاشـمٍ   ***   يـا ابـنَ الـمـيـامـيـن الـهـدى الأحـرارِ

لله درّكَ حـيـن تـغـضـــبُ فــي الـوغـى   ***   للهِ غـضـبـــــــــــــــة سـيـفِـكَ الـبـتّـارِ

قـارعـتَ أبـطـالاً أذقـتــــــــــهـمُ الـرَّدى   ***   ذاقـوا الـهـــــــــوانَ وجُـلّـلـوا بـالـعـارِ

عَـمـرو بـن ودٍ .. مـرحـــــبٌ وسـواهـمُ   ***   بـشـفـيــــــــرِ سـيـفِـكَ أدخـلـوا لـلـنـارِ

بـكَ تـنـجـلـي مـولاي كـــــــــــلُّ مُـلـمَّـةٍ   ***   يـا صـيـحـة الـبــاري عـلـى الـفـجَّـارِ

أنـتَ الـذي عـلّـمـتــــنـا مـعـنــى الـفـدى   ***   مُـذْ بـتَّ لا تـخـشــــــــى بـيـومِ الـدارِ

مُـذْ أن قـلـعـتَ الـبـــابَ ذاكَ بـــــخـيـبـرٍ   ***   مُـذْ أن فـديـــــتَ الـنـفـسَ لـلـمـخـتـارِ

فَـبِـكَ اسـتـقـامَ الـديـــنُ يـا رمـزَ الـهـدى   ***   وبِـكَ اسـتـضــــــاءَ الـكـونُ بـالأنـوارِ  

أعـطـاكَ ربُّ الـعـرشِ إعـجـــــازاً بــــهِ   ***   ويـهـودُ إذ ولّــــــــــتْ عـلـى الأدبـارِ

يـا هـازمَ الأحـزابِ بـاسـمِ إلـهِــــــــــــنـا   ***   ومـبـيـدَ جـمـــــعِ الـشـركِ والأشـرارِ

وإذ الـقـلـوبُ لـدى الـحـنـاجـرِ خُـــشّـعَـاً   ***   أحـــــرزتَ نـصـراً يـزدهـي بـالـغـارِ

والـشـمـسُ قـد رُدَّت عـلـيــــــكَ كـرامـةً   ***   فـشـكـــــــرتَ بــالـتـهـلـيـلِ والإكـبـارِ

يـومُ الـغـديـرِ كـرامـةً لـكَ أنـــــــــزِلـتْ   ***   يـا قـائـــــــــــــــــــــمـاً للهِ بـالأسـحـارِ

أنـتَ الـشـفـيـعُ كـمـا ابـنِ عـمِّـكَ أحـمـدٍ   ***   يـومُ الـورودِ لـمـــــــــــــوعـدِ الـقـهّـارِ

مـولايَ حُـبُّـكَ بـلـســــــــــمٌ أشــفـى بـهِ   ***   مـولايَ حُـبُّـكَ جـــــــــــــــنـةُ الأبـرارِ

 

خالد الخزاعي

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً