قارورة حبر

ليس سراباً...

18-12-2018 554 زيارة

أعلمُ أنكَ تحدق بي وترقبني وتظن إني لا أنتبه إليك، كما أعلم أنك حينما تمضي لا تلتفت إليَّ مهما جرى ولو توسلتك مِراراً بمرارة!

أنتَ تُدرك مزاياك وتعي تماما أنني متعلقة بأطرافِ خطواتك..

ولكن كيف أجعلك تُصدق إني لا اتعمد خسارتك؛ لأني بمنتهى الوعي أدرك قيمتك...!

الدنيا بفوضاها...

القدر بدهشته...

الناس بظنهم...

العافية بترددها...

قلبي بنزقه...

عقلي بإصراره...

هم من يحولون بيني وبينك

فتنساب من بين أنامل انتظاري كما تنساب حفنة الرمل...!

لكني لن أفقد إيماني بك

سيأتي ذلك اليوم الذي سأسمع فيه ملء روحي.. حينما يقولون عني وعنك.. "إنها لم تُبدد (الوقت)"!

إيمان الحجيمي

قد يعجبك ايضاً