قارورة حبر

شكوى المحاجر

10-02-2018 1354 زيارة

بينَ مجرى الدمعِ ومنبعهِ

تقفُ أسئلةُ الأزمانِ طَوعاً
تخافُ من وضْعِ تلك العلامةِ في نهايتِها
تبوحُ سرّاً بقطراتِ أضناها الشوق
وأتعبها الشجن... واستباحتها الدهور
ومن تلك الذرّاتِ تصرخُ الأصواتُ بصمتْ
أينَ الأحضانُ الدافئة..؟ 
أينَ صدرُ الخلائقِ ذو البرِّ والتقوى
هل إحتضنتكَ رضوى لتشكو بؤسَها
أم حارتْ الأيامُ بذي طوى
في كلِّ أرضٍ قُتِلَ حلمٌ 
في كلَّ ذرةٍ من أرضِ ربِّكَ سُقِيتَ قذى
أنراكَ يا ابنَ المصطفى
ام تقطِّعُنا وحوشُ الفلا
وتذرُنا بين أنيابِ الضباع 
نصارعُ أمسَنا.. ونقتلُ الغد
نبحثُ عن مستقبلٍ حاضرُه أنت
فمتى...؟

يا أبنَ أحمدَ

فمتى ؟

 

ضمياء العوادي

 

 

قد يعجبك ايضاً