فـصـول مـن قـامـة الـنـخـيـل

الأدب الحسينيالشعر

08-10-2017 1784 زيارة

 

إلـى الـشـهـيـد الـبـطـل عـلـي جـيـاد عـبـيـد (أبـو تـحـسـيـن الـصـالـحـي)

 

هـنـالـك آبـاءٌ أعـدّوا صـقــــــــــــــــــــورَهـم   ***   مـهـيـبـونَ كـالـصـيــادِ إذ يـطـلقُ الـصـقـرا
يـلـوكُ الـتـحــدِّي لـحـظـةً بــــــــعـد لــحـظـةٍ   ***   عـلـى أمـلٍ أن تـحـتـوي قـلـبَـــــهُ الـبـشـرى
فـإن عـادَ مـنـصـوراً تــــــــبــــــاركَ سـعـيُـهُ   ***   وإن عـادَ مـحـمـولاً فـبــــــــــــارئـهُ أحـرى
فـذكّـرْ جـمـيـعَ الــــــــخــــــائـنـيـنَ عـراقَـهـمْ   ***   بـفـعـلِ رجـالِ اللهِ لـو تـــــــــنــفـعُ الـذكـرى
فـإنَّ الـدمَ الـــــــــــزاكـي الـذي أوقـدَ الـثـرى   ***   بـذلـنـاهُ لا مُـسـتـرخــــصـاً بـل هـو الأثـرى
لـيـبـقـى رفـيـفُ الـنـخـلِ فـي الأرضِ بـاسـقـاً   ***   ونـحـفـظُ فـيـهِ الـسـعـفَ والـطـلـعَ والـتـمـرا
قـبـضـنـا عـلـى جـمـرِ الـعـــراقِ لـكـي نـرى   ***   مـرابـعَـهُ عـادت لأحـضــــــــــانـهِ خـضـرا
**************
أصـرَّ بـإيـمـــــــــــانـهِ أن يـكـونَ   ***   عـنـاويـنَ تـسّـيـدُ الـعَـنْـوَنَـة
لـيـخـتـبـرَ الـمــــوتَ فـي صـبـرهِ   ***   ويـخـتـارَ مـن قـبـحـهِ أحـسـنَـه
وأفـظـعُ مـا فـي عــيـونِ الـقـتـيـلِ   ***   عـلـى الـقـاتـلِ الـنـظـرةُ الـهـيّـنـة
فـلا عـجـبٌ أنـت تــعـلـو بـجـسـمٍ   ***   مـلاكـاً وأشـلاؤهـم شـيـطـنـة
**************
قـسـمـاً بـهـذي الـصـفـحـةِ الـبـيـضـاءِ مـن قـلـبـي وبـالـحـرفِ الـمـلـوّنِ بـالـسـوادِ
قـسـمـاً بـمـجـدكِ والــــــــبـطـولـة والـعـراقِ وهـيـبـةِ الاسـمِ الـمـعـنـونِ بـالـحـدادِ
قـسـمـاً بـوقـفـتـكِ الـعـظـــــيـمـةِ قـائـمـاً كـالـسـيـفِ كـالـرمـحِ الـمـسـنـنِ بـالـعـنـادِ
قـسـمـاً هـو الـقـسـمُ الأخـيــــــــرُ بـشـيـبـكِ الـوضّـاءِ بـالـدمِ والـمـكـوّنِ بـالـجـهـادِ
***************
يـا أيـهـا الـنـسرُ الـسـمـاويُ
الـفـدائـيُ
الـجـهـاديُ
الـدفـاعـيُ
الـقـيـاديُ
الـعـراقـيُ انـطـلـقـتَ مـن الـبـوادي
يـا أيـهـا الأسـدُ الـذبـيـحُ
مـن الـعـراقِ إلـى الـعـراقِ
مـن الـفـراتِ إلـى الـفـراتِ
مـن الـشـتـاتِ إلـى الـشـتـاتِ
تـقِّـدُ قـمـصـانَ الـعـراقِ يـدُ الأيـادي
مـا فـي وجـوهِ الـعـابـريـن عـلامـةٌ سـوداءُ نـحـو اللهِ
إلا تـسـتـعـدُ وتـسـتـبـدُ وتـسـتـمـدُ مـن الـنـفـادِ
مـا كـان قـولًا عـابـراً إذ أنـتَ تـقـتـلُ فـكـرَهـم فـيـهـمِ
بـرأيٍ مـن عـتـادِ
مـاذا تـكـون الـبـنـدقـيـةُ والـرهـانُ أمـامَ وجـهٍ مـن ودادِ
إنـي أراكَ
وحـدي أراكَ
وأنـت تـلـبـسُ خـيـرَ أثـوابِ الـطـهـارةِ فـي زمـانـاتِ الـفـسـادِ
عـذراً فـإنـي مـا طـرقـتُ الـبـابَ
لـكـنْ بـابـك الـحـمـراءُ مـن بـابِ الـمُـرادِ
عـذراً إذا قـالـوا عـلـيـك بـأنـك الـرجـلُ الأخـيـرُ
وأنـت فـي كـلِّ إعـتـقـادِ
مـا زال شـيـبُـكَ يـا ابـنَ وجـهِ الأرضِ يـلـمـعُ فـي سـمـاواتِ اتّـقـادي
لـلـعـابـريـنَ عـلـى جـسـورِ الـمـوتِ
والـمـتـربـصـيـنَ بـكـلِّ حـتـفٍ يـرتـمـي
لـلـجـاعـلـيـنَ مـن الـبـطـولـةِ سـلّـمـاً
نـحـو الـخـلـودِ كـصـاعـديـنَ بـسـلّـمِ
كـبـسـاطـةِ الأشـيـاءِ إثـرَ عـلـوّهـم
يـتـمـلـكـونَ مـكـانـةَ الـمـتـقـدمِ
بـالـكـبـريـاءِ
بـغـرّةِ الـنـصـرِ الـمـقـدَّسِ
بـالـفـداءِ
بـمـا ومـا لـم نـعـلمِ
شـطـبـوا حـدودَ الـمـوتِ
لا خـوفٌ ولا
فـالـمـوتُ صـار كـأي فـردٍ مـعـدمِ

 

وسـام الـحـسـنـاوي

قد يعجبك ايضاً

Time: 1.0463 Seconds