وفود اجنبية وعربية.. لم نكن نتوقع ان نرى في كربلاء هكذا مشاريع عملاقة ورائدة

مهرجان ربيع الشهادة العالمي

2019-04-13

90 زيارة

عبر ضيوف مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الخامس عشر عن اعجابهم بمشاريع العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية في محافظة كربلاء.

وقال الدكتور كروكوري كاساج رئيس قسم الشرق الحديث للتاريخ والعلوم السياسية في الجامعة الروسية للعلوم الانسانية "ان ما تقوم به العتبات المقدسة في كربلاء ما هو إلا شيء مفرح أن نرى هذه المشاريع العملاقة والرائدة فهي تبشر بالخير والازدهار والتطور خصوصا انشاء جامعات تعليمية كبرى مثل جامعة وارث الانبياء وجامعة العميد باختصاصات علمية وانسانية مختلفة".

واضاف ان "الكثير منا لم يتوقع أن يرى كل هذه المشاريع وكل هذا التطور الحاصل في كربلاء بفضل ما تقوم به العتبات المقدسة".

من جانبه بين الأستاذ توبي متسن من سويسرا "إنها لفرصة طيبة أن نلتقي في رحاب سيد الشهداء الامام الحسين عليه السلام ونرى هذه المشاريع والنشاطات العمرانية على أرض الواقع".

وبين "وجدنا مشاريع تبهر الناظر وتدل على الكفاءة العالية التي تدار بها والرعاية والمتابعة المستمرة من قبل القائمين عليها"، مبينا ان "كربلاء اليوم اصبحت محط أنظار العالم العربي والعالمي".

فيما تحدث الباحث محمد عز الدين من الجزائر للموقع الرسمي "أنا احضر الى كربلاء لاول مرة واشكر القائمين على هذا المهرجان المبارك للتنظيم الفائق ونوعية الوفود والضيوف المشاركين فيه".

واضاف "اليوم اطلعنا في هذه الجولة على مشاريع العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية، ووجدناها من المشاريع الرائدة في كربلاء في انشاء هذه المشاريع وتطورها وهذا يدل على مستوى الاهتمام الكبير والخدمات الجليلة التي تقدمها للمواطنين على جميع الاصعدة التعليمية والتربوية والصحية والخدمات الاخرى". 

من جهته اشار الشيخ عامر البياتي الناطق الرسمي لدار الافتاء العراقية "هنالك مثلت يتكون من الاخلاص والهمة والصدق متى ما وجد يوجد الاصلاح".

واضاف ان "هذا المثلت العظيم موجود لدى العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية وهو الكفيل بالزيادة والتقدم لانهم أخلصوا العمل لله تعالى".

الى ذلك اشار الدكتور احمد العقل استاذ اللغة الفرنسية في المعاهد الثانوية في تونس "زرت جامعة وارث الانبياء وجامعة العميد وهما من المشاريع الهامة للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية وقد فوجئت ايجابيا بذلك ".

واضاف ان "هذه المشاريع الاكاديمية تمثل رسالة مهمة تدحض كل ما يقوله الغرب عن الاسلام بانه يستخدم وسائل قديمة وكلاسيكية ولايفكر بالمستقبل"، مبينا "ان هذه المشاريع الاكاديمية هي خير رسالة للتفكير بالمستقبل والاجيال القادمة والعلم".

 من جهته اكد الدكتور روبرت مانياس الكاتب المتخصص بالتاريخ الاسلامي في هنغاريا ان انشاء جامعة وارث الانبياء وجامعة العميد يعد منافسة جيدة لبقية القطاعات في تحقيق الافضل.

واضاف انني اشعر ان للعتبتين الحسينية والعباسية رسالة عالمية، لان النشاط العلمي يمثل نشاطا عالميا.

إبراهيم العويني + ماجد حميد

تحرير: ولاء الصفار

تصوير:رسول العوادي و صلاح السباح 

الموقع العتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً