×
العربيةفارسیاردوEnglish
× البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءنفحات إسلاميةالأدب الحسينيخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

وفارَ الشاجور...

وفارَ الشاجور...

إلى أبطال الحشد الشعبي المقدّس

إسماعيل الصيَّاح

************************************   

مِنَ الغَضَبِ المسجُورِ في  فُوّهاتِها  ***  يَفورُ بِها طُوفانُها في سُباتِها

تُحدِّثُنا حَزماً بَنادِقُ فِتيَةٍ  ***  وتَحفرُ في التأريخِ من ذِكرياتِها

ففي صَمتِها ظنَّ الظلامُ خُلودَهُ  ***  لِذا أَسفَرتْ ومْضاً جَميعُ جِهاتِها

فكان لها صدقُ الحديثِ وألجمتْ  ***  فحيحَ الأفاعي باقتدارِ عصاتِها

هوَ الحشدُ، بُركانُ المعاني، ومُعجمٌ  ***  وفيرٌ، لأبناءِ المعاليْ حُماتِها

إذا الأرضُ ضجّتْ عِفّةً فِيهِم انتخَتْ  ***  لزحفِ خريفٍ عابثٍ في نَباتِها

تناخَوا بأسماءِ النَخيلِ وطَلّقوا  ***  أمانيَّهُمْ إلاّ شموخَ فُراتِها

وإذ فارَ (شاجورُ) العَليينَ، أُغرقتْ  ***  فلا عاصمٌ الاّ بموتِ غُزاتِها

على نَهَجِ الألواحِ،والقصَبِ الذي.. ***  تكفّلَ خَطَّ الحرفِ في مُفرداتِها

بإيقاعِ عُشّاقٍ تهادُوا، وسَكرةٌ  ***  تديرُ كؤوسَ الوصلِ في أغنياتِها

أناخوا بلَيلِ الموحَشاتِ ضياءَهُم  ***  ورَدّوا الى حُضنِ السَماءِ بَناتِها

وفي الجبهاتِ السُمرِ وسمٌ لــ (بيرغٍ)  ***  يلوحُ بنصرٍ مشرقٍ في سماتِها

إليهمْ.. مَواريثُ الأساطيرِ وُرِّثَتْ  ***  فيُبعَثُ أخرى خارقٌ من رُفاتِها

فمُذْ حارسُ الغاباتِ  صارَ طريدةً  ***  إلى الآنَ و (الملحانُ) أسمى قُساتِها

وإذْ  كانَ رَبُّ الهورِ  يَبحثُ عن غَدٍ  ***  مُطمأَنَةٌ أحلامُهُ من جناتِها

رأى أنَّهُمْ عُشْبُ الخلودِ، وسرُّهُ  ***  ومُحيوا حقولَ الغيمِ بعدَ مَماتِها

أسرَّ إليهِم، إنْ زُهورٌ تَصحّرَتْ  ***  فكونوا لها جُرفاً يَنوءُ بِذاتِها

وكونوا لها وَعداً،  كأيّةِ واحةٍ  ***  لها البجعُ الممسوسُ في مُغرياتِها

فيا أيّها الماضونَ كهلاً ويافعاً  ***  محرّرةً أَيمانُكُم مِنْ أناتِها

أغيروا.. بعَزمِ الخالِدينَ صواعِقاً  ***  ولا تَذرُوا بغياً نجا مِنْ شَتاتِها

فهُم قاطعوا نَسلَ الجَمالِ ومُجفِلو..  ***  لَيالي السَهارى،خاطِفو أُمنياتِها

وهُمْ مَزّقوا قَلبَ الشِراعِ، رياحُهُم  ***  خَرابٌ فصيروا قائدي مُجرياتِها

فلَمْ يُكذِبوا تِلكَ النبوءاتِ واجتلَوا  ***  صباحاتِهم فاسترجعتْ كركراتِها

فهم ثلة، بالشمع كان يقينُهم  ***  فذابوا ضياءً في دروبِ حُفاتِها

فكم منحوا للأفقِ حمرةَ وردِهم  ***  وضَحْكاتهُم للماء أزجتْ هِباتِها

لهم أسوةٌ كفٌّ قطيعٌ وجحفلٌ  ***  من الرفضِ، باللاذلِّ تبني صفاتها

فإنْ ما نأى مُستَبسِلٌ إثرَ رايةٍ  ***  أشارَ لِظلٍّ ماكثٍ، قالَ: هاتِها

سلاماً على النّورِ الذي ظلَّ واثباً  ***  لكي يمحقَ الظّلماءَ عَن أُخرياتِها

سلاماً عليهِ..كلّما داعبَ النّدى  ***  نُعاسَ الأقاحي أو حَريرَ التفاتِها

سنذكرُهُ في كُلِّ نهْرٍ مُبجّلٍ  ***  تُبيحُ بهِ الأقلامُ نزفَ دَواتِها

وتذكُرُه الأحفادُ في وَجهِ طِفلةٍ  ***  تؤُمُ فراشاً رائقاً في صَلاتِها 

وتذكُرهُ الأجيالُ معنىً مُقدّساً  ***  بأحرفِ نُورٍ يَعتلي مَكتباتِها