سيدات من عبق التأريخ

 

السيدات متميزات في التاريخ سواء القديم او المعاصر وبالخصوص النساء اللاتي من اهل البيت او درسن علوم اهل البيت (عليه السلام) فلهن مواقف مشرفة آنذاك في هذا المقال سوف نأخذ بعض من النساء المتميزات من وهج التاريخ ونبذه عن كل واحدة منهن:

اولا: كريمة اهل البيت السيدة فاطمة المعصومة هي بنت الامام الكاظم  من نساء اهل البيت (عليهم السلام) مكان مولدها المدينة المنورة مدفونة في قم المقدسة في ايران كانت ذات شأن عظيم, روت الكثير من الاحاديث ومن ابرز الاحاديث التي روتها هو حديث الغدير, القابها التقية، النقية، الطاهرة، الحميدة، الرضية، السيدة، قال الامام الرضا (عليه السلام) "مَن زار المعصومة بقم كمن زارني".

ثانيًا: السيدة حميدة هي زوجة الامام الصادق وام الامام الكاظم (عليهما السلام) وجنسيتها اندلسية حيث انها كانت جارية واشتراها الامام الباقر (عليه السلام) لتزويجها للإمام الصادق (عليه السلام) تعتبر من النساء المتميزات في ذلك الوقت فقد كانت فقيهة وكانت النساء يرجعن اليها في الاحكام الشرعية والامام جعفر الصادق كان يبعث والدته ام فروة ويبعثها لقضاء حقوق اهل المدينة لقبها الامام الصادق بالمصفاة من الادناس وهي ايضاً تميزت بحسن التبعل وكانت السيدة حميدة من رواة احاديث اهل البيت (عليهم السلام).

ثالثاً: السيدة ليلى هي ليلى بنت ابي مرّة بن عروة الثقفي وهي ايضا زوجة الامام الحسين وام علي الاكبر(عليهما السلام) ابوها من زعماء ثقيف وهي من النساء الفاضلات في عصرها عند قتل ولدها علي الاكبر, بقيت السيدة ليلى مجاهدة محتسبة مسلّمه امرها الى الله واستمر جهاد السيدة ليلى مع بقية نساء آل البيت الهاشمي في رحلة السبي.

رابعاً: السيدة دلهم بنت عمرو هي زوجة زهير بن القين، مثال للزوجة الصالحة المؤمنة الصابرة دفعت زوجها للالتحاق بالإمام الحسين (عليه السلام) بعد ان لمست منه الخوف والتقاعس عن نصرة الامام الحسين تعلمنا هذهِ السيدة الجليلة ان تكون العلاقة الزوجية مبنية على الايمان وتكون في سبيل الله.

خامساً: السيدة طوعة هذه السيدة الجليلة برزت في الكوفة في موقفها الشهير والمشرف عندما آوت سفير الامام الحسين مسلم بن عقيل بعد غدر اهل الكوفة به، تعلمنا هذه السيدة الكثير من الدروس منها الشجاعة حيث استطاعت ان تقوم بأمر تخلى عنه كل اهل الكوفة رجالاً ونساءً.

سادساً: مارية بنت منقذ العبدي هي سيدة من اهل البصرة قدمت زوجها واولادها شهداء بين يدي امير المؤمنين (عليه السلام) في معركة الجمل وقدمت كل ما تملك في تعبئة قومها للالتحاق بسيد الشهداء (عليه السلام) حيث جمعت اموالاً كثيرة وافرغت كيساً مليئاً بالدنانير وصاحت بالناس خذوا ما تريدون من المال واذهبوا الى نصرة مولاي الحسين, تُعلمنا هذه السيدة الكثير من الدروس والعِبر.

اما في التاريخ المعاصر لدينا الكثير من السيدات العالمات منهن

 

اولاً: السيدة نصرت الامين هي العلوية نصرت بنت الحاج السيد محمد علي المعروفة بالعلوية الاصفهانية ،درست الفقه وهي علمة وفقيهة ومحدثة ولها العديد من المؤلفات نستلهم من سيرتها الكثير من الدروس منها التعلم والتفقه في الدين

ثانياً: آمنة المجلسي هي آمنة بنت المولى محمد تقي المجلسي اخت العلامة محمد باقر المجلسي، عالمة، فاضلة، فقيهة، مجتهدة، مؤلفة، محدثة، شاعرة، اخذت العلم وفنون الادب والنحو والعربية على افاضل رجال اسرتها ،كانت من نوابغ نساء عصرها  وكان زوجها مع فضله يستفسر منها في حل بعض المسائل  العلمية لها العديد من المؤلفات  منها: مجموعة المسائل الفقهية، شرح على ألفيه بن مالك،

ها هن النساء اللاتي كتب التاريخ اسمائهن بخط من ذهب حُري بنا ان نقتدي بهن.

إعداد سارة عدي عبد الكريم

المرفقات