فقه المرأة

تأخير قضاء الصوم ج (2)

16-05-2018 304 زيارة

السؤال: زوجتي حامل وعليها ايام تقضيها من رمضان السنة السابقة وذلك بعذر شرعي، ولكنها حاولت ان تصوم هذه الايام ولم تستطيع الصوم بسبب الحمل وهي في الشهر الاخير منه. فما حكمها؟
 

الجواب: عليها القضاء فيما بعد شهر رمضان مع دفع فدية تأخير القضاء عن كل يوم ثلاثة أرباع الكيلو من الطعام.


السؤال: انا مطلوبة ٦ ايام من شهر رمضان السابق وجاء رمضان في هذه السنة وانا لم اصومهم لكوني حامل في هذه الحالة سوف اصومهم بعد الولادة وفي هذه الحالة يجب دفع كفارة فكم هي مقدار الكفارة؟
 

الجواب: تقضينهم بعد الشهر وتدفعين كفارة التاخير عن كل يوم ٧٥٠ غراماً من طحين اوتمر او نحوهما لفقير واحد.


السؤال: امراة حامل في شهر رمضان الماضي ولم تصم لان الصوم يضر بها وبالجنين ولم تستطع قضاء شهر رمضان فيما تبقي من السنة لانها مريضة وكذلك مرضع لطفلها مع العلم انها اجرت عملية جراحية وقضاء الصوم يؤثر عليها وعلي صحتها؟ هل يجوز لها قضاء شهر رمضان الفائت بعد شهر رمضان القادم؟
 

الجواب: يجوز ولكن يجب ان تدفع الفدية للافطار ان كانت حاملاً مقرباً في شهر رمضان ثم ان كانت مريضة طول السنة مرضاً يمنعها من قضاء الصوم وجب عليهاالقضاء على الأحوط ـ مع كون المانع من صيام شهر رمضان هو الحمل ـ ووجبت عليها فدية اخري والفدية اطعام مسكين واحد ويكفي ان تدفع له من مالها ٧٥٠ غراماً من طحين او تمر ونحوهما.

قد يعجبك ايضاً