هندسة الذات

خواطر تنتمي للواقع

27-02-2018 1022 زيارة

بعض الكلمات التي نكتبها قد تٌنمي فينا وفي الاخرين الكثير من الأفكار, وتحفزنا على التأمل...

 

"لا ترهقي نفسكِ بالنظر الى الوراء، فقد تحبطكِ ظلال صور أخافتكِ في الماضي أو قد ترمي الذكريات بقايا شباكها لتسحبكِ الى الخلف...

لذا عليكِ الاكتفاء بحلمٍ تضعين صورته أمام ناظريك كل صباح .. فالمستقبل حسبك".

 

"أحلامنا ... حقائق كُتِبَت بلغة أخرى علينا ترجمتها وحسب!".

 

"أفعالنا وأقوالنا ترجمة حرفية لما نفكر به، وهي المرآة الكبيرة التي يرانا بها الجميع ولا نرى منها سوى بقعة صغيرة مضاءة، أما الباقي فقد اكتسب عتمته من انفسنا ...

المحظوظ ... من يرى مرآتهُ كاملةً" ..

 

"اختلاف الرأي وتناقضات الطرفين توابل الحياة كما يعبر عنها البعض، إلا إنني أفضل وجبات صحية خالية إلا القليل من الملح وهذا ما أسميه الانسجام وذوبان الشريكين في لحظاتِ الرضا التي لا تقدر بثمن".

 

أسكنت أحلامي زجاجات الرضى

أودعتها بحر الدعاء فأبحرت

ان شاء ربي أن تعود لضفتي

أو ربما هي خيرة إن غـادرت....

 

نغم المسلماني

قد يعجبك ايضاً