يـا مـلـهـمَ الـشـعـرَ

الأدب الحسيني

2019-01-28

336 زيارة

 

إلـى رمـز الـعـدالـة الإنـسـانـيـة ومـيـزان الـحـق أمـيـر الـمـؤمـنـيـن عـلـي بـن أبـي طـالـب (عـلـيـه الـسـلام)

 

يـا مُـلـهـمَ الـشـعـرَ صـوتـاً ضـجَّ مـخـتـضِـبـا   ***   والـجـــــرحُ يـنـزفُ مـثـلَ الـنـبـعِ مُـنـسـربـا

ومـنـذُ ألـفٍ وهـذا الـجــــــــــــــــرحُ مـنـفـردٌ   ***   ضـــــاقـتْ بـهِ الأرضُ ذرعـاً كـلّـمـا سَـرِبـا

أقِـلْ فـمـي صـوتُـكَ الـهــــــــــــدّارُ عـاصـفـةً   ***    شـعـري ضـئـيـلٌ لـيـرفـعْ بـيـنـنـا الـحُـجُـبَـا

أبـا تـرابٍ .. بـيَ الأحــــــــزانُ قـد عَـصـرتْ   ***   هـذا الـدمُ الـمـلـتـظـي لـن يـنـطـفـي عـجـبـا

تـظـلُّ فـي وصـفـهِ الأقـــــــــــــــــلامُ حـائـرة   ***   حـتّـى لـقـد أتـعـبَ الأقــــــــــــلامَ والـكـتـبـا

أريـهـمـو الـحـقَّ كـيــــــفَ الـحـقُّ مـنـتـصـبٌ   ***   أريـهـمـو الـعـدلَ كـيـفَ الـعـدلُ مـا احـتـدبـا

مـولايَ مـن طـلّـقَ الـدنـيـــــــــــا بـأجـمـعِـهـا   ***   كـبـراً ومـــــــــــا نـالَ مـن إغـرائـهـا ذهـبـا

جـاءتْ وفـي كـأسِـهـا الــــــــــلـذّاتُ طـافـحـةٌ   ***   تـغـوي الـتـعـيـسَ ويـا خـسـران مـن شـربـا

قـد ردّهـا زاهـداً والـكــــــــــــــــونُ فـي يـدِهِ   ***   تـمـسّــــــــحـتْ فـيـهِ حـتّـى مـالَ واحـتـجـبـا

لأنّـه عـالـــــــــــــــــــــمٌ فـي غـدرِهـا سـلَـفـاً   ***   مـا درّتْ الـســـــــــــعـدَ يـومـاً لـلـذي حـلـبـا

قـد يـتّـمَ الأرضَ حــــــــزنـاً يـوم مـصـرعِـهِ   ***   لـكـنّـه لـم يـزلْ لـلـجـــــــــــــــــــائـعـيـنَ أبـا

هـذا الـذي شَـكَـمَ الأوجـــــــــاعَ مـصـطـبـراً   ***   لـكـنّـه ظـلّ مـصـلـــــــــــــــوبـاً ومـا صـلـبـا

هـذا الـذي ظـلّ رغـمَ الـمـــــوتِ مـنـتـصـراً   ***   نـالَ الـخـلـودَ وعـــــــــــافَ الـعـالـمَ الـخَـرِبـا

هـذا الـذي ألـهـمَ الأشـعـــــــــــارَ والـشـعَـرا   ***   وأوقــدَ الـفـلـكَ الـــــــــــــــــــدوارَ والـحـقـبـا

هـذا الـذي تـركَ الألـبــــــــــــــــــابَ ذاهـلـةً   ***   أنْ قـلـتُ شـمـســــــــــــاً فـإنـي لـمْ أقـلْ كـذبـا

هـذا الـذي ســــــــــــالَ فـي مــحـرابـهِ دمُـهُ   ***   فـكـانَ أكـرمْ مـن ضــــــــــــحّـى ومـن وهـبـا

هـذا الـذي مـن نـبــــــــــــــــيِّ اللهِ طـلـعـتـهُ   ***   هـذا الـذي حـــــــــارَ فـي أوصـافـهِ الـخـطـبـا

هـذا الـذي لـمْ يـصـوّرْ مـثـــــــــــــلـه بـشـرٌ   ***   فـكـلُّ أفـعـــــــــــــــــــــــالـهِ كـانـتْ لـهُ لـقـبـا

هـذا الـذي يُـطـعـمُ الأضـيـــــــافَ فـي كـرمٍ   ***   خـبـزاً لـمـنْ جـــــــــــاعَ أو ظِـلّا لـمـنْ تـعـبـا

يـاقـبـرهُ روضـة لـلـســــــــــــــائـلـيـنَ غـداً   ***   مـا ردّ ســــــــــــــــــــائـلـةً يـومـاً ولا انـقـلـبـا

مـأوى الـطـريـــــدِ إذا مـا الـدهـرُ جـارَ بـهِ   ***   حـصـنٌ لـمـنْ خــافَ أو عـن أرضـهِ اغـتـربـا

 

غـزوان عـلـي نـاصـر

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً