×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

غَـديـرٌ يـوقـدُ الـشـمـس

 

هُـنـا دَمـي راجِـفٌ فـي (هَـلْ أتـــــــــــى)، وَهُـنـا   ***   عـلـى الـغـديـرِ انـهـمــــــــــــــــــــــــــــارٌ بَـلَّـلَ الـزَمَـنـا

وَبَـسْـمَـلَ الـغَـيْـبُ، واسـتـافَ الـضُــحـى ألـقـاً   ***   وَأَذَّنَ الـغَـيْـمُ، والـظُــــــــــــــــــــهْـرُ ارتـدى مُـزُنـا

مُـحَـمَّـدٌ قـامَ صَـلّـى لاكـتـمـــــــــــــــــــــــــــــالِ مـدىً   ***   شَـدْواً، وأنـفـاسَـهُ جـبـريــــــــــــــــلُـهُ احـتَـضَـنـا

صـارَ الـوجـودُ فَـوانـيــــــــــــــــــــــــــــــسـاً، يُـزَيِّـتُـهـا   ***   وَحْـيُ الـبـيـاضِ حـمـامــــــــــــــــاتٍ تَـرِفُّ سَـنـا

حـتّـى انْـتَـشَـتْ وردةٌ فـي عُـرْيِـهـا صَـدَحَـتْ   ***   كَـوْنٌ بِـغَـيْـرِ عـلـيِّ الـمــــــــــــــــــــاءِ مَـحْـضُ فَـنـا

يُـشَـجِّـرُ الـوقـتَ مـن أبـعــــــــــــــــــــــادِ خُـــضْـرَتِـهِ   ***   وَصـاغَ لـلـعُـشْـبِ مِـن أفـيــــــــــــــــــــــائـهِ سُـنَـنـا

فـتـى الـبـلاغـــــــــــــــــــــــــــــــاتِ تـكـثـيـفــاً يُـــدَلِّـلُـهـا   ***   فَـتـرتـقـي، وَبِـهـا (صِـنْـفَـيْـــــــــــنِ)** أنْـسَـنَـنـا

فَـحـــــــــــــــــــــــــــواهُ عُـشْـبَـةُ رَبٍّ سَـرَّبَــتْ وَطَــنـاً   ***   مِـنَ الـتـراتـيـلِ؛ كـيـمـا تـلْـتَــــــــــــــــظـيـهِ مُـنـى

تَـشـبُّ مـن عَـيْـنِـهِ أطـفــــــــــــــــــــــــــــــالُ غُـرْبَـــتِـهِ   ***   وَمِـنْ شـمـوسِ يَـدٍ يـهـدي لَــــــــــــــــــهـم وَطَـنـا

بِـكـوفَـةٍ أمِّ مـعـنــــــــــــــــــــــــــــــــــىً يُـسْــتَـظَـلُّ بــــهِ   ***   عـلـى ارتـجـالِ نـخـيــــــــــــــــــــــــلٍ رَبَّـتِ الـمُـدُنـا

يـاسـيّـدَ الـبَـوْحِ نـاداهُ الـفـــــــــــــــــــــــــــراتُ أشِــــرْ   ***   بِـبَـوصَـــــــــــــــــــــــــــلاتٍ مِـنَ الـفَـجْـرِ الـنَـدِيِّ لَـنـا

بَـنـوكَ يَـسْـتَـمْـطِــــــــــــــــــرونَ الـحُـلْـمَ فــي قَـلَـقٍ   ***   فَـقَـد أُريـقـوا عـلـى صَـحْــــــــــــوِ الـمُـدى عَـلَـنـا

الـمُـرْبَـكـونَ، لَـهُـمْ سَـهْـوُ الـنَـهـــــــــــــــــــــــارِ، لـهـم   ***   ذئـبُ الـهـزيـعِ، لـهـم مـــــــــــــايُـجْـفِـلُ الـوَسَـنـا

الـمُـبْـحِـرونَ ولا مـرسـى يُـصــــــــــــــــــــــــافِـحُـهُـمْ   ***   والـريـحُ لـمّـا تـــــــــــــــــــزلْ تــهـذي بـهـم سُـفُـنـا

تَـسَـرَّبـوا مـن ثـقـوبِ الـصَـمْـتِ أضـــرحــــــــــــــــةً   ***   تَـشَـيَّــــــــــــــــــــــــــــــدَتْ لـنـــذوراتٍ نَـمَـتْ مِـحَـنـا

مِـنْ حَـوْأَبِ الـزمَـنِ الـمَـسـفـوكِ، فَـهْـرَسَــــهُــــمْ   ***   صـدىً يـخـيـطُ عـلـى قــمـصــــــــانِـهِـمْ شَـجَـنـا

تَـنـاثَـرَتْ فـي نُـعـاسِ الـنَـهْـرِ أعْــيُــــــــــــــــــــــنُـــهُـمْ   ***   والـشَـمْـعُ نَـبْـضُ رســــــــــــــــــــــــــالاتٍ إلــيـكَ دَنـا

أمـا تـدلّـى عـلـى عَـيْـنَـيْــــــــــــــــــــــــــكَ مُـشْـتَـعـــــلاً   ***   وَقـابَ رُمْـحَـيْـنِ مِـنْ وَجْـدِ الـسُـهـى وَهَـنـا؟

نـحـنُ الـمُـبـاحـيـنَ فـي الأيـــــامِ، كـم غَـســــــقـاً   ***   عـلـى سـيـوفٍ مِـنَ الأســـــــــــــــــــــــــــــــرارِ كَـبَّـلَـنـا

وَمِـنْ دِمـانـا هـدايـا (الـنَــــــــــــــــــــصِّ) أرسَـلَـــــــــهـا   ***   خـلـيـفـةٌ قـاحِـلٌ يَـسْـتَـعْـــــــــــــــــــــــــطِـفُ الـوَثَـنـا

يُـرَتِّـبُ الـمَـحْـوَ فـي خَـيْـبــــــــــــــــــــــــــــــــاتِـنـا ثَـمِـلاً   ***   وفـي دفـاتـرَ لـلآتـيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــنَ أرَّخَـنـا

وَصَـبْـرُنـا فـي خـيـامِ الأمْـسِ يَـشْــــــــــــــــــــــرَحُـهُ   ***   شُـبّـاكُ عـاشِـقـةٍ بـالـلاصــــــــــــــــــــــــــــــدى طُـعِـنـا

نَـهـيـمُ مـلءَ الـنـواويـسِ ** الـتـي جُـــــــــرِحَـتْ   ***   ونـلـتـظـي، وَســــــــــــــــــــــــــرابٌ يـلـتـظـي مـعـنـا

لا بـيـتَ لـلـهـورِ إذ يُـنْـــــــــــــــــــــــــــــفـى لـهُ قَـصَـبٌ   ***   وَحَـسْـبُـهُ فـي مـواويـــــــــــــــــــلِ الـسُـدى سَـكَـنـا

والأُمَّـهـاتُ عـلـى أبـوابِ فـاطــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمـةٍ   ***   إذْ وَزَّعَـتْ لأنـيـنِ الـفـاقــــــــــــــــــــــــــــــــــداتِ كُـنـى

تَـنُّـورُهُـنَّ جـريـحُ الـنــــــــــــــــــــــــــــــــــارِ، يَــسْـجُـرُهُ   ***   ظِـلٌّ مِـنَ الـحَـرْبِ مـفـجـوعٌ؛ لـيـــــــــــــــــــــــأكُـلَـنـا

يـاقـارئَ الـقـلـبِ يـاتـأويـلَ رجـفـــــــــــــــــــــــــــــــــتِـهِ   ***   يـامـوعـداً والـحـضـــــــــــــورُ الـمـحـضُ مُــرْتَـهِـنـا

لـهُ، ولـكـنْ دُخـانٌ حـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالــكٌ أبـداً   ***   يُـشَـوِّهُ الـصـورةَ الأحــــــــــــــــــــــــــــــلـى؛ لـيُـربِـكَـنـا

أنـا، وَصَـوْتـي، وَخَـوفـي، فـي غَـــــــــــيـاهِـبِـهِ   ***   عـلـى سَـلالِـمَ لا مـعـنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاهُ أجَّـلَـنـا

أنـا إنـاءُ سـؤالٍ ذاتَ قـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــافـيـةٍ   ***   فـٱسـكـبْ أنـاكَ جَـوابـاً يـحـتـــــــــــــــــــــفـي بِـ..أَنـا

 

عـادل الـصـويـري

 

* مطلع سورة الإنسان في القرآن الكريم

**إشارة لقوله عليه السلام: الناس صنفان إما أخٌ لك في الدين او نظيرٌ لك في الخَلْق

** من أسماء كربلاء القديمة