منائر السناء

الأدب الحسيني

2019-02-21

138 زيارة

 

إلـى سـيـديَّ الإمـامـيـن الـعـظـيـمـيـن مـوسـى الـكـاظـم ومـحـمـد الـجـواد (عـلـيـهـمـا الـسـلام)

 

مـنـائـرٌ بـسـنــــــــــــــــــاءِ اللهِ تـخـتـضـبُ   ***   قـلـوبُـنـا نـحــــوَهــــا بــالـحـبِّ تـنـجـذبُ

ومـا انـحـنـى مـجـدُهـا لـلـجـورِ مـنـكـسـراً   ***   ومـا تـزالُ بـكـــــــلِّ الــمـجـدِ تـعـتـصـبُ

ومـا تـزالُ بـوجــــــــــهِ الـظّـلـمِ صـارخـةً   ***   ونـحـوَهـا دمــعـــةُ الــمـظـلـومِ تـنـسـربُ

مـآذنٌ قـد سـمـــــــــتْ لـلـعـيـنِ شـاخـصـةً   ***   والـعـاشـقـون خُــــطــاهـمْ نـحـوهـا تـثـبُ

فلا تـلـومـوا مُـــــــــــوالاتـي وخـطـوتَـهـا   ***   فـكـلُّ خـطــــــــوٍ بـه بـالــعـشـقِ أنـتـسـبُ

ولا تـقـولـوا مُــــــــــــــغـالٍ فـي مـحـبَّـتـهِ   ***   هـو الـدعـــــــــــــــــــــاءُ بـهِ للهِ نـنـقـلـبُ

يـا كـاظـمَ الـغــــيـظِ فـي سـرٍّ وفـي عـلـنٍ   ***   وأشـفـقَ الـنَّـاسِ لـو فـي خـلـقـهـم غَـضَـبُ

يـا وارثَ الـعــــــــلـمِ لا بـحـراً لـسـاحـلـهِ   ***   واشـجـعَ الـخـلـــقِ لـو لـلـخـطـبِ يـنـتـدبُ

يـا قـبـرَهُ جـنَّــــــــــة فـي الأرضِ زاهـرةٌ   ***   تـفـيــــــــضُ بـالـبـرِّ والإحـسـانِ مــا تهبُ

أكـادُ أبـصــــــــــــــــرُ أمـلاكـاً تـحـوِّطّـهُ   ***   تـســـــاقـطـتْ حـولـهُ الأسـتـارُ والـحـجـبُ

 

غـزوان عـلـي ناصر

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً