قارورة حبر

اجنحة براءة

15-10-2018 236 زيارة

بفمِها الظامئ ونظرتِها التائهة

تراقب حال النساء حولها

وبحاجبيها المعقودين ببراءة

تطالع أشباه الشيطان الذين يقفون بمسافة عنهم

والدماء تحتقن في عروقها

لولا الوعد الذي تنتظره من أبيها

والذي يسكن من روعها

لشقّت صفوف قصرهم

وفعلتْ ذلك..!

من بين نظراتها هيمن النعاس

على جفنيها

تغمض واحد ويخونها الاخر

يتساقط راسها بين الفيئة والاخرى

حتى غلبها

فوضعتْ راسها على قدم عمتها

تحقق الوعد... تلاقتْ الارواح

ارجعتها دمعة عمتها... مسحتها 

ثم عادت للأحضان

 بابتسامة رضا

 

ضمياء العوادي

قد يعجبك ايضاً