نهج الطفوف

الأدب الحسيني

2018-11-04

530 زيارة

 

إلـى مـن خـط نـهـج الـكـرامـة فـي كـربـلاء مـعـبـقـاً بـدمـاء الـشـهـادة... 
إلـى الإمـام الـحـسـيـن (عـلـيـه الـسـلام) 

 

أفـاقَ الـفـجـرُ وانـبـثــقَ الـرجــــــاءُ   ***   فـصـلـى الـخـلـقُ وارتـفــعَ الــدعـاءُ
بـذكـرِ اللهِ تـنـقـشـعُ الــخـطـــــــــايـا   ***   ويُـغـنـيـنـا بـطـاعـتِـهِ ارتـــــــــــقـاءُ
بـهـذا الـذكـرِ ربُّ الـعــرشِ أوحــى   ***   لـخـيـرِ الـخـلـقِ واكـتــمـلَ الـضـيـاءُ
ونـهـجٌ لـلـحـبـيــــــبِ بــهِ اهـتـديـنـا   ***   بـوجـهٍ لا يـفـــــــــــــــارقُـه الـبـهـاءُ
بـهـذا الـنـهـجِ آلُ الـبــيــــــتِ ثـاروا   ***   لـديـنِ اللهِ وارتـفـعَ الـــــــــــــــبـنـاءُ
وزحـفُ الـطـفِّ للإســـــلامِ نـصـرٌ   ***   ولاءٌ لـلـرســـــــــــــــالـةِ وانـضـواءُ
بـزحـفٍ لـلـطـفـوفِ بـنــى حـسـيـنٌ   ***   نـفـوسـاً كـلـلـهـا انــتــــــــــــــــــمـاءُ
ونـبـضٌ لـلـقـلـوب روى خـطــــــاه   ***   فـأحـيـا فـي قــــــــــواحِـلـه الــرخـاءُ
فـذا نـهـجُ الـطـفـوفِ لـمـن تـجـافـى   ***   ومـن أعـمـى بـصـــــائــرَه الـجـفـاءُ
كـرامٌ عـتـرةُ الـمـخـتــــارِ طـهَ اصــــــــــــــطـفـاهُـمْ مـن لـعـــــــــــزتِــهِ الـبـقـاءُ
عـلـيـهـم خـالـقُ الأكـــــوانِ صـلّـى   ***   وحـيَّــــــاهُـم بـمـحـكـمِـهِ اصــطـفـاء
وصـلـى بـالـســــــــمـا مــلأٌ كـريـمٌ   ***   فـصـلّـى الـــــخـلـقُ بـالـمــلأ اقـتـداءُ
حـسـيـنٌ فـي جـنــــــــــانِ اللهِ حـيٌّ   ***   وحـيٌّ فـي ضــــــــــمـائِــرنـا الـولاءُ
وآلُ الـبـيـتِ أحـيـــــــــــــاءٌ كـرامٌ   ***   لـهـمْ زَفَـت بـشـائـرَهـــــــــا الـسـمـاءُ

عبدالواحد نومان العبادي 

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

استبيان حول طبيعة العلاقة بين التفكير الاستراتيجي وجودة الخدمة في العتبة الحسينية المقدسة

قد يعجبك ايضاً