على سلسبيل البكاء

الأدب الحسيني

2019-02-21

201 زيارة

 

إلـى سـيـد الـوصـيـيـن ورمـز الإنـسـانـيـة أمـيـر الـمـؤمـنـيـن عـلـي بـن أبـي طـالـب (عـلـيـه الـسـلام)

 

كـم سـطّرَ الشُّــــــعراءُ فـي عـليـــــــائـهِ ؟   ***   هـامـوا بسرِّ وجــــــــــــودِهِ وضـيـائـهِ

مـن ألـــــــــــفـهِ بــدأوا و لا زالـــــــوا بـه   ***   يـتـسـابـقـونَ مـعـاً ! فـكـيـف بـيـائـهِ ؟!

جـمـعـوا تـراثَ الأتـقـيــاءِ فـلـــــــم يـصـلْ   ***   فـي ثـقـلـه وزنـــــــــاً لخـيــطِ ردائـهِ !

فُـقـراؤهُ لـيـــــــــــــس الـذيـــــــن تـألّـمـوا   ***   لـبـطـونِـهـم ! بــل نـحـنُ مــن فُـقـرائـهِ

مـن مـائـهِ تُـسـقـى الـقـــــلـوبُ فـتـدمـعُ الــــــــــــعـيـنُ انـثـيـالاً .. يـا لَــــــــــــرقـةِ مـائـهِ   

مـا بـيـن سـجــــدتـــــــهِ ودمـعـتـهِ ارتـقـى   ***   مَـلـكٌ يـســبّـحُ سـلـسـَبـيــــــــلَ بـكـائـهِ

يـتـوسّــلُ الـمـلــــــــــــكـوتُ يـسـألُ ربّـهُ:   ***   يـا ربِّ نـسـمـعُ تـمـتـمـــــاتِ دُعـائـهِ !

كـانـتْ سـمـــــاءُ الله ،ِ لا بـــــــل لـم تـزَلْ   ***   و أبـو تـرابٍ كـــــــانَ نـورَ سـمـائـهِ !

يـتـقـدّمُ الإنـســـــــانُ يـــــــحـسَـبُ نـفـسَـهُ   ***   مـتـقـدِّماً لـكــــــــــــن مـضـى لـورائـهِ

إنْ لـم يـكـنْ أيـقــــــــــــــــــــــونـةً أبـديـةً   ***   يـبـنـي رؤاهُ الـمَــــــــــــرءُ مـن آرائـهِ

وبـنـى الـرسـولُ ، بـنـى كـمـا أوصـى بـهِ   ***   أنْ لا بـنـــــــــــــاءَ لـنـا بـغـيـر بـنـائـهِ

هـو نـفــسُـهُ كـان الـنـبـــــــــــــيُّ مـحـمـدٌ   ***   ومـحـمــــــــدٌ قـد كـان مـن أسـمـائـهِ !

لـمَ ظـلّ هـذا الـكـــــــــــونُ يـومَ رحـيـلـهِ   ***   إنّ الـسَّـمـــــــاءَ تـسـيـلُ فـوقَ دمـائِـهِ !

 

مـصـطـفـى جـمـيـل

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً