لواء على براق الوفاء

الأدب الحسيني

2019-03-05

387 زيارة

 

إلـى قـمـر بـنـي هـاشـم ورمـز الـوفـاء والـبـطـولـة أبـي الـفـضـل الـعـبـاس (عـلـيـه الـسـلام)

 

أسـرتْ بـقـلــــــــــــــــــــــــبِـك هـمّـةٌ ووفـاءُ   ***   وعـلـوتَ حـتـى ارتـــــابـتِ الـعـلـيـاءُ

وركـبـتَ مـهـرَ الـشـمـسِ، حِـكـتَ ضـيـائَـهـا   ***   سـرجـاً فـبـانـتْ فـيــــــــهـمُ الـظـلـمـاءُ

وأضـأتَ فـي كـونِ الـحـسـيـــــــــــنِ كـأنّـمـا   ***   قـمـرٌ تـهـاوتْ دونــكَ الأضـــــــــــواءُ

وركـبـتَ صـعـبـاً فـاسـتـحـــــــالَ مـطـاوعـاً   ***   وفـلــــــــــــــــلـتَ حــدَّاً سـنَّـه الأعـداءُ

مـن لـلـحـسـيـنِ اذا اسـتـبـدّ نــــــــــــــداؤُهـا   ***   وتـلـثّـمـتْ فـي جـــــــحـرِهـا الـنـكـبـاءُ

إلاّكَ يـا قـمـرَ الـعـشـيـــــــــــــرةِ تـمـتـطـي   ***   صـــــــــــهـواتِ مـجـدٍ مـا لـهـا إبـطـاءُ

تـأتـيـهِ عـدواً كـالـريـاحِ يـقـودُهــــــــــــــــا   ***   عـزمٌ, وقـلــــــــــــــبٌ مـضـرمٌ, ونـداءُ

فـأخُ الـحـسـيــــــــــنِ مـثـالُ كـلُّ عـزيـمـةٍ   ***   لـم يـخـشَ حـيـن تــــــــــــوالـتِ الأرزاءُ

وسـرى بـأرضِ الـطــــــفِّ تـحـتَ لــوائِـهِ   ***   مـا لـم يـــــــــــــــكـنْ مـن قـبـلِـه إسـراءُ

عـزمٌ أطـاحَ بـمُـدْلَـهـمِّ جـهـــــــــــــــــالـةٍ   ***   وأغـارَ حـتـى ارتـــــــــــــاعـتِ الـبـيـداءُ

عـبّـاسُ مـا عـبـــــــسـتْ حـروبٌ دونـهـا   ***   كـفٌّ يـقـلّــبُــــــــــــــــــهـا بـكـيـفَ يـشـاءُ

فـي كــــــــــــــربـلاءَ لـه نـزالُ حـقـيـقـةٍ   ***   عـنـد الـفــراتِ ورايـةٌ بـيــــــــــــــــضـاءُ

إذْ كـرَّ فـي ألـفٍ يـــــــــشـقُّ صـفـوفَـهـم   ***   ويـحــــــــــــــــولُ بـيــن وجـودِهـم إفـنـاءُ

وتـدافـعَ الأبـطـالُ دون لـقـــــــــــــــائِـه   ***   فـكـأنّـه فــــــــــــــــــــــردٌ بـهـا الـهـيـجـاءُ

حـتـى دنـا مـاءَ الـفـــــــــراتِ فـأذرفـتْ   ***   عـيـنـاه دمـعـاً واسـتـقــــــــــــــــــاهُ الـمـاءُ

فـتـلـفـتـتْ نـحـو الـحـسـيـــــنِ شـهـامـةٌ   ***   والـعـذبُ جـــــــــــــــــــــــــارٍ دافِـقٌ لألاءُ

فـانـسـابَ مـن بـيـن الـيـديــنِ ونــفـسُـه   ***   تـأبـى , وأهـلٌ فـي الـخـيـــــــــــــامِ ظـمـاءُ

وأغـارَ لـيـثـاً فـاسـتـجـــــــــــارَ عـدوُّه   ***   وتـدافـعـوا، وهـــــــــــــــــــــمُ لـديـهِ سـواءُ

يـا مـنْ تـكـرّمَ بـالـفـضـــائـلِ والـتـقـى   ***   فَـخَـطـى عـلـى آثـارِهِ الـعـلــــــــــــــــــمـاءُ

مـن أهـلِ بـيـتٍ بـالـعـبـــــــادةِ زُيّـنُـوا   ***   مـا فـيــــــــــــــــــــــــــــهـمُ إلاّ فـتـىً بـكّـاءُ

لـولاهـمُ مـا كـان ديـنُ الـمـصــطـفـى   ***   إلاّ بـمـا تـتـهــــــــــــــــــــــــــافـتِ الأهـواءُ

 

أحـمـد الـخـيـال

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً