قارورة حبر

موج

14-01-2018 1173 زيارة

كموج البحر ترتطم الأمنيات بين واقع وخيال

كنقاء الماء أحلامي ما تلبث أن تتلاشى في فضاءات هذي الحياة

أخشى من رياح الخذلان أن تدفعني للتيه في لجج الأعماق

وأنا أترقب الوصول إلى ضفاف النهاية بأمان

ما عاد يغريني الابحار دون جدوى

وما عاد الصبر يعينني على الانتظار

غايتي أن لا أغرق في نفسي قبل أن أدرك طوق النجاة

فكما الموج نحن نتسابق في بحر من الغفلة, وفي كل لحظة يتسع حولنا المدار!

 

إيمان الحجيمي

قد يعجبك ايضاً