هندسة الذات

الحقوق والواجبات الزوجية

10-01-2016 1574 زيارة

بسم الله الرحمن الرحيم (( ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف )) (البقرة ـ 228)

مما لا شكل فيه ، أنّ أي من الرّجل او المرأة حين يقدم على اختيار شريك حياته ، يستحوذ على تفكيرهما مسألة تحقيق السّعادة فيما بينهما والعيش بسلامٍ في أسرةٍ تملؤها معاني الودّ والرّحمة والسّكينة ، وكلّ تلك المعاني الجميلة لا تتحقّق بدون وجود توافقٍ بين الزّوجين بنسبةٍ عاليةٍ ، فالتّوافق التّام من الصّعب أن يحصل لاختلاف طبائع البشر ، فضلاً عن وجود اختلاف أكّده العلماء بين تركيبة عقل الرّجل والمرأة ، فالرّجل بطبعه يغلب جانب العقل عنده على جانب العاطفة ، بينما المرأة يغلب جانب العاطفة عندها على جانب العقل ، لذلك رأينا الشرع الحكيم يعطي الرجل الحقّ في الطّلاق إذا استفحل الأمر بينه و بين زوجته ، فالرجل بطبعه حين يقدم على اتخاذ قرارٍ مصيريٍ مثل قرار الطّلاق فإنّه يفكّر ألف مرةٍ في ذلك ، بينما المرأة قد تتعجّل و تتخذ القرار بدون التفكير في عواقبه و نتائجه .

وإن الاختلاف بين الرجل و المرأة بلا شكّ يثري الحياة الزّوجية ويضفي عليها معان جميلةٍ ، كما يكون كلّ طرف من أطراف الحياة الزوجيّة قادراً على أن يؤدي دوره المنوط به بكلّ اقتدار ، فالمرأة بما تتمتع به من حنانٍ و رحمة تكون أكثر قدرةٍ على منح تلك المعاني من الرجل ، وكذلك الرجل حين تتوفّر فيه صفات الرجولة فإنه يكون قادراً على أداء المهام الصّعبة في الأسرة مثل النفقة وتحصيل الرزق ، وإذا عرف كلّ طرف من أطراف الحياة الزوجية ما له من حقوق وما عليه من واجبات وأدّاها على أكمل وجه تحققت السعادة بين الزوجين في الأسرة .

كما أنّ من سبل تحقيق السعادة بين الزوجين ادراكهما بأن سبل حلّ المشكلات والخلافات لا تكون بالسبّ و التجريح والصراخ وغيرها من الوسائل ، وإنما تكون حين يدرك كلّ طرف أنه عرضة للخطأ ، وأنه لا يوجد إنسانٌ معصومٌ من الزّلل إلا من عصمهم الله ، وبالتّالي ، ومن منطلق هذا الإدراك يحرص كل طرف على تجاوز أخطاء شريكه ، والتحلي بأخلاق التسامح والغفران ، وفهم كلّ طرف للآخر فهماً عميقاً يستطيع من خلاله معرفة ما يحبّ و يكره ، وبالتّالي تجنّب أسباب الخلاف وتحقيق السعادة .

وقد حرص الاسلام على ايجاد التوافق الزوجي بين الزوجين وكخطوة استباقية شرع لعلاقتهما ضوابط وقواعد تكفل لهما نوع من التفاهم .

 

الحقوق والواجبات الزوجية ...

ما هي حقوق الزوج ؟ وما هي حقوق الزوجة ؟ وما هي مسؤوليات الزوج تجاه زوجته ؟ وما هي مسؤوليات الزوجة اتجاه زوجها ؟

لقد أوجب الإسلام على الزوج حقوقاً تجاه زوجته ، وكذا العكس ، ومن الحقوق الواجبة ما هو مشترك بين الزوجين :
أولاً : حقوق الزوجة ...

للزوجة على زوجها حقوق مالية وهي : المهر والنفقة والسكنى  ، واخرى غير مالية كالعدل في القسم بين الزوجات والمعاشرة بالمعروف  وعدم الإضرار بالزوجة .

1 . الحقوق الماليَّة :

أ . المهر :     هو المال الذي تستحقه الزوجة على زوجها بالعقد عليها أو بالدخول بها ، وهو حق واجب للمرأة على الرجل ، قال تعالى : (( وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْساً فَكُلُوهُ هَنِيئاً مَرِيئاً )) ( النساء ـ 3 ) ، وفي تشريع المهر إظهار لخطر هذا العقد ومكانته ، وإعزاز للمرأة وإكراما لها .

ب. النفقة : والحكمة في وجوب النفقة لها ، أن المرأة محبوسة على الزوج بمقتضى عقد الزواج ، ممنوعة من الخروج من بيت الزوجية إلا بإذن منه للاكتساب ، فكان عليه أن ينفق عليها ، وعليه كفايتها ، وكذا هي مقابل الاستمتاع وتمكين نفسها له .

والمقصود بالنفقة توفير ما تحتاج إليه الزوجة من طعام ومسكن ، فتجب لها هذه الأشياء وإن كانت غنية ، لقوله تعالى : (( وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف )) ( البقرة ـ 233) ، وقال عز وجل : (( لينفق ذو سعة من سعته ومن قدر عليه رزقه فلينفق مما آتاه الله )) ( الطلاق ـ 7) .

وعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، انه قال في خطبة حجة الوداع : " فاتقوا الله في النساء فإنكم أخذتموهن بأمان الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله ، ولكم عليهن ألا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه ، فإن فعلن ذلك فاضربوهن ضربا غير مبرح ، ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف".

جـ. السكنى : وهو من حقوق الزوجة ، ومفاده أن يهيئ لها زوجُها مسكناً على قدر سعته وقدرته ، قال الله تعالى : ((أسكنوهنَّ من حيث سكنتم مِن وُجدكم ))(الطلاق ـ 6)

  1. الحقوق غير الماليَّة :

أ. العدل بين الزوجات : من حق الزوجة على زوجها العدل بالتسوية بينها وبين غيرها من زوجاته ، إن كان له زوجات ، في المبيت والنفقة والكسوة .

ب. حسن العشرة : ويجب على الزوج تحسين خلقه مع زوجته والرفق بها ، وتقديم ما يمكن تقديمه إليها مما يؤلف قلبها ، لقوله تعالى : (( وعاشروهن بالمعروف ))(النساء ـ 19) .


ثانياً :   حقوق الزوج ...

وحقوق الزوج على الزوجة من أعظم الحقوق ، بل إن حقه عليها أعظم من حقها عليه لقول الله تعالى : (( ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة )) (البقرة ـ 228) .

أخبر الله تعالى في هذه الآية أن لكل واحد من الزوجين على صاحبه حقا ، وأن الزوج مختص بحق له عليها ليس لها عليه ، ومن هذه الحقوق :

أ .     وجوب الطاعة : جعل الله الرجل قوَّاماً على المرأة بالأمر والتوجيه والرعاية ، كما يقوم الولاة على الرعية ، بما خصه الله به الرجل من خصائص جسمية وعقلية ، وبما أوجب عليه من واجبات مالية ، قال تعالى : (( الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم )) (النساء ـ 34) .

ب. تمكين الزوج من الاستمتاع

جـ.     عدم الإذن لمن يكره الزوج دخوله : ومن حق الزوج على زوجته ألا تدخل بيته أحدا يكرهه .

رسول الله صلى الله عليه واله وسلم قال : " لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه ، ولا تأذن في بيته إلا بإذنه ، ......" .

د.  عدم الخروج من البيت إلا بإذن الزوج : من حق الزوج على زوجته ألا تخرج من البيت إلا بإذنه .

وبعد تعرفنا على جانب من التوافق الزوجي وما يوثق رابطة الزواج الوثيقة التي عبر عنها القران بانها ميثاق غليظ (( وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقاً غَلِيظاً )) ( النساء ـ 21 ) .

  

 د . مواهب الخطيب

قد يعجبك ايضاً