×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

مُـوازِيـاً نَـهـرَ الـفُـرات

إلـى بـطـل الـعـلـقـمـي أبـي الـفـضـل الـعـبـاس (عـلـيـه الـسـلام)

 

مـازالَ رغـمَ الـنَـبْـلِ جُــــــــــــــــودُكَ أَخـضَـرا   ***   يَـروي حِـكـايـاتِ الـحُـسَـيــــــــــــــــــــــــنِ لِـحَـيـدَرا

كَـفّــــــــــــــاكَ مِـئـذَنَـتــــــــانِ، عــــــــــانَـقَ لَـيـلُـهـا   ***   فَـجـرَ الـحُـسـيـــــــــــــــــــــــنِ، وعِـنـدَ جـودِكَ كَـبَّـرا

أللهُ أكـبَـرُ والـطَّـريـــــــــــــــــــــــــــقُ سـيـوفُـهُـم   ***   والـدَّربُ صـارَ لِـجَـنَّـتَـيـــــــــــــــــــــــــــــــــكَ الأقـصَـرا

يــــــــــا مـــــــــــــــــاءُ يـا نَـدَمَ الـفُـراتِ بِـطـولِـهِ   ***   إذ جـــــــــــــاءَهُ الـجــــــــــــــــــــودُ انـحَـنــى وَتَـعَـذَّرا

هَـل كـانَ بُـعـدُكَ فـي الـطّــــــفـوفِ تَـمَـنُّـعـاً   ***   مِـن عـاشِـقـيـــــــــنَ لِـكَـفِّـهِ يــــــــــــــــــــــــــــا مَـن تُـرى

أَبـكـيـكَ لا أَبـكـي ســـــــــــــــــــــــواكَ لأنَّــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــكَ الـمـاءُ الـذي حَـفـظَ الـمُـصـيـبَـــةَ مُـذ جَـرى

هـذا سَـمِـيُّ الـفَـضـــــــلِ يَـعـتـبُ: هَـل تَـرى   ***   قَـلـبـي الـذي هَـجَـــــــــــــرَ الـزّنـــــــــــــــــــودَ تَـبَـعـثَـرا

مـا بـيـنَ أَفـئِـدةِ الـعِـيــــــــــــــــــــــــــــالِ وزَيـنَـبٍ   ***   عَـطـشى هُـنـالِـكَ تَـرتَـجـيــــــــــــــــــــــــــكَ لِـتَـعـبُـرا

حَـيـرى تَـســــــــــــاءَلُ كـيـفَ يَـجـمَـعُ جـودُهُ   ***   حُـزنـاً فـراتِـيّــــــــــاً ومــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاءً كَـوثَـرا

هـذا هُـوَ الـعَـبّـــــــــــــــــــــــــاسُ حـيـنَ رَسَـمـتُـهُ   ***   حُـلُـمـاً، تَـحَـــــــــــــــــــــــــــــوَّلَ لَـوحَـــــــــــــــةً وَتَـأَطَّـرا

بِـعـيـونِ أَحـلـــــــــــــــــــــامِ الـسّـهـول تَـوضَّـأَتْ   ***   مـن مـاءِ كَـفِّـكَ لِـلـصَّـــــــــــــــــــــــــــــــــــــلاةِ لِـتُـزهِـرا

وَعُـيـونِ أَحـــــــــــــــــــــــــــــلامِ الـصِّـغـارِ يَـرَونَـهُ   ***   شَـلاّلَ ضَـوءٍ فـي الـسَّـمــــــــــــــــــــــــــــاءِ تَـفَـجَّـرا

مَـزَجَ الـدِّمـــــــــــــــــــــاءَ مَـعَ الـمِـيـاهِ فَـأَثـمَـرَتْ   ***   نَـبـضـاً حُـسَـيـنِـيَّ الـمَـــــــــــــــــــــــــــــواقِـفِ أَحـمَـرا

وَأَقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــامَ كَـفَّـيـهِ الـلـتـيـنِ تَـجَـلَّـتـا   ***   فـي الـطَّـفِّ قَـبـراً لـلـرَّســـــــــــــــــــــــــــولِ وَمَـنـبَـرا

هُـوَ قــــــــــــــــــــــــالَ جُـمـلَـتَـهُ الـتـي مُـذ قـالَـهـا   ***   بَـزَغَ الـضَّـريـحُ عَـنِ الـلـســـــــــــــــــــــــــــانِ مُـعَـبِّـرا

إنّـي أَنـا الـعَـبّـاسُ بَـعـضُ مـفــــــــــــــــــــــاخِـري   ***   كَـفٌّ وَجـودٌ يَـرسُـمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــانِـيَ أَنـهُـرا

صَـبـرُ الـعـيــــــــــونِ عـلـى الـنِّـبـــالِ، وَرايَـتـي   ***   وَجَـعـي، جَـمـيـعاً، يَـرفـضــــــــــــــــــــونَ تَـقَـهـقُـرا

كَـفّــــــــــــــــــــــــــايَ واثِـقَـتـانِ، جـودُ عَـزيـمَـتـي   ***   يَـمـشـي ويَـأبـى بـالـزَّفـيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــرِ تَـذَمُّـرا

حَـبّـاتُ قَـمـحِ الأمـنـيــــــــــــــــــــــــــــاتِ نَـثَـرتُـهـا   ***   فـي دَربِ عُـشّـــــــــاقِ الـشَّـهـــــــــــــــــــــــادَةِ بَـيـدَرا

مِـن قَـلـبِ قَـلـبِ الـمــــــــــــــــــاءِ جِـئـتُ مُـعَـبَّـأً   ***   بـالـمـــــــــاءِ وضّــــــــــــــاءَ الـمَـلامِــــــــــــــحِ مُـسـفِـرا

عُـذراً أَبـا الأَحــــــــــــــــــــرارِ تِـلـكَ قَـصـيـدَتـي   ***   أَغـلـي بِـهـا مُـنـذُ الـطُّـفــــــــــــــــــــــــــــــــــوفِ لأُعـذَرا

ذَرَفَـتْ عـيــــــــــــــونُ الـجـودِ قَـبـلَ مَـنِـيَّـتــي   ***   حـاوَلـتُ، بَـل فَـرَسُ الـحَـيـــــــــــــــــــــــــــــاةِ تَـعَـثَّـرا

وَجـهـي بِـرُغـمِ الـمَـوتِ، عـــــــــاشَ مُـوازِيــاً   ***   نَـهـرَ الـفُـراتِ، فَـظَـلَّ وَجــــــــــــــــــــــــــــهـاً أَخـضَـرا

عَـفَّـرتُ خَـدّي فـي الـتُّـرابِ مَـعَ الـضُّـحـى   ***   حَـتَـى أُلاقـي الـدَّهـرَ وَجـهـــــــــــــــــــــــــــــــاً مُـقـمِـرا

أَلـطَّـفُّ لَـم يَـهـدَأ، أَلَـيـسَ بِـــــــــــــــــــــداخِـلـي   ***   طِـفـلٌ رأى جَـسَـدَ الـحُـسَـيـنِ عَـــــــــــــلـى الـثَّـرى

لِـلآنَ أَسـقـي الـزّائِـريـنَ مَـلامِـــــــــــــــــــــحـي   ***   وَأريـقُ عُـمـري لِـلـحُـسَـيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــنِ لأَكـبـرا

 

فـاهـم الـعـيـسـاوي