دماءٌ على شُرفةِ الخلود

الأدب الحسيني

2018-10-15

31 زيارة

 
إلى سيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام) وهو يلهم الأجيال معنى الإباء والكرامة
 
أفِـضْ دِمَـاكَ فـمـنـهـا الـكــــــــــــــــونُ يَـرتَـفِـدُ   ***   نـبـعَ الـحَـيـاةِ لأجـيــــــــــــــــــــــــالٍ لـهُ تَـرِدُ
واغْـسِـلْ بِـهـا وجـهَ صُـبـحٍ خــــــــــامِـلٍ وَحِـلٍ   ***   وأيـقـظَ الـفـجـــــــــــــــرَ إن أعـيـا بـه الـسُّـهُـدُ
وأوقِـدِ الـلـيـلَ مـن إبـــــــــــــــــــراقِـهـا شُـهُـبـاً   ***   وقــــــــــــــــــــــوِّمِ الـجـيـلَ فـيـهـا مـا بـهِ أوَدُ
واقـرأ عـلـى الـدهـرِ مـن آيَـــــــــــاتِـهـا عـجـبـاً   ***   وازعـقْ بـهـا.. فـبِـهـا مــــــــا زمـجـرَ الـرَّعـدُ
واصـبُـبْ عـلـى الـدهـرِ مـن بــركـانِـهـا حِـمَـمَـاً   ***   مـن هـولِـهـا الـشـمــــــسُ بــالأصـداءِ تـرتـعـدُ
واغـمـرْ بـهـا الــــدهـرَ يـروي ســيـلُـهـا هِـمَـمَـاً   ***   وازأرْ بـهـا تـغـتــــــــــلـي مـن وقـعِـهـا الأُسُـدُ
وأسـرِجِ الـشـــــــــمـسَ مـن كـفـيـكَ مـطـلـعُـهـا   ***   ومـن جـبـيـــــــــــــــــنِــكَ سِـفـرٌ سَـامـقٌ رَشـدُ
وألــــــــــــــــهِـمِ الـجـيـلَ عـمـراً بـالـدمـا رغـداً   ***   واسـتـــــــمـطـرِ الـغـيــبَ فـالـنُـعـمـى لـه سَـنَـدُ
وافـضَـحْ بـهـا مـن بِـنَـقْـدِ الـسُّـحْـتِ قـد سَـكـروا   ***   واسْـحـقْ بـهـا مـن لأنـصَـابِ الـهـوى سَـجـدوا
والـشــــــــــاربُـونَ مـن الـغِـسْـلـيـنِ مـا حَـلـبُـوا   ***   والآكــــــــــــــــلـونَ مـن الـزَّقـومِ مـا حَـصَـدوا
أبـا الإبــــــــــــــــــاءِ.. ونـهـجٌ رُحـتَ تـرسـمُـه   ***   بـالـسـيـفِ أبـــــــهـرَ مـن والـوا ومـن جَـحَـدوا
فـصـوتُـه مـن صـــــــــــــــــــدَى أسْــفـارِه أزَلٌ   ***   وعـمـرُه مـن خُــــــــــــــــــــطـى أبـطـالِـهِ أبَـدُ
ويـومُـه مـن نَـدى إيـثــــــــــــــــــــــــــارِهِ مَـدَدٌ   ***   ووقـعُـه مـن مـــــــــــــــــــــــدَى زلـزالِـه رفـدُ
عـلِّـمْ بـه الـدهـرَ أجـيـــــــــــــــــــــالاً وأحـقـبـةً   ***   ألا يـنـامـوا وفـي أعـنـاقِـــــــــــــــــــهـمْ صَـفَـدُ
وخَـلِّ أجـنـحـةً حـمـراءَ خــــــــــــــــــــــــافـقـةً   ***   تـتـلـو الـفــــــــــــــــــداءَ عـلـى دهـرٍ بـمـا يـلـدُ
فـي نـشـرِها ثـورةٌ اصَّـــــــــــــــاعـدتْ حِـمَـمَـاً   ***   ومـنـذُ يـومِـكَ فـي أضـــــــــــــــــــلاعِـنـا تَـقِـدُ 
يَـتـرى صـداهـا عـلـى الأجـيـــــــــالِ يُـلـهـمُـهـا   ***   درسـاً فـيـتــــــــــــــــــــــــقِـنُـه عـن والـدٍ ولـدُ
تـوارثـوهـا مـع الأزمـــــــــــــــــــــانِ مـلـحـمـةً   ***   لـلـحـشـرِ رائـعـةَ الأجـيــــــــــــــــــالِ تـنـفـردُ
وعـتْ نـداكَ مـن الأصــــــــــــــــــــلابِ أفـئـدةٌ   ***   ودَّتْ بـيـــــــــــــــــومِـكَ فـي الآفـاقِ تـحـتـشـدُ
ورتَّـلـتْ يـومَـكَ الـجـبــــــــــــــــــــــارَ أغـنـيـةً   ***   بـهـا تـمـازَجَـتِ الأنــــــــــــــــــــغـامُ والـكـمـدُ
هـاكَ الـدمـوعَ جـيــــــــوشـاً بـالـهـوى سُـفـحـتْ   ***   وجـنِّـدِ الـروحَ إن أزرى بـكَ الــــــــــــــجـسـدُ
 
محمد طاهر الصفار

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً