أيها الموت كيف نلت عليا

الأدب الحسيني

2019-05-28

173 زيارة

 

هـدمَ الـشـركُ لـلــــهــدى أركـــــــانـا   ***   ويـدُ الـغــدرِ ضـرَّجـت رمـضـانـا

بـدمـاءِ الـوصـيِّ خـــــــــيـرِ وصـــيٍّ   ***   أولُ الـنـــــــاسِ بـالـهـدى إيـمـانـا

غـيـلـةً نـالـه الـردى بـشــــــــــــــقـيٍّ   ***   فـاكـفـهـــــرتْ وأظــلـمـتْ دُنـيـانـا

وتـرى الـديـنَ صـارَ فـيـه انـحــرافٌ   ***   وتـرى الـــقـومَ قــد أبـاحـوا دِمـانـا

أيـهـا الـمـوتُ كـيـف نـلـتَ عـلــــــيـاً   ***   طـالـمـــــــا مــنــكَ قـد أذلَّ كِـيـانـا

يـومَ أن بـاتَ فـي الـفـراشِ لـيـفـــدي   ***   مُـرسـلاً والـعـــدا أحـاطـتْ مَـكـانـا

و بـبـدرٍ تــــــــــــــــراهُ قَـطَّ رؤوسـاً   ***   هـيَ لـلـشـركِ قـــد غــدتْ عِـنـوانـا

وإذا مـا سـألـتَ عـن يــــــــــومِ أُحـدٍ   ***   حـيـدرٌ فـيـه قـاتـــــــــلُ الـفـرسـانـا

وعـلا فـي الـسـمـاءِ صــــوتُ مـنـادٍ   ***    لا فـتـى غـيـرهُ لـه الـــنـصـرُ كـانـا

وبـيـومٍ تـحـزَّبَ الـشـركُ فــــــــــيـه   ***   حـيـدرٌ أطـعـــــــــمَ ابـــنَ ودٍ هـوانـا

وسـمـعـنـا بـخـيـبــرٍ أمـرَ حـصــــنٍ   ***   أعـجـزَ الـقـومَ فـتـحُـه عـــصـيــــانـا

وبـكـلِّ الـحــــــــــروبِ كــانَ عـلـيٌّ   ***   أثـبـتَ الـنـاسِ مـوقـفـاً وجَــــــــنـانـا

أيـهـا الـمـوتُ يــــــوم نُــلـتَ عـلـيـاً   ***   هُـدّ طـودُ الـتـقـى وحـامــي حـــمـانـا

نُـلـتَ مـن كـان لـلـيــتــامـى أبـوهـمْ   ***   والـمـسـاكـيـنَ والـضِـــــعـافِ أمــانـا

نُـلـتَ خـيـرَ الأنـامِ مـــــن بـعـدِ طـه   ***   وهـوَ فـي الـذكـرِ مـن غــدا مــولانـا

مـن غـدا بـغــضُـهُ دلــيــــــلَ نـفـاقٍ   ***   خـبـرٌ .. جـابـرٌ بـه قـد أتــــــــــــانـا

فـمـوالـيـــــــهِ فـي نـعــيـمٍ و روضٍ   ***   ومـعـاديـهِ .. داخـلٌ نــيــــــــــــرانـا

طـاهـرُ الأصــلِ مـن يـوالـي عـلـيـاً   ***   وبـفـضـلِ الإلـهِ كــــــــــــــان وِلانـا

وهـوَ لـلـحـقِّ مــــــــظـهـرٌ ومـبـيـنٌ   ***   جـعـلَ اللهُ حـيـــــــــــــــــدراً قـرآنـا

وهـوَ بـابُ الـعـلـومِ والـعـلــــمُ نـورٌ   ***   ونـبـيُّ الـهـدى بـه قــــــــــــد هَـدانـا

حـقـدَ الـقـومُ اذ رأوا مـا حـــــــــواهُ   ***   مـن خـصـالٍ فـعـانــدوا طـــــغـيـانـا

سـلـبـوا حـقّـه ولـلـديـــــــــنِ خـانـوا   ***   ولأبـلـيـسَ أصـبـحـــــــوا أعــــوانـا

حـرَّفـوا بـانـحـرافِـهـم عـنـه شـرعـاً   ***   حـيـن بـاعـوهُ واشـتــروا تـيـجــــانـا

فـجـرى مـا جـرى عـلـى آلِ بـيــــتٍ  ***   أوجـبَ اللهُ حــــــــــــــبَّـهـم وأبــانـــا

يـا إمـامَ الـهُـدى وخـيـــــــــــرَ ولـيٍّ   ***   مـن صـفـا عـذبــــهِ نـروِّي ظِـمــانـا

فـاسـقـنـي شـربـةً بـهـا سـوف أحـيـا   ***   فـي ريــــاضٍ مـنـــعَّـمـاً ومُـصــانـا

 

صـبـاح الـحـفـار

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً