مساحة من خرائط الأشجان

الأدب الحسيني

2019-02-13

188 زيارة

 

إلـى الـذيـن آنـسـوا بـالـمـوت كـي تـنـبـض الـحـيـاة وتـحـفـظ الـمُـقـدسـات

إلـى شـهـداء الـحـشـد الـشـعـبـي الـمُـقـدَّس

 

هُـمْ يـمـزجـونَ كـؤوسَ الـفـقـــدِ بـالـذّكـرى   ***   وأمـزجُ الـجــــــــــــــرحَ إلّا أنّـنـي أدرى

مـنَ الـذيـنَ اسـتـعـاروا مــــــــاءَ مـقـلـتـهِـمْ   ***   لـونـاً يـرتّـشُ رسـمَ الــفـقـدِ بــــالـمـسـرى

لأنّ ذاكـرةَ الـمــــــــــــــــــوّالِ تـحـجـبُـنِـي   ***   مـن أنْ أعـيـرَ سـمـائـي ضِــــفَّــةً أخـرى

آنـسـتُ فـي الـذّاتِ تـابـوتـاً تـصـــــــــنّـعـهُ   ***   كـفُّ الـرّحـيـلِ فـرتّـبـتُ الــحـشـا سـطـرا

حـتّـى أمـارسَ بـالأشـجـــــــــــــانِ أمـنـيـةً   ***   يـجـدّفُ الـمـوتُ فـي قـمــصـانِـهـا شـعـرا

لـكـنّـنـي مــــــــــــــــن أنـاسٍ سـفـرُ أوردةٍ   ***   يـلـقّـنـونَ فـضـائـي درسَـه الـــــــــــــمُـرّا

نـافـورةُ الـصّـبـرِ تـروي حـقـلَ سـمـرَتـهـمْ   ***   وكـان مـنـهـم أسـاهُـمْ نـحـــــوهـمْ يــتـرى

أعـذاقُـهُـمْ نـشـوةُ الـشّـطـــآن، مـشـمـشُـهُـمْ   ***   سـحـرُ الـقـصـيـدِ سـقـى أنـفـاسَـهـمْ بــحـرا

لا جـنـحَ إلّا تـسـامـى فـي مـســــــاحـتِـهِـمْ   ***   فـهـمْ سـمـــــــاءٌ ومـا ضـمّـوا بـهـا طــيـرا

يـسـتـدفـئـونَ بـمـا تـحـويـهِ ذاتــــــــــــهُـمُ   ***   مـن الـضـمـيــرِ الـذي يـكـسـو ولا يـعــرى

لا تـرتـقـي لـهـمُ شـمـــــــــــسٌ ولا قـمـرٌ   ***   لأنَّ فـيـهِـمْ إلـــــــــــــهُ الــكـونِ قـد أســرى

كـلُّ الـمـواسـمِ لا تُـحـصـي صـــــفـاتـهـمُ   ***   فـهـمْ عـلاجٌ بـهِ حـقــــــــــلُ الـهـوى يـبـــرا

عـنـدي خـرائـطُ مـنْ يَـحـكـون قـصّـتَـهُـمْ   ***   عـلـى مـسـاحـةِ أشـجــــــــــانٍ رَوَتْ قـهـرا  

 

قـاسـم الـعـابـدي

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً