تاريخ الكَعبة المشرفةِ وهَدْمها قَبل الإسلام وبَعدَهُ

نفحات إسلامية

2015-08-22

6487 زيارة

سمّي بيت الله الحرام بـــــ " الكعبة " لشكلها الهندسي المكعب ، ولها ايضا تسميات أخرى ذكرت في القرآن من قبيل " البيت ، و البيت العتيق ، والبيت المحرم ، و أوّل بيت ، أمّ القرى ، والمسجد الحرام ، والكعبة .....الخ  " .

وكذلك هناك تسميات أخرى لها وإن كانت في معناها أعم من الكعبة المشرفة ، إلاّ أنّها قد أطلقت وأُريد بها الكعبة المشرفة من قبيل " بكة ، و النسَّاسة ، وأُم رُحْم  و الحَاطمة ، والقادس ، والمقدسة ، والناسّة ، والباسّة ، والمُذْهَب .......الخ   " ( 1) .

إلاّ أنّه وعند الحديث عن الكعبة المشرّفة ، لا يمكن التغافل على أنّ فيها وفي بطنها ، ولد الإمام علي بن أبي طالب ( عليه السلام) ، وهذا لهو شرف عظيم ، ومنقبة كبيرة ، لابن عمّ رسول الله (صلّى الله عليه وآله )  وزوج ابنته ( عليها السلام ) الذي لم يكن له نسل ( صلّى الله عليه وآله ) إلاّ منه (عليه السلام ) ( 2) .  

وبالعودة إلى تاريخ بناء " الكعبة المشرفة ، نجد أنّ القرآن الكريم يحدثنا أنّها بنيت على يدي نبي الله إبراهيم ( عليه السلام) وابنه اسماعيل ( سلام الله عليه ) ، إلاّ أنّه وردت بعض الروايات  تشير أنّ " الكعبة المشرفة " بنيت قبل ولادة سيدنا ابراهيم ( عليه السلام ) ، وقد هدّمت بسبب عوامل بيئية ، والمولى تعالى أمر نبيه ابراهيم (عليه السلام) ببنائها من جديد مع ابنه اسماعيل ( عليه السلام) .

وعبر تاريخها تعرّضت " الكعبة المشرّفة " للهدم عدّة مرّات ، من أهمّها ما حدث قبل الإسلام عندما احترقت الكعبة ثمّ جاءت السيول وهدّمتها ، ممّا دفع قريش لاعادة بنائها ، وعندما بلغوا إلى مرحلة وضع الحجر الأسود ، اختلفت بطون قريش  في من يضعه ، وكاد أن يقع بينهم  اقتتال ، إلاّ أنّهم تصالحوا على أنّ أول رجل يخرج عليهم من الناحية التي اتفقوا عليها

هو من سيحكم بينهم في رفع الحجر الأسود ، وكان النبي محمد ( صلى الله عليه وآله ) هو الرجل الذي خرج عليهم من الجهة التي حدّدوها ،

 

 فحكم الرسول الأكرم ( صلى الله عليه وآله ) بينهم ، بأن يوضع الحجر الأسود في قطعة قماش ، ويتعاون وجهاء بطون قريش على حملها معًا ( 3) .

وكذلك هدّمت " الكعبة الشريفة " بعد الإسلام عدّة مرّات ، من أهمها ما وقع زمن حكم " يزيد بن معاوية بن أبي سفيان " ، ومرّة أخرى في زمن الخليفة الأموي " عبد الملك بن مروان " ، حينما جهّزا الجيوش لمحاربة " عبد الله بن الزبير " الذي كان خليفةً حينها على مكّة والمدينة .

فبعد أن تمكّن " عبد الله بن الزبير بن العوام " من السيطرة على بلاد الحجاز ، ورفض بيعة " يزيد بن معاوية " جهّز الأخير  جيشًا من أهل الشام  بقيادة " مسلم بن عقبة " وقصد بلاد الحجاز لمحاربة " عبد الله بن الزبير " ، فدخل جيش الشّام سنة 63ه ، إلى المدينة المنوّرة وفعلوا فيها ما لا يخطر على ذهن مسلم ، فاستباح " مسلم بن عقبة " المدينة لجيشه ثلاثة أيام  ( 4) ،فقتلوا وذبحوا ونكّلوا  بكثير من الأصحاب وأبناء الأصحاب والتابعين ،  و اغتصبوا النساء وهتكوا الأعراض ، وسرقوا الأموال و الأرزاق ، وسمّيت هذه الحادثة " بوقعة الحرّة " .

ثمّ بعد ذلك وفي سنة 64 للهجرة ،  توجّه جيش الشام إلى مكّة المكرمة التي كانت مقرّ الخلافة لــ " عبد الله بن الزبير " ، قبل أن يصلوا إليها مات قائد الجيش ، فخلفه " الحصين بن النمير " ( 5)، فحاصر مكّة المكرمة بأهلها لمدّة طويلة ، حتى تمكن من السيطرة على بعض الجبال  حول مكّة ، ثمّ  ضرب المسجد الحرام ( الكعبة) الذي كان يتحصن فيه " عبد الله بن الزبير " وأهل مكّة ، بالمِنْجَنيق ورماها بالنّيران ، ممّا أدّى إلى احتراقها وزوال أعمدتها الخشبية ، وميلان جدرانها  ، وبعد أن فشل جيش " يزيد بن معاوية " في السيطرة على مكّة المكرمة ، عاد هذا الجيش للشام عندما علم بموت " يزيد بن معاوية " (6) .

فعمد " عبد الله بن الزبير "  سنة 65 هجري ،إلى هدم ما تبقى من الكعبة حتى سوّاها بالأرض ،  لإعادة بنائها من جديد  (7)، وهنا يُروى أنّه بناها بمساحة أكبر ممّا كانت عليه زمن الرسول محمد ( صلّى الله عليه وآله ) ، بناءً على قول " عائشة بنت أبي بكر بن قحافة "  زوجة النبي محمد ( صلّى الله عليه وآله ) ، التي نقلت أنّ الرسول الأكرم ( صلّى الله عليه وآله ) قال : أنّ قريشًا وبسبب قلّة المال بَنَت الكعبة  بمساحة أقلّ من المساحة التي بناها عليها نبي الله ابراهيم ( عليه السلام ) ، وأنّه ( صلّى الله عليه وآله ) قال : لولا حداثة قريش بالإسلام لهدّمت الكعبة وأعدت بناءها من جديد ، ولجعلت فيها بابين لكي يدخل النّاس من باب ويخرجوا من الباب الآخر (8)  .

والمرّة الثانية التي هدّمت فيها " الكعبة المشرفة " حصل سنة 74  للهجرة ، على يد " الحجاج بن يوسف الثقفي " بأمرٍ من الخلفية الأموي " عبد الملك بن مروان " .

فبعد موت " يزيد بن معاوية بن أبي سفيان " انتقلت الخلافة إلى ابنه " معاوية بن يزيد " ولكن لم يَدُم حُكْمه طويلا فتم قتله غيلة ، ممّا ساعد على انتقال حكم بلاد الشام إلى " مروان بن الحكم " ومن بعده لابنه " عبد الملك بن مروان " الذي هدّم جيشه " الكعبة المشرفة " مرّة ثانية .

فعندما تولى " عبد الملك بن مروان " الحكم في بلاد الشام ، جهّز جيشًا وأَمَّرَ عليه " الحجاج بن يوسف الثقفي " ، ثمّ سيّره نحو بلاد الحجاز  ، و بالتحديد إلى مكّة المكرّمة لمحاربة " عبد الله بن الزبير " .

فاتّجه هذا الجيش إلى مكّة المكرمة في فترة الحج ، وحاصر أهلها أشدّ الحصار دام لأكثر من ستّة أشهر (9)، ثمّ نصب المنجنيق على الجبال المحيطة بمكّة المكرمة ، ورمى الكعبة وما حولها  بالصخور الضخمة ، حتى احترقت الكعبة وهُدِّم جزء منها جرّاء قصفها بالمنجنيق (10) .

وبعد أن تمكّن جيش " الحجّاج بن يوسف " من خصمه ، قَتل " عبد الله بن الزبير " وكل من بقي  معه ، وارتكب أشنع المجازر والجرائم في أهل مكّة .

 ثمّ كتب لخليفته  " عبد الملك بن مروان " أنّ " ابن الزبير " قد زاد في مساحة الكعبة وأضاف بابًا ثانيا في الكعبة ، فأَمَر " عبد الملك بن مروان " قائد جيشه " الحجّاج بن يوسف " : أن اهدم ما زاده ابن الزبير  وأغلق الباب الذي أضافه ، واجعلها كما كانت عليها حين بنتها قريش ( 11) .

وكذلك هُدّمت الكعبة للمرّة الثالثة ، بسبب السيول والأمطار ، في زمن حكم العثمانيين ، وبالتحديد زمن الحاكم العثماني " مراد الرابع " سنة 1040 للهجرة ، فأمر السلطان العثماني بعض المهندسين المصريين ببنائها من جديد ، وبقيت على تلك الحال إلى يومنا هذا ، وكل ما كان يحدث بعد ذلك ، هو فقط أعمال ترميم وتحسين للكعبة المشرفة (12) .

 

والحمد لله ربّ العالمين

الكاتب / السيد حبيب مقدم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  • (1)معجم البلدان : للحموي ج 5 ص 182 حرف الميم ، كلمة مكّة .
  • (2)الفصول المهمة : لابن الصبّاغ المالكي المكّي ، ص 29 باب ذكر أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) .
  • (3)تاريخ الرسل والملوك : لابن جرير الطبري ، ج 2 ص 283 - 290، باب : ذكر باقي الأخبار عن الكائن من أمر الرسول (ص) قبل أن ينبّأ .
  • (4)تاريخ الرسل والملوك : لابن جرير الطبري ، ج 5 ص 491 ، حوادث سنة 63 للهجرة .
  • (5)تاريخ الرسل والملوك : لابن جرير الطبري ، ج 5 ص 496 .
  • (6)تاريخ الرسل والملوك : لابن جرير الطبري ، ج 5 ص 498- 500 .
  • (7)تاريخ الرسل والملوك : لابن جرير الطبري ، ج 5 ص 582 .
  • (8)أخبار مكة وما جاء فيها من الأخبار : لمحمد بن عبد الله بن أحمد الأزرقي المتوفي سنة 250 ه ، ج 1 ص 299 ، باب ما جاء في بناء ابن الزبير الكعبة .
  • (9)تاريخ الرسل والملوك : لابن جرير الطبري ، ج6 ص 187- 192 ، باب خبر مقتل عبد الله بن الزبير
  • (10)تاريخ الرسل والملوك : لابن جرير الطبري ، ج 6 ص 187- 188 ، باب خبر مقتل عبد الله بن الزبير .
  • (11)تاريخ الرسل والملوك : لابن جرير الطبري ، ج 6 ص 195 ، باب أو أحداث سنة 74 ه .
  • (12)التاريخ القويم لمكة وبيت الله الكريم ، محمد طاهر الكردي المكي : ج 3 ص 129 ، باب : تفصيلات الوافية عن بناء السلطان مراد الرابع للكعبة .

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً