معراج الوجع

الأدب الحسيني

2018-11-29

323 زيارة

 

إلـى سـيـد الـشـهـداء الإمـام الـحـسـيـن (عـلـيـه الـسـلام)


إلـيـكَ تـمـــــــــــــــــوجُ أضـلـعُـنـا.. تُـمـدُّ   ***   وفـيـكَ تـهـيــــــــــــــــــمُ أفـئـدةٌ وتـشـدو
وفـيـكَ مـــصــــــــائـبـي ودمــوع عـيـنـي   ***   وآلامـي وحـزنـــــــــــــــــــــي لا يُـحـدُّ
أيـا عــــشـقـاً ذوتْ قـــــــــطـراتُ نـفـسـي   ***   عـلـيـه وجـــــــــفَّ فـي الــوجـدانِ وردُ
أيـا نـــزفـاً سـرى فـي الـنـــــــــاسِ طــرّاً   ***   فـأعــــــــــــــــــلـن ذاك حــرٌ ذاك عـبـدُ
أتـقـــبـلـنـي وكـلّـي سـيـئـــــــــــــــــــاتـي   ***   أتـقـبـلُ خـافـــــــــــــقـي بـهـواكَ يـشـدو
أتـقـبـل زيـنـبُ الـكـبــــــــــرى عــــزائـي   ***   وثـقـلُ إسـاءتـــــــــــــــــي بـي تَـسـتـبـدُّ
مـجـرَّدةٌ أتـيـتُ ولـيـس عـــــــــــــــــنـدي   ***   سـوى دمـــــــــــعٍ تـقـاطـرَ فـهـوَ حـشـدُ
مـجــــــــــــــــــرّدةٌ خـلانـي كـلُّ شــــيءٍ   ***   عـــــــــلـى حــدي الـنـيـاقِ أتـيـتُ أحـدو
أقـلِّـبُ بـالـضـيــــــــاعِ رمـالَ خـــــطـوي   ***   ألـمـلـمُ وحـدتـي فــــــــــــــيــفـورُ وجـدُ
ألـمـلـمـنـي ألـمـلـم كـبــــــــــــــــــريـائـي   ***   أرى نـــــــــــــفـســي بـأشـرعـتـي تـهـدُّ
أصـيـحُ عـلـى الـسـرابِ أطـيـحُ.. عـيـنـي   ***   بـهـا بـحـرٌ ودومــــــــــــــــــاً مـسـتـعـدُّ
أذود حـمـائــــــــــــمـي وفـراشَ شـعـري   ***   عـن الـجــــــــــمـرِ الـذي لـصـدايَ وقـدُ
وأمـسـحُ جـبــــــــــهـتـي بـغـبـارِ حُـزنـي   ***   وخـلـفَ الـركــبِ عـمـراً صـرتُ أعـدو
أتـمــــــسـحُ دمـعـتـي ؟.. وتـضـمُّ رأسـي   ***   إلـى صــــــــــــــــدرٍ لـه الـلاشـيء حـدُّ
حـسـيـنُ الـسِّـــــــــــبـط إنّ الـحـزنَ بـابٌ   ***   بـرزئـكَ صـارَ بـابـــــــــــــــــاً لا يُـسـدُّ
أراكَ الـحـزنَ فــــــــــــي الأشـيـاءِ طـرَّاً   ***   أراكَ الآه فـيـــــــــــــــــمـا لــيـسَ يـبـدو
أرى وجـعـاً عـلـى الآفــــــــــاقِ يـسـري   ***   هـشـيـمَ الـضـلـعِ.. آهــــــــــــكَ لا تُـشـدُّ
فـلا تـعـــــــــــــــجـبْ إذا سـلـنـا دمـوعاً   ***   إلـيـــــــــــــــكَ فـكـلُّ وجـهِ الأرضِ خـدُّ
خُـذِ الـنّـجـوى.. خُــذِ الـكـلـمـاتِ تـبـكـي   ***   خُـذِ الأصــــــــــــــــواتَ تـعـلـو أو تـقـدُّ
فـأنـتَ الـسِّـبـطُ يـخـــــــــشـعُ كـلُّ شـيءٍ   ***   لـخـنـصـرِكَ الـذي لــــــــــــــــلـقـيـدِ نـدُّ
أتـيـنـا تـركـضُ الـعـبـــــــــــراتُ فـيـنـا   ***   كـدمـعِ طـفـــــــــــــولـةٍ الأيـتـامِ ..يـعـدو
أتـيـنـا جـرحـكَ الـدامـي جـــــــــــراحـاً   ***   نـفـتِّـشُ عـنـكَ فـيـكَ فـــــــــــــــــلا نـردُّ
فـنـبـحـرُ فـيــــــــــكَ أشـرعـةً حـيـارى   ***   نـدورُ نــــــــــــــدوخُ حـيـثُ لـقـاكَ سـعـدُ
ونـلـقـى وجـهـك الـــــــــدامـي عـبـيـراً   ***   يـرفـرفُ حـيــــــــثُ غـيـمُ الـكـونِ مـهـدُ
أيـا بـرَّ الأمـــــــــانِ ..أتـيـتُ ..رعـبـي   ***   يـكـهـربُ خــافـقـــــــي فــالـنـبـضُ رعـدُ
أتـيـتُـكَ ركـبَ نـــــــــــوحٍ لا تـدعـنـي   ***   وطـوفـانُ احـتــراقــــــــــــــــي بـي يـهـدُّ 


أسـرار الـعـكـراوي

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً