الصحة والحياة

رسالة طبية لأهالي الأطفال المصابين بالسكري!

27-11-2018 223 زيارة

يسبب لك اكتشاف إصابة أحد أبنائك بداء السكري قلق وتوتر كبيرين, ولكن الجانب الإيجابي من الأمر هو أن السكري مرض مفهوم، ومن خلال احداث بعض التغييرات البسيطة في نمط الحياة سيكون بإمكانك السيطرة على هذا المرض مما سيسمح لطفلك بالاستمتاع بحياته كبقية أقرانه الاصحاء.

ماذا يمكنني فعله لمساعدة صغيري:

1- يعد السكري مرض مزمن لا يمكن الشفاء منه ولكن يمكن السيطرة عليه إذا تمت إدارته بفعالية.

2- الادارة الفّعالة لداء السكري تتضمن بعض التغيرات البسيطة في نمط الحياة؛ كالانتباه أكثر إلى نوعية وكمية وأوقات الطعام والفحص المنتظم لمستوى السكر بالدم، هذه المتطلبات الجديدة ستلقى بثقلها على حياتك وحياة صغيرك لذا من المهم جدّا خلق تعاون وتنسيق بينكما من أجل إدارة هذا المرض.

3- تكمن أهمية السيطرة على داء السكري في تفادي المضاعفات المستقبلية له كأمراض القلب والعين والكلى....إلخ؛ لذا يستوجب هذا وجود تواصل دائم وإيجابي بينك وبين صغيرك والطبيب المتابع لحالته.

 

فيما يلي أمثلة حول كيفية مساعدة صغيرك على عيش نمط حياة صحي:

- طبخ وجبات قليلة السكر والدهون المشبعة.

- المساعدة على تثبيت كمية السعرات الحرارية المستهلكة (لأن التقلبات في كمية السعرات المستهلكة يؤثر على مستويات السكر)

- التشجيع الدائم على الحركة وممارسة التمارين الرياضية.

- المساعدة على الفحص الدائم والمنتظم للسكر بالدم.

- التأكد من أخذه لحقن الأنسولين بطريقة صحيحة.

- كن مصدر للتفاؤل والطاقة الايجابية لصغيرك.

النقطة الأخيرة في غاية الأهمية؛ لأنه من الشائع أن يختبر المرضى المشخصين حديثا مشاعر الكآبة والتوتر مباشرة بعد التشخيص والتعبير عن هذه المشاعر يكون أصعب عند الأطفال لذا على الأهل يقدموا الدعم وأن ينتبهوا إلى أعراض الاكتئاب والتي تتضمن:

• تقلّبات المزاج

• عدم القدرة على التركيز

• تغيرات سلوكية

• الشعور الدائم بالتعب (بسبب كثرة أو قلة النوم)

إذا فاقت حدّة هذه الأعراض قدرتك على التعامل معها، فسيكون من الجيّد أن تعرض هذا الأمر على الطبيب المتابع لحالة طفلك.

د. زينب محمود شاكر/ اختصاص السكري والغدد الصماء

قد يعجبك ايضاً