اهالي النجف الاشرف يحيون ذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى"عليه السلام" في كربلاء المقدسة

اخباراخبار

11-12-2013 2009 زيارة

احيا اهالي مدينة النجف الاشرف "طرف البراق" اليوم الاربعاء الموافق السابع من صفر ذكرى استشهاد الامام الثاني من ائمة  اهل البيت  الطاهرين "عليهم السلام" حيث قاموا بمسيرة عزائية من منطقة المركزية متجهين صوب الضريح الشريف لابي عبد الله الحسين عليه السلام حاملين معهم النعش الرمزي للامام صاحب الذكرى "عليه السلام" مرددين الهتافات التي عبر عما بداخلهم من حزن واسى لفقد امامهم .

وتشيرالمصادر التأريخية بالاجماع الى ان معاوية  دعا مروان بن الحكم الى إقناع جعدة بنت الأشعث بن قيس الكندي ـ وكانت من زوجات الإمام الحسن (عليه السلام) ـ بأن تسقي الحسن السمّ وكان شربة من العسل بماء رومة، فإن هو قضى نحبه زوّجها بيزيد، وأعطاها مئة ألف درهم .

وكانت جعدة هذه بحكم بنوّتها للأشعث بن قيس ـ المنافق المعروف الذي أسلم مرتين بينهما ردّة منكرة ـ أقرب الناس روحاً إلى قبول هذه المعاملة النكراء .

  قال الإمام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام) : "إنّ الأشعث شرك في دم أمير المؤمنين (عليه السلام)، وابنته جعدة سمّت الحسن، وابنه محمّد شرك في دم الحسين (عليه السلام)".

وهكذا تمّ لمعاوية ما أراد، وكانت شهادته (عليه السلام) بالمدينة يوم الخميس لليلتين بقيتا من صفر سنة خمسين من الهجرة أو تسع وأربعين .

  وحكم معاوية بفعلته هذه على مصير أُمة بكاملها، فأغرقها بالنكبات وأغرق نفسه وبنيه بالذحول والحروب والانقلابات، وتمّ له بذلك نقض المعاهدة إلى آخر سطر فيها .

  وقال الإمام الحسن (عليه السلام) وقد حضرته الوفاة : "لقد حاقت شربته، وبلغ أمنيته، والله ما وفى بما وعد، ولا صدق فيما قال" .

وورد بريد مروان إلى معاوية بتنفيذ الخطّة المسمومة فلم يملك نفسه من إظهار السرور بموت الإمام الحسن (عليه السلام)، "وكان بالخضراء فكبّر وكبّر معه أهل الخضراء، ثم كبّر أهل المسجد بتكبير أهل الخضراء، فخرجت فاختة بنت قرظة بن عمرو بن نوفل بن عبد مناف [زوج معاوية] من خوخة لها، فقالت : سرّك الله يا أمير المؤمنين، ما هذا الذي بلغك فسررت به ؟ قال : موت الحسن بن عليّ، فقالت : إنّا لله وإنّا إليه راجعون، ثم بكت وقالت : مات سيّد المسلمين وابن بنت رسول الله (صلَّى الله عليه وآله)".

والنصوص على اغتيال معاوية للإمام الحسن (عليه السلام) بالسمّ متضافرة كأوضح قضية في التاريخ .

مصطفى مُلا هذال

قد يعجبك ايضاً

Time: 0.9931 Seconds