مشكلة وحل

مشكلة الإنفاق بين الزوجين

13-03-2018 1154 زيارة

السلام عليكم ورحمة الله...

لدي مشكلة وأود أن تساعدوني في حلها, منذ فترة تحصلت على إرث بعد وفاة والدي رحمه الله وزوجي حاليا يطالبني بتسليمه حقي في ميراث والدي وإلا يتخذ موقف ليس في صالحي, كونه أعتاد على اعطائي إياه راتب الوظيفة كل شهر للمشاركة في مصروفات البيت.

أنا الأن حائرة في أمري, من جهة أريد أن أدخر المبلغ وأحافظ عليه في حال احتجت له لنفقات مهمة, ومن جهة أخرى لا أريد أن يحدث بيني وبين زوجي مشاكل بسبب هذا الموضوع.

أرجو أن ترشدوني للتصرف الصحيح حيال هذا الموقف الذي بات يهدد حياتي الزوجية؟

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...

أختنا الكريمة إن الزوجات اللاتي لديهن راتبا شهريا او اللاتي يرثن إرثا من احد الوالدين, او الاقارب ويعتمد بعض الازواج على  استغلال هذا الامر؛ ليطالب بجزء من المال لنفسه هو أمر مرفوض كما يعد مشكلة تحتاج لحلول حكيمة كون الزوج هو المسؤول عن الإنفاق لتوفير متطلبات وشؤون المنزل بحكم إنه مكلف شرعا بذلك.

وهذه مجموعة من الارشادات لحل المشكلة :

1-  يجب على الزوجة ان تشرح لزوجها  بطريقة لطيفة وكلام جميل وليس بطريقة  الأمر؛ لكي يكون على علم ما عليه من حقوق اتجاه الاسرة مع بيان ان الحياة الزوجية عبارة عن تعاون بين اثنين احدهما يكمل الاخر.

2-  منذ البداية تعوده على انه هو الذي ينفق عليها وهي ما عليها الا القليل؛ لأنه هو رب المنزل ولا تجعل الاعتماد يكون عليها كليا.

3-  يجب على الزوجة ان تكون ذات شخصية متزنة ولا تجعل الزوج يسيطر عليها ويستولي على راتبها واموالها ويضغط عليها بل تتعاون معه في تدبير الامور الاسرية.

4-  يجب على الزوجة ان تعرف حقوقها المالية الشرعية ويجب على الزوج ان يعرف واجباته الشرعية اتجاه زوجته واطفاله.

5-  من الضروري على الاب ان يدرك الاثار المترتبة على  استغلال موارد زوجته المادية وخاصة على اطفاله وشعورهم نحوه؛ لان الفضل سيكون للام وليس له دور.

6-  اهمية الصبر وان مثل هذه المشكلة تحتاج الى وقت للوصول الى النتائج (ان الله مع الصابرين ) والصبر هي صفة الانبياء؛ لان مثل هذه المشكلة تتطلب صبرا وحكمة.

7-  ضرورة الاستعانة بالله في كل خطوة والاكثار من الدعاء؛ لان الله مع الانسان في كل خطوة مع التأني في حل المشكلة والابتعاد عن التوتر والضغوط النفسية .

8-  يجب على الزوجة تذكير زوجها بأنه هو المسؤول وان الله قد استرعاه على رعيته  من الرعاية النفقة على الزوجة والاولاد بطريقة اللين واستخدام العبارات المناسبة وعدم استفزازه بالعبارات القاسية او المباشرة .

9-  التنوع في الاساليب لزيادة استشعار الزوج بدوره الاسري في الانفاق على البيت والابناء (العبارات الشفهية اللطيفة, او كتابتها على كروت او بطاقات؛ لان الحوار المباشر بين الزوجين فاشلا او ينقلب الى المشاجرات او ينتهي الى طريق مسدود؛  لذلك يجب ان تكون العبارات مفعمة بالحب و الحنان).

10-  محاولة التأقلم مع الوضع اذا تفاقم الامر للحيلولة دون الوصول إلى طريق مسدود, فأن الله يفرجها وان الزوجة عندما تتحمل هذا الوضع وبخالص نية فلها اجرا كبيرا في كل خطوة, وحاولي قلب الامور لصالحك دائما فاذا كان امرا سلبيا أسعي لجعله امرا ايجابيا وان كل شيء تفعليه هو لأولادك وزوجك وبالتالي لكِ.

 

الاستشارية ضحى العوادي / مركز الإرشاد الأسري

قد يعجبك ايضاً