أتتْكَ ليوثُها

الأدب الحسيني

2019-05-18

152 زيارة

 

إلـى الـمـجـاهـديـن فـي سـوح الـشـرف وهـم يـتـصـدون لـفـلـول داعـش وطـردهـم مـن أرض الأطـهـار

 

أتـتْـــــكَ لـيــــــــــوثُـهــا سـربـاً فـسـربـا   ***   أتـتْـكَ وسـيــــــــــــــــــرُهـا للهِ وثْـبَـا

فـمــــا ظَــــــــمِـأَ الـعــــراقُ وفـيـه نـبـعٌ   ***   يُـروّي ظــــــامـئَ الـشـجـعـانِ عـذْبـا

ســـــــــواعـــدُهـمْ إذا نـــــــطـقـتْ زنـادٌ   ***   هـتــــــــــــــافُ ضـمـيـرِهـمْ للهِ لَـبّـى

تــــــــــــرابُ عـراقِـهـمْ وطـــــــنٌ نـبـيٌّ   ***   وعـنـد فـراتِـهِ رســـــــــــــمـوُهُ دربـا

ويـتْـلُــــــــونَ الـشـهـادةَ وحـيَ عــــــــزٍّ   ***   ولـم يُـــــــــــــــــــرَ فـيـهـمُ إلاّ مُـحِـبّـا

بـســــــــوحِ الـمـوتِ تـرتـهـبُ الـمـنـايـا   ***   وكــــــانـوا حـتْـفَـهـا ضـرْبـاً فـضـرْبـا

عـلـى صـوتِ الـرصـاصِ أقـيـمَ عـرسٌ   ***   وصـلُّـوا فـي حـيـاضِ الـحـربِ حـرْبـا

لـهـمْ فــــــــــــي كـربـلاء مـثـالُ صـبـرٍ   ***   وجـنّـوا فـي الـحـسـيـنِ هـــوىً وقُـرْبَـا

جـراحُـهـمُ نــــــــــــــــــذورٌ مـن سـلامٍ   ***   وكــانـوا فـي سـوادِ الـلــــــــيـلِ شُـهْـبـا

قـلـوبُـهـمُ عـلـى الإخـــــــــــــوانِ سـلْـمٌ   ***   نـفـوسُـهـمُ عـلـى الأعـــداءِ غَــــضْـبـى

وسَـلْ عـنـهـمْ إذا مـا شـــــــئـتَ أرضـاً   ***   لِـتُـنْـــــبِـئ أنّـهـمْ يـمــــــــشـون صُـلـبـا

وتُـنـبـئ أنّـــــــــــــــــهـم مـن كـربـلاءٍ   ***   إذا ســـــارُوا إلــــــــــى الـمـيـدانِ وَثْـبـا

يُـحـبّـونَ الـحـســــــــــيـنَ وقـد تـنـادوا   ***   لـرفـعِ الــــــــشـــمـسِ شـرقـاً ثـمّ غـربـا

أحـمـد الـخـيـال

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً