قارورة حبر

فقد آذاني

31-01-2018 631 زيارة

ما زلت أنزف من عمق الصبر وجعا, وأتصبب حزنا

أفتش بين صفرة أوراق التأريخ, وعبقها الذي يأخذني إلى ماضٍ لم أعش فيه؛ علًني أجدُ بين السطور من يدلني عليكِ

فعيناي عشقت ذاك الطريق المجهول

وذاك الليل الطويل بقمره المتواري خلف الأفول

أفتش فوق أديم الأرض عن أثر لقدم سيدي ومولاي أمير المؤمنين عليه السلام

يهديني إلى بقايا نحيب

إلى دمعة لم تجف تهاوت من خد تريب

ولكن كيف لي أن افتش عن لغزين؟

عن إثر وغياب

عن مسمارٍ وباب!

فأنت بضعة الألم المختبئة في ثنايا قلوب فُطمت على حبك

كل العيون حبلى بالدموع تتحين الهطول في موسم العزاء

فاسمكِ آيات للشفاء

وسركِ المستودع إعلان للنجاة... وتعويذة من كل أدران الحياة

ترى كيف تجتمع لندبتكِ ملائكة السماء؟

يا نورا لم يخفت بتعاقب الأزمان.. كلما ابتعدت ذكرى مصابك يتعاظم المشهد ليدحض قوانين النسيان!

 

إيمان الحجيمي

 

 

قد يعجبك ايضاً

Time: 1.1350 Seconds