زوارق في نهر العشق

الأدب الحسيني

2019-02-24

302 زيارة

 

إلـى سـيـدة نـسـاء الـعـالـمـيـن فـاطـمـة الـزهـراء (صـلـوات الله عـلـيـهـا) فـي مـولـدهـا الـشـريـف

 

لا زالَ يـطـفــــــــو صـدى مـيـلادكِ الأسـنـى   ***   - يـا زهـرةَ اللهِ – حـتّـى رقَّــــــقَ الـلـحـنـا

لا زالَ يـجـتـازُ فـيـنـا الـضـوءَ يـوغـلُ فـي الـــــــــــأمـواجِ يُـهـدِي إلـيـنـا الــــــــــــحُــبَّ والـفـنّـا

ولا نـزالُ عـلـى شُـبَّــــــــــــــــــــاكِ هـدهـدةٍ   ***   حـيـرى تـراوِحُ فـيـــــــــنـا الـشـكَّ والـظَّـنَّـا

مَـنْ..؟ والـمـــــدى والـرُواةُ الآن قـد مـكـثـوا   ***   عـلـى اخـتـصــارِ هــوىً قـد جـاوزَ الـعَـدْنـا

سـفـرجـــــــــلاتُ حـنـيـنٍ طـالـمـا ارتـفـعـتْ   ***   بـهـا الـسـؤالاتُ مـن أقـصـى إلـى أدنـى ..!

مـاذا سـنُـــورِقُ ..؟  لـو جـاءتْ زوارقُـنـا..!   ***   بـلـهـفـــــةِ الـنـهـرِ تـسـتـجـدي الـظـمـا مـنَّـا

مـاذا ..؟ وهـل فـتَّـشـتـنـا الـريـحُ عـن خـجـلٍ   ***   وقـرّبـتْـنـا لـكِ الـزُّلـــــــــــفـى ومـا كـنَّـا..؟

مـقـصِّـرونَ غـسـلـــــــــــــنـا نـجـمَ أوجـهِـنـا   ***   كـيـمـا يـضـيءَ ولـكـنَّـا هـنـــــــــــــا تـهْـنـا

مـقـصِّـرونَ وذي الأبـــــــــــــوابُ تـنـقـرُهـا   ***   تـلـكَ الـعـصـــــــافـيـرُ حـتَّـى نـقـرهـا جـنَّـا

مـقـصِّـرونَ ولا ظِـلُّ يـشـاغِــــــــــــــــــلُـنـا   ***   إلّاكِ فـلـتـفـتـحـــــــــــــــــي أبـوابـكِ الأمْـنـا

 

أمـل الـفـرج

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً