مقام العلى

الأدب الحسيني

2018-11-15

418 زيارة

 

الـمـقـامُ الـذي قـدَّسَـتـه زيـنـب (عـلـيـهـا السلام) فـصـارَ مـنـاراً يـحـكـي قـصـةَ الـخـلـود


مـقـامٌ بـســــــــاقِ الـعـرشِ عـالٍ مُـحـجَّـبُ   ***   تـمـاهـى بـغـيـبِ الـعـرشِ فَـهْـوَ مُـغـيَّـبُ
أضـاءَ لـه الـمـحـمـودُ ضـوءَ مـحـــــــــمـدٍ   ***   فَـأسـفـرَ عـن كـلِّ الـوجـــوداتِ غـيـهـبُ
وشـاءَ لـه اللهُ الـعــــــــــــــــــــــــلـيُ أُبـوةً   ***   فـهـذا عـلـيُ الـمــــــــــــعـجـزاتِ لـهُ أبُ
ومِـن فـــــــــاطـرِ الأسـمـاءِ فـاطـمـةٌ أتـتْ   ***   فَـدارتْ مـجـرّاتٌ وسَـبَّـــــــــــحَ كـوكـبُ
وَكــــــــــــــــانـت لـه أمـاً ..فـكـانَـتْـهُ أمـةً   ***   لـهـا أمـمٌ فـي الـحـشـرِ تـرجــــو وتـنـدبُ
ولـمـا مـن الأسـمـاءِ حـسـنـاً أحـــــــــاطـهُ   ***   بـدا حـسـنٌ مـنْ قـابَ قـوسـيـنِ يُـــسـكَـب
بِـطـلـتِـه الـسـمـحـاءِ تـنـســـــــــابُ أنــهـرٌ   ***   وتـأوي حـمـامـاتٌ ...وتـورِقُ مــــرْحَـبُ
وهـذا حـسـيـنٌ مـن رحـيـــــــــــقِ دمــائـهِ   ***   تَـأطــــــــــــرَ شـرقٌ بـالـورودِ ومـغـربُ
وتـرمـي طـواغـيـتَ الــــــزمـانِ نـيـازكـاً   ***   فـمـا لِـشِـرارِ الـجـــــــنِّ والانـسِ مـهـربُ
ومـن إسـمِـهِ الـجـبــــــــــــارِ حـيـنَ أمَـدهُ   ***   تـمـثـلَ عـبـاسٌ .. بِـهِ الـــــرعـبُ يُـرْعَـبُ
بِـبَـسـمَـتِـهِ الـشـجـــــعـانُ تَـخْـرَسُ هـيـبـةً   ***   فـكـيـفَ إذا يـومَ الـوقـيـعـةِ يــــــغـضَـبُ ؟
لِــــــــــــــــذاكَ حَـبـاه اللهُ حِـلـمـاً مُـعـادِلاً   ***   لِـئـلا تـزولَ الارضُ لـحـــــظـةَ يـضـربُ
هـنـالـك جـاءتْ لـلـمـقـــــــــــــامِ مـلائـكٌ   ***   لِـرَحْـبـتـه زُلـفـى أتَــــــــــــــــتْ تـتـقـرَّبُ
فَـجـلْـجـلَ صـوتُ الله فـيـهـمْ ألا ارجِـعـوا   ***   ولا تـقـربـوا حـدَّ الـجــــــلالِ فَــتُـعْـطَـبـوا
فـهـذا مـقــــــــــامٌ لـيـس يُـدْرِكُـهُ الـعُـلـى   ***   ولـكـنْ تـعـالـتْ فـاسْـتَـحَـقـــــــــتْـهُ زيـنـبُ 

حـيـدر احـمـد عـبـد الـصـاحـب

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

استبيان حول طبيعة العلاقة بين التفكير الاستراتيجي وجودة الخدمة في العتبة الحسينية المقدسة

قد يعجبك ايضاً