واحة المرأة > على خطى الحوراء

ترتيلة ذاكرة

ترتيلة ذاكرة

الشهيد احمد عبد الحسن خشان على ضفافِ الذكرى يفتحُ أبوابا أغلقتْ جروحَها تاركةً ندب الحنين ينعى وجعه، يدخل منها سائرا ليغوص هناك حيث يقوده الاشتياق ...

وعد.. وانتظار

وعد.. وانتظار

في طريق ذهابي إلى العمل شاهدت جارتنا التي تسكن في أول الشارع, لم احدثها يوما, غير اني كنت اراها بين الحين والآخر, القيت عليها تحية الصباح ومضيت.. م ...

تجليات سبعينية

تجليات سبعينية

تساؤل لطالما حار به العقل, كيف لتلك العجوز الخاوية ان يشتد عودها, وتبدأ برزم حقائبها لرحلة سفر نحو معشوقها؟ خطوات تتجه نحو الأقاصي من العلى.. لا تأ ...

مفترقُ الإنسانية

مفترقُ الإنسانية

بعض الخيارات توقفك في منتصفِ التيه وتحكم عليكَ بالتضحية، وتلك التضحية إما أن تكون على حسابك وإما على حساب شخص آخر، وقد تجبر نفسك لتتحمل دوامة اللوم وا ...

إنه وسام لكِ..!

إنه وسام لكِ..!

مضيتُ في الطريق أعد الخطوات مع المرتجلين, احمل شوقي إليه.. متى اصل لأكون بقربه؟"  كل شيء يسير معي في ذلك الركب, الناس, الطيور, حتى نسمات ...

الليالي الموحشة

الليالي الموحشة

لدخان المعارك البواسل عبقه الفريد الذي  يشابه ساعات المحنة ومايحتويه من خزين يقظ يقفز الى الوجود عبر ذكريات حيه لاتموت ولا تنسحب ، في ذلك اليوم العصيب ...

قطرة ندى...!

قطرة ندى...!

لم يعد الفرح يضج في بيتها وكأنه ملقى على كتف الموت, خفت صوتها, وما عاد لضحكتها حضور! جلستُ على أريكة خشبية  بمحاذاة الحديقة, و أنا أتأملها وهي ...

ترنيمة فجع شجية...

ترنيمة فجع شجية...

كَما لو كان سهمُ صيادٍ ماهرٍ حينما ثقب ذلك الخبر فؤادها فاهتزت مهجتها كأرض بلغها قطيع ثيرانٍ هائجٍ، صرخت نازفة دمعا ساخنا ألهب وجنتيها، همت راكضة باتج ...

خلف أبواب التمني...

خلف أبواب التمني...

حينما لازمني المخاض لم أكترث للألم !.. كان جلّ همّي أن أحمله على صدري وأشمّه. سمعتُ صوتَ الممرضةِ: ــ هو بخير؟ ــ أجل.. أجابتها الطبيبة ...

واختنق الصبر في مسافات الفراق

واختنق الصبر في مسافات الفراق

لاذت بالدمع وهي تحاول أن تنفض ولو للحظات بؤس السنين معوّلة على البكاء كمن يحاول أن يفصل نفسه عن الوجود العام ليفحص ماهيته . لكنها في كل محاولة من ه ...

فتاة في المهجر

فتاة في المهجر

حينما وطأت قدماي أرض  الوطن - الوطن الجديد - ارض الأحلام كانت سعادتي مُزجاة بغصات من الألم على بلدي المغدور، ابناء بلدي الذين طالتهم أيادي الغدر ...

روحٌ تفتّشُ عن جسد!

روحٌ تفتّشُ عن جسد!

السكونُ يغلّفُ المكان, سوى من صفيرِ الرياحِ الذي يبعثُ في رأسي الشعورَ بالغثيانِ والرهبةِ معاً, رأيتُها من بينِ الوجوهِ الكالحةِ البائسة, كانت جالسةً ...

نهر أرتوى بالدم!

نهر أرتوى بالدم!

لم يكن جمال ذلك اليوم الربيعي مقنعا كفاية لدرء دمعتها الصباحية وهي تسقي نباتتها التي تبالغ في العناية بها منذ زواجها قبل خمس وعشرون سنة, لكن بعد ذلك ا ...

مزايا الحلم!

مزايا الحلم!

كم كانت دقائق الانتظار طويلة, وكم كانت الساعات عنيدة.. وكم تمادت الأيام في بطئها حتى أشعرتها إن الحياة توقفت عند تلك اللحظة التي ترك فيها قُبلتهُ على ...

لصولاتها حكاية.. أمية جبارة

لصولاتها حكاية.. أمية جبارة

العراقيات وبمختلف مستوياتهن وانتماؤهن، سجلن في تاريخ الهمم اروع الامثلة عن بطولات فردية كانت ومازالت تلوح في سارية المجد والخلود.. يكاد لايخلو زمن من ...

نون النصر ..

نون النصر ..

إلى الشهيدة رنا العجيلي ..     لوهلة بدت الارض معلقة وأنا استجمع قواي واعيد ترتيب نفسي، أترقب المكان الذي فيه أنا وأولادي، تتشظى مرآتي وس ...

لِحَاقٌ بالركب

لِحَاقٌ بالركب

بقلبها المجمر وروحها الحزينة، تتجه الى تلك الغرفة وكما أعتادتْ كل عام تشعل شموع (صينية) قاسم بن الحسن، وقت ميلاده، بدأتْ تشعل شموعها الواحدة تلو الاخر ...

خلف حنين الاطياف

خلف حنين الاطياف

من قصص الواقع   أن تنتظر الفناء بفارغ الصبر لتصل إلى لحظة اللقاء، وأن ترسم لك الاطياف صورا تحدوك في طريق الشوق ثم ترميك في قفير الوحدة بعد الصح ...

زينبيات يبرزن دور المرأة في الاربعينية

زينبيات يبرزن دور المرأة في الاربعينية

النساء المشاركات في اربعينية الامام الحسين "ع" لا يشبهن باقي النساء ولا حياتهن تبقى على حالها كما في عادي الايام، فبين مسير مهيب يذكر السائرين بما تعر ...

طفولة تحاكي البطولة 

طفولة تحاكي البطولة 

صغار استنطقوا في الحق كلمات من بحر الشهادة والفداء ، رسمو بها علامة الانتصار المعنوي مؤزرين بذلك شأن حشدهم المقدس فهنيئاً لاهاليهم عقيدة ابنائهم ...

نفتقد والدنا

نفتقد والدنا

ذات العقد العشرين تغمض عينيها بحزن لِيُرَتّل قلبها الذكرى :أبي في حفل التخرج.. أتلفتُ يميناً يساراً علّك موجود لأعرِّفكَ على أساتذتي وترى ما أوسِمتُ ...

إنتصار.. بنكهة كربلاء

إنتصار.. بنكهة كربلاء

قلبي يخفق بشدة, يداي تلمس يداه, أشعر بشيء غريب في أعماقي وبدأت الأفكار تتقافز برأسي ولكني أطردها مستعيذة بالله من كل مكروه قد يصيبه. بدأت يداه الحانيت ...

دجلة من خلف الأشعة

دجلة من خلف الأشعة

  بيوتٌ لم يبقَ منها سوى ذرات التراب تحكي ما الذي جرى هنا .شوارع يسيطر عليها الهدوء، اشجارٌ تبدِّل خضارَها الى لون غريب رافضةً بذلك أن تكون يوما ...

مالك والشهاب الثاقب

مالك والشهاب الثاقب

يسرح سيد مالك في ظلام هذا الليل الموحش بأفكاره وخيالاته نحو عاشوراء وهو في نقطة الرصد ضمن مناوبته في الحراسة الليلية.. يلمح نيران تتصاعد ودخان.. خيام ...

الرحيل المبكر

الرحيل المبكر

مابيننا أكبر من أن تموت بداخلي، ولكني لم أعهدك قاسيَ القلب، وأنتَ الذي كنتَ ترجوني أن لا أبتعد... ماذا حصل ؟ أتُراك تختبرني؟ ألا تثق أنكَ الشمس في نظر ...

قلادة في فم الحمام

قلادة في فم الحمام

ترقدُ على القبَّةِ بسلامٍ، تتدفَأ ببريقِها الذهبيِّ، يزعجُ أجفانَها ضوءٌ ساطعٌ.. تفتحُ عينيها لترى شعاعاً مقبلاً من بعيدٍ ، رفرفتْ بجناحَيها مُتّبِعةً ...

فجر يبسمل النصر

فجر يبسمل النصر

توارت في ركن غرفتها التي ما زالت تعبق برائحة كتبه وبزّته العسكرية المرصعة بدمائه, صمتت لوهلة وكان لصمتها هدوء يشبه هدوء المقابر وفي جوفها ألف حكاية وأ ...

صور بعدسة الواقع !

صور بعدسة الواقع !

بدا المنظر مهيباً من خلف عدسته التي كانت تصوّر السماء المتأنقة بالغيوم حيث كان يلتقط الصور وكأنه يرسمها أكاليل بيضاء توّجت رأس العراق بفرحة النصر. وبع ...

إفطار بالشهادة

إفطار بالشهادة

جاء السحر، وبدأت تتباهى إحداهما على أُخراها إنهما نسمة الصيام، ونسمة الجهاد يُحدِثن كثافةً في هواء الميادين يتسابقن الى روح ذلك المجاهد تغار هذه م ...

انتظارٌ عندَ البابِ السابع ...

انتظارٌ عندَ البابِ السابع ...

يتناثرُ لونُ الزهرِ على خدَّيها عند قدومهِ،  أنفاسُها تتلاطمُ في موجِ الرهبة، هتافُ رابطهما المقدّس يملأ قلبَها فتكتملُ أهازيجُ السعادةِ حين يقتر ...

123