×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

حمائم وقيود

بعد ما قيدها الزمن بأغلال من الأفكار التي لم تدرك ماهيتها، وبعد حبسها وحبس جمال روحها بدواع ومرام كثر منها...

ـــ   " اظهري جمالك "...

أزالت الستار عن النوافذ لترى شمسها؛ وان حجبتها الغيوم، وكأن النافذة فُتحت من دون يد لتحلق روحها مع الطير وما يمسكها الا الرحمن! بلا قيود.

ـــ   " أن لم تفعلي ما تفعله الأخريات؛ ستبقين بلا زواج!

قيدوها بهكذا قيد؛ فراحت تبحث عمن يكسره؛ لتتخذ من الكفيل كافلا لها؛ وكفاها... وبه أكتفت وأدركت ان هذه القيود إنما وضعوها ليسجنوا روحها؛ ويقتلوها.. فتبقى جسدا؛ هاجسه المظهر ونتاجه جيل خال من الجوهر؛ وربما عونا للظالم.

فاكسري قيدهم وأعتلي بقاياه سّلما لتَصِلي الى واحة الأمان يا حمامة خُلقت للسلام؛ عاصمها ورازقها ومقّدر عشها وعيشها هو ماسك الطير في السماء.

فصبرا يا صديقتي وان جرحتك أغلالهم.

نور عبد الأمير