قارورة حبر

كلماتٌ من قلمي

28-03-2016 1001 زيارة

متى يكتبُ القلم وكيف يضجُ من الألم !!!

اليوم يكتبُ أسطورة ًوغداً بلا حروفٍ او نقطُ .

لا ، بل متى يكسر قيودهُ ويخرجُ من سجنهِ أشم .

والحلمُ نائمٌٌ على الأريكة مختجلاً .

وشبابنا باتوا بلا حلمٍ .

يرنو ولا أمل ...

ومتى يتمايلُ القداحُ وعودهُ متردداً .

جاء الربيعُ فمرحباً

والغصن يحتضن الغلائل

والطيرُ يصدحُ ولحنهُ البسام مؤتلقاً

يا وردةً خجولةً تصحو على رماج الطير والغصنُ مشرقٌ

أشم عودكِ ..أم عطركِ..أم غدُ

تنظرُ إلي من شباكٍ مقفلُ

علهَّا تكسرُ القيد وتداوي جرحها المندمل

يا قلمي.....أتكتب في صيفٍ عبوسٍ

أم فيكَ الربيعُ متفائلاً

متعتمُ اسودٌ كلون خطهُ

اكتب  وهز الدنى ومتع كل مستمع

سأكتبُ عن حالنا ومتى ينتهي الألم

(ع.ر.ا.ق) تلك حروفك محفورةٌ في كل بلد

بان سمير

قد يعجبك ايضاً

Time: 1.0203 Seconds