أفقٌ ممتدٌّ في عالم المعرفة... الامام موسى بن جعفر الكاظم انموذجا

نفحات إسلامية

2019-03-27

950 زيارة

إذا قرأنا تراث الامام موسى بين جعفر الكاظم "عليه السلام"، فإنَّنا نجد أنّه لم يترك جانباً من جوانب الحياة إلاّ وأولاه اهتماماً، سواء في عقل وروح وقلب الإنسان بما يريد أن يربّي للإنسان عقله وروحه وقلبه. وذلك لا بدَّ للإنسان من أن يقرأ تراث الامام "عليه السلام"، والّذي يربط الإنسان بالله " عزّ وجلّ " من جهة، ويربط الإنسان بالإنسان وبمسؤوليَّته عن الحياة كلّها من جهة اخرى، حتى يشعر بأنَّه يعيش في حجم العالم كلّه، فلا يحبس نفسه في ذاته ولا في عائلته ولا في وطنه ولا في قوميته، بل يعيش إنسانيته في معنى الإنسان ﴿ يَاأَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا[1].

وفي ضوء ذلك ، كان الإمام "عليه السلام" يحسن إلى من أساء إليه، ويعفو عمّن اعتدى عليه، ويتّسع صدره حتى ليحضن أعداءه، حتى يعلّمهم كيف يحبّ الإنسان الإنسان، حيث كان "عليه السلام" يواجه الغيظ من كلّ المستكبرين في الأرض الذين لا يحترمون إنسانية الإنسان، ولذلك فهم يعملون على أساس أن ينفّسوا عن استكبارهم، يبدو ان الإمام "عليه السلام" كان يكظم غيظه ضد هؤلاء، وكان يحاول أن يعطيهم درساً في معنى الإحسان والعفو، ولذلك سمّي كاظم الغيظ،﴿ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ[2] .

اما العلاقة مع الله، تؤكد لنا كتب التاريخ ان الامام "عليه السلام" عاش بارتباط مع الله " عزّ وجلّ " بأعلى الدَّرجات، فقد كان الله حاضراً في عقله وقلبه، فقلبه دائم بذكر الله تعالى، و حياته كانت للرّسالة كلّها، حيث كان يعيش اللّذّة باللّقاء بالله، ولذلك كان يطيل السجود، فكان يقول "عليه السلام" "اللّهمّ إنّي كنت أسألك أن تفرّغني لعبادتك، وقد فعلت فلك الحمد" [3] وكان يكرّر في سجوده: "اللّهمّ إنّي اسألك الرّاحة عند الموت، والعفو عند الحساب"[4]. على الرغم ان الامام "عليه السلام" لم يكن له ذنب يستغفر الله "عزوجل" منه، ولكنّه تواضع لله، اصبح يجلس بين يديه ليعيش كما يعيش العبد أمام سيده.

يمكن القول عندما شعرت السلطات الحاكمة آنذاك، بأنّ موقعه "عليه السلام" بين المسلمين اصبح يهدّدهم، اتبعت جملة من المضايقات والملاحقات المستمرة أسفرت عن زجه في السجون لأسباب عديده منها على سبيل المثال لا الحصر دوره الفكري، حيث مارس الامام الكاظم دوره الفكري العقائدي بسرية تامة لما لحق به من جور السلطات الحاكمة، فكانت ثورته الفكرية هي أن يغرس الوعي في عقول الناس، وأن يعرّفوهم كيف تكون مسلماً، أن تقلع كلّ عاطفة للظّالمين في نفسك، حتى لو كانت المسألة تتعلّق بمصلحتك. أخرج الظّالمين من دائرة مشاعرك كلّها، حتى لا يبقى أي مجال للظّلم أو تأييد للظلم فيه، كذلك دوره في احياء واقعة الطف، رغم الحذر والحيطة التي اتبعها الامام الكاظم واشتداد ذروة التقية لديه الا انه حرص على احياء ذكرى فاجعة الطف واعد لها الكوادر الواعية بقيمها النبيلة مبينا للناس عظم هذه الواقعة واهمية زيارة قبر الحسين "عليه السلام" بقوله " من اتى قبر الحسين عارفا بحقه غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر" [5]. كذلك من خلال رده على كتب احد رجاله سائلاً فيه " كتبت الى العبد الصالح "عليه السلام" ان ارى سيدنا ان يخبرني بأفضل ما جاء به في زيارة الحسين وهل تعدل ثواب الحج لمن فاته؟ فكتب الامام "عليه السلام" تعدل الحج لمن فاته الحج" [6].

اما دوره الاجتماعي والاقتصادي ، فقد كان للإمام الكاظم دورا فعال ومميز في هذا الجانب اذ اشتهر بكرمه وسخائه، ومساعدته للفقراء ولعل خير من وصفه في هذا الجانب الشيخ المفيد حينما قال :" كان ابو الحسن موسى أعبد أهل زمانه وافقههم، واسخاهم كفاً واكرمهم نفساً... وكان اوصل الناس لأهله ورحمه وكان يتفقد فقراء المدينة في الليل فيحمل اليهم العين والورق والادقة والتمور فيوصل اليهم ذلك ولا يعلمون من أي جهة هو"[7].

وعليه لم يقتصر دور الامام الكاظم على ذلك بل حاول ان يأخذ حق الفقراء من السلطة الحاكمة ذاتها، اذ تشير المصادر التاريخية الى ان الرشيد اثناء موسم الحج أمر بإحضار البطون القريشية والهاشمية لإكرامهم فكان من بينهم الامام الكاظم "عليه السلام"، فسأله الرشيد ان كان يريد قضاء حاجه ما، فأجابه الامام منطلقا من دوره الاقتصادي للمطالبة بحقوق الرعية من الحاكم قائلاً:" ان الله عزوجل قد فرض على ولاة عهده ان ينعشوا فقراء الأمة ويقضوا عن الغارمين ويؤدوا عن المثقال ويكسوا العاري ويحسنوا الى العاني فأنت اولى من يفعل ذلك"[8]

جعفر رمضان

 


[1] سورة الحجرات، الآية 13

[2] سورة آل عمران، الآية 134.

[3] محمد باقر المجلسي ، بحار الأنوار، الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار (طهران: احياء الكتب الإسلامية ) ، ج48، ص107.

[4] الكليني ، اصول الكافي، تحقيق محمد الاخوندي، (طهران: دار الكتب الاسلامية، 1363ه)، ج3، ص323.

[5] جعفر بن محمد بن جعفر ابن قولويه القمي، كامل الزيارات، تحقيق جواد القيومي،(قم: مؤسسة النشر الاسلامي،1417ه)، ص139.

[6] المصدر نفسه ، ص157.

[7] محمد بن محمد بن النعمان البغدادي ،  الارشاد في معرفة حجج الله على العباد (بيروت: مؤسسة ال البيت عليهم السلام لأحياء التراث ،1995)، ج2، ص231.

[8] الصدوق، عيون اخبار الرضا، ج1، ص90-91.

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً