قارورة حبر

سليل الثأر المقدس

13-10-2018 513 زيارة

ما قتلوك ولا شبه لهم

فأنت من وحي شهادة الحسين اتخذت الخلود ملاذا لتحيا فيه نبراسا

كيف لا يحالفك ضمير الإنسان ليبكيك دمعا حارقا 

وأنت حالفت القرآن عارفا له؟!

يا طيف إنسان قض مضاجع الظالمين

يا كوكبا لم يزل نوره يهب الأحياء عزما وايثارا

يا نهضة العطش والحق

يا سليل الثأر المقدس

عظم الله اجرنا بذكرى رحيلك الموجع

 

إيمان الحجيمي

قد يعجبك ايضاً