جرح على وتر النجوى

الأدب الحسيني

2018-11-15

677 زيارة

 

إلـى أبـي الأحـرار الإمـام الـحـسـيـن (عـلـيـه الـسـلام)


هُـوَ الـذي كـانَ كـــــــونـاً لـيـسَ تُـدرِكُـه   ***   حـروفُ كـونٍ ولـــــــــكـنْ شـأنُـه بَـشَـرُ
عـلـيـه تـهـفـو حـــروفُ الـثـائـريـنَ ومـا   ***   إلّاهُ رامـتْ كــــــــقـطــبٍ لـيـسَ يـنـدثـرُ
وشـادَ بـالـطـفِّ دنـيـا الـحُـبِّ يـجـمـعُـهـا   ***   اذْ فـي مـغـانــيـهِ بـاتـتْ تـزدهـي الأطـرُ
وراحَ يـهـدمُ صـرحَ الــــظـلـمِ، يـنـسـفُـه   ***   بـنـزفِ جـــــرحٍ عـلـى الأيـامِ يـنـتـصـرُ
فـهـلْ رأيـتَ فـؤاداً نـازفـــــــــاً لـمـعـتْ   ***   مـنـه الـمـفـاهـيـمُ حـتّـى قـد أتـى الـظـفـرُ
وقـيـلَ مـا قـيـلَ يـومَ الـطـفِّ مـــــقـتـلُـه   ***   وكـيـفَ يُـقـتَـلُ مـن بـالـمــوتِ يـأتـزرُ ؟
فـالـمـوتُ عـمـرٌ تـجـلّـى فـوقَ مــقـلـتِـهِ   ***   ولـحـظـةُ الـمـوتِ عـمـرٌ بـــاتَ يـسـتـتـرُ  

 

قـاسـم الـعـابـدي

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

استبيان حول طبيعة العلاقة بين التفكير الاستراتيجي وجودة الخدمة في العتبة الحسينية المقدسة

قد يعجبك ايضاً