عطش في سمت المعنى

الأدب الحسيني

2019-04-25

175 زيارة

 

إلـى الإمـام أبـي عـبـد الله الـحـسـيـن (عـلـيـه الـسـلام)

 

عـطـــــــــــشـي إلـيـكَ بـلـهــفـةِ الـصـحـراءِ   ***   يـتـلـو لـقـدسِـكَ سـورةً لـــــــــــــــــلـمـاءِ

عـطـشـي بـتـــــــــــاريـخِ الــلـهـيـبِ مـخـيَّـمٌ   ***   كـعـزاءِ مـوصـــــــــــــــولٍ غـدا بـعـزاءِ

شـفـتـي يـبـاسٌ مـنـــــــــــــذُ بـدءِ خـلـيـقـتـي   ***   وأضـــــــــــــالـعـي مـقـصـورةُ الـغـربـاءِ

مُـدنـي يـغـازِلُـهـا الـضـبـابُ ..  صـوامـعـي   ***   لـغـةُ اضـطـرابِ الـصـمـتِ فـي الأرجـاءِ

أبـتِ الـقـوافـي أن تـكـونَ قـــــــــــــــصـيـدةً   ***   وبـهـا مـعـانـي بـهـجـتـي وهـــــــــــنـائـي

روحٌ يـصـاحـبُـهـا الأنـيـنُ عـلـى الـمــــــدى   ***   ومـقـيـلـة كـسـحــــــــــــــــــــابـةٍ وطـفـاءِ

جـسَـدٌ تـضـاجِـعُـه الـجـراحُ خـلـيـــــــــــــلـةً   ***   بـمـبــــــــــــــــــاضـعٍ مـن دونِ أيِّ فـنـاءِ

مـلأتْ أحـاديـثُ الـجـفــــــــــــافِ حـكـايـتـي   ***   وروت تـفـاصـيـلُ الـهـمـــــــومِ مـسـائـي

قـد بـات يـأسـي قـاتـلاً لـتـفــــــــــــــــــاؤلـي   ***   وتـفـاؤلـي مـتـنـاثـرُ الأحـشــــــــــــــــــاءِ

ونـوافـذي مـغـلـوقـةٌ بـكـــــــــــــــــــــــــآبـةٍ   ***   وكـآبـتـي مـنـصـــــــــــــــــوبـةٌ بـبـكـائـي

حـتـى إذا مـا جـئـتُ قـبــــــــــــرَكَ خـاشـعـاً   ***   فـتـحـتْ عـلـى مــــــــصـراعِـهـا أشـيـائـي

فـشـهـقـتُ شـهـقـةَ عـاشـقٍ لـمَّــــــــــــا رأتْ   ***   عـيـنــــــــــــــــــايَ قـدسَ مـلائـكٍ بـبـهـاءِ

ومـددتُ كـفـي نـحـوَ مـوضـــــــــعِ خـافـقـي   ***   أتـرعـتـه فـرحـاً بـطـيـبِ رجــــــــــــــــاءِ

ألـقـيـتُـه فـي راحـتـيـكَ مُـزقــــــــــــــــــزقـاً   ***   وغـضـضـتُ عـنـكَ الـطـرفَ بـاسـتـحـيـاءِ

فـانـهـالَ مـن ذا الـقـلـــــبِ فـيـضُ مَـحـبـتـي   ***   وغـدت كـمـا الـطـــــــــوفـانُ فـي الـبـيـداءِ

مـتـلاطـمٌ لا سـدَّ يـوقـــــــــــــــــــــــفُ مـدَّه   ***   إلا هـواكَ ودمـعــــــــــــــــــــتـي ووفـائـي

رتّـقـتُ مـا فَـتـقَ الـزمـانُ بـخـــــــــــــافـقـي   ***   وكـسـوتُ بـالـعـشـقِ الـجــــــــلـيِّ عـزائـي

 

قـاسـم الـعـابـدي

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً