طائر في تضاريس المنفى

الأدب الحسيني

2018-08-20

134 زيارة

 

إلـى سـفـيـر الـنـور مـسـلـم بـن عـقـيـل (عـلـيـه الـسـلام) فـي ذكـرى اسـتـشـهـاده

 

بـزغـتَ عـلـى الأفـقِ شـمـسَ الـكـفـاحْ   ***   فـشـعَّــتْ بـفـيـــضِ الـدمــاءِ الـجـراحْ

بـعـيــــــــداً عـن الـحـزنِ مـرَّغْ يـديـك   ***   تـيـمَّـمْ وضَـــعْ عـنـكَ جُــهـدَ الـسِّـلاحْ

وألـهـبْ بـجـرحِـكَ حــــــرَّ الـشـمـوسْ   ***   وألـهــــــــــــمْ بـهِ الـنــهـرَ مـاءً قـراحْ

وقِـفْ عـنـدَ أفـقٍ سـتـــــــــــأتـي إلـيـكَ   ***   طـيـــورٌ مـرفــــــــــــرفـةٌ بـالـجـنـاحْ

لـتـعـطـيـكَ قـلـبـاً لـطـيـرٍ ذبـيـــــــــــحْ   ***   وآخـــرَ قـد قُـصَّ مــنــــــــهُ الـجـنـاحْ

فـيـا ابـنَ عـقـيـلٍ.. بـلـحـنِ الـخـلـــــودِ   ***   يُـــرنِّـمُ فـي خـــافـقـيـكَ الــــــــــفـلاحْ 

وأيـدٍ مُـضـمَّـخَـةٍ بـالـدمـــــــــــــــــــاءْ   ***   تُــمـدُّ إلـى صــدرِكَ الـمـسـتـبــــــــاحْ

فـصـافـحْ جـمـيـــــــــــعَ الأكــفِّ الـتـي   ***   مـن الـمـوتِ ســلّـتْ رقـاقَ الـصِّـفـاحْ

وعـانـقْ صـدوراً لـكـــــــسـرِ الـحـديـدِ   ***   ســـــــــــوابـغَ لـلـنـهـرِ مِـنْ أنْ يُـبـاحْ

وقَـبِّـلْ وجـوهـاً عـلـتـهـا الـدمــــــــــاءُ   ***   فـأشـرقَ مـــــــــــنـهـا بـنـورٍ صـبـاحْ

فـيـا حـاضـراً حـــــــــولـه الـغـائـبـون   ***   وقـد قـــــــــــــــــلّـدوه بـمـجــدٍ وشـاحْ

تـزاورُ صـمـتَـك أســـــــــــرابُ حـورٍ   ***   تـنـاجـيـكَ مـن شــــــدوِهـا بــانـشـراحْ

وأرخـتْ ضـفـائـرَهـا الأرجــــــــــوان   ***   مـعـبَّـقـةً مـن نـسـيــــــــــــــــمِ الأقـاحْ

 

مـحـمـد طـاهـر الـصـفـار

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً