هذا رسول الله

الأدب الحسيني

2018-11-24

413 زيارة

 

هـذا رسـولُ اللهِ أعـلـى رتــــــــــــــــــبـةً   ***   مـن ذا يـدانـيـه عُـلاً ومــــــــــــكـانـا
ومـبـرّأٌ مـن كـلِّ رجــــــــــسٍ..، طـاهـرٌ   ***   ولـه الـفـضـائـلُ كــــــــــلُّـهـا مـيـدانـا
أصـلُ الـمـكـارمِ نـبــــــــعُ كـلِّ فـضـيـلـةٍ   ***   إذ كـان فـصـــــــــلاً بـيـنـهـا مـيـزانـا
إذ قـبـلُ، شــــــــــــــــانـئـهُ يُـكـنَّـى أبـتـرٌ   ***   والأبـتـــــــــــرون تـنـاسُـلـوا بـتـرانـا
لا زال مــــــــــــــــكـرهـمُ بـحـقـدٍ واحـدٌ   ***   نـشـروه مـن أغـــــــــــوارِهـم ألـوانـا
حــــــــــاشـا بـمـا قـالـوا يـضـرُّ بـكـامـلٍ   ***   والأصـغـرونَ تــــــوهّـمـوا الإمـكـانـا
حـاكـوا – بـمـا حـاكـوا- نـهـايـةَ أمـرِهـم   ***   سُـفـلـى أمـــــــــانـيـهـمْ بـدتْ بـهـتـانـا
مـن أنـتـمُ؟ مـن أيِّ عـــــهـرٍ جـئـتـمـو ؟   ***   رحـمُ الـخـديـعـةِ صـــــــاغـهـمْ أفـنـانـا
وتـجـمّـعـوا مـن كـلّ مـفــــــتـرقٍ هـوىً   ***   ورأوا بـبـغـضِـــــك يـكـسـبـونَ رهـانـا
لـكـنـهـم- واللهِ – مـهـمـا أوغـــــــــــلُـوا   ***   فـسـيـــــــــــحـمـلـونَ ضـلالـةً وهـوانـا
وسـيـرجـعـونَ بـحـســـــــــرةٍ وتـكـالـبٍ   ***   وتـظـلُّ أنـتَ هـدايـةً وأمـــــــــــــــــانـا
بـأبـي وأمّـي أفـتـديـكَ ، ومـــــــهـجـتـي   ***   وهـواكَ مـنّـي لا يـــــــــــزالُ مُـصـانـا
هـذا رسـولُ اللهِ.. طـهَ.. أحــــــــــــــمـدٌ   ***   مـن قـبـلُ فـي الإنـجـيـلِ كـان ضـمـانـا
لـمـكـارمِ الأخـــــــــــلاقِ جـاءَ مـتـمّـمـاً   ***   مـنـه عـرفْـــــــنـا الـخـيـرَ والإحـســانـا
سـيـمـاهُ فـي الـتـوراةِ طــــــــهـرٌ خـاتـمٌ   ***   ومُـنَـزّلٌ مـن ربِّــــــــــــــــــه فـرقـــانـا
عـرفـوه، لـكـنّ الـنـفـوسَ تـنــــــــكـرتْ   ***   ونـأوا، فـذاقُــوا بـعـده خُـســــــــــــرانـا
أيـن الـنـــــــــــبـوّةُ مـن دعـاوى كـاذبٍ   ***   نـفـقـتْ أمـانــيـه فـصــــــــــــار جـبـانـا
هـذا رسـولُ اللهِ أكـــــــــــــــرمُ رحـمـةٍ   ***   جـادتْ بـه أيــدي الـسـمـــــــــاءِ زمـانـا
حـاشـا لـمـكـرِهـمُ يـنـــــــــــال مـقـامَـه   ***   فـاللهُ أوسـعـهُ عــلاً وبـيـــــــــــــــــــانـا


أحـمـد الـخـيـال 

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً