قارورة حبر

ندوب الإنتظار ..

17-11-2017 1346 زيارة

يرتفعُ لهيبُ الجوى

لِيَشقَّ وجناتِ الفؤاد

بدموع الشوق

ثم يترنمُ بطيفِ المعشوق

ليهدئ اوداجه الثائرة

يحاكي ذلك الساكن في أصغريه:

قلبه يرتل ابيات الحنين ولسانه يطرح أسئلة الانتظار

قائلا :

هل إليك يا بن احمد سبيل فتلقى؟

هل يتصل يومنا منك بعدة فنحظى؟

متى نرد مناهلك الروية فنروى؟

متى ننتفع من عذب مائك فقد طال الصدى؟

متى نناديك ونراوحك فنقر عينا؟

متى ترانا ونراك؟



ضمياء العوادي

قد يعجبك ايضاً