انتظارٌ في قبلة خضراء

الأدب الحسيني

2019-04-22

112 زيارة

 

إلـى الإمـام الـحـجـة بـن الـحـسـن الـعـسـكـري (صـلـوات الله عـلـيـه وعـلـى آبـائـه)

 

مـتـى تـجـيءُ عـلـى شـبّـــــــــــــــاكـنـا قــــــمـرا   ***   وتـمـلأُ الـغـيـــــــــمَ مـــــن أحـلامِـنـا مَـطَـرا

وتـبـعـثُ الـعـطـرَ فـي أنـفــاسِ دهـشـــــــــــــتـنـا   ***   وتـرسـمُ الـزهـرَ فــــــــي الأفـكـارِ والـثّـمـرا

وتَـهْـمِـزُ الـمـوجَ فـي الـشّـطــآنِ مُـصــــــطـبِـحـا   ***   لـتـوقـظَ الـبـحــــــــــــرَ والأسـمـاكَ والـدّررا

مـتـى تـجـيءُ ؟... يـنـــامُ الــوقـتُ فـــــي لَـهَـفٍ   ***   كـلـهـفـةِ الــــــــقـفـلِ لـلـمـفـتـاحِ .. مـسـتـعـرا

تـخـاطـف الـبـرقُ مـا لـلـــــــــشـــــوقِ مـن ألـقٍ   ***   وهــــــــــــام مـنـتـظـِرا .. مـا كـان مُـنـتَـظـرا

كـمـا انـتـظـارُ عـروسِ الـفـجـــــــــــــرِ زغـردةً   ***   تًـبـدّدُ الـضـوءَ فـي أحـــــــــــــداقـهـا ضَـجَـرا

كـمـا الـيـتـامـى .. كـأن الـــــعـيــــــــدَ غـافـلـهـم   ***   مـضـى ولـم يـتـرك الـحـلـوى .. ولا اعــتـذرا

كـمـاردٍ يـذرعُ الـمـصـبــــاحَ .. هـــــــل نَـفِـدت   ***   مـن الـقـلــــــــــــــــــوبِ أمـانٍ تـفــركُ الـقـدرا

كـمـا يـحـيـكُ ربـيــــــــــــــــــعُ الـعُـمـرِ حُـلّـتـه   ***   طـول الـشـتـاءِ.. ولـــــــــــكـن الـشّــتـاءَ سَـرَى

كـنـتُ انـتـظـرتُ كـمـا الـصـــحـراء فـي يـدهـا   ***   رمـلٌ .. تـؤمّـلُ مـن بـعـد الـــــــــــعـرا شَـجَـرا

كـنـتُ انـتـظـرتُ عـلـى الـصـفـصـافِ هـدهـدةً   ***   تـقّـص لـي عـنـكّ .. عـمـا أرتـجـــــــــي خَـبَـرا

كـنـتُ انـتـظـرتُ .. وكـان الـوقـتُ يـصـلـبُـنـي   ***   ويـنـقـرُ الـيــــــــــأسُ رأسـي .. يــأكـلُ الـفِـكـرا

هـنـا بِـجُـبّ خـيـالاتـي مـعـلـقـــــــــــــــــــــــةٌ   ***   بـالـدّلـو.. أرتـقـــــــــــــــــبُ الـثّــوارَ والـشُّـعَـرا

الـظـامـئـون لـمـــــــــــــاءِ الـحُـلـمِ لـو شـرِبـوا   ***   مـمـا ذرفـتُ لأمـسـى جــــــــــــــــوفـهـم سَـقَـرا

الـكـادحـون لـخـبـزٍ لـيـــــــــــــــس يُـشـبِـعـهـم   ***   لـو يـجـمـعـون طـحـيـنَ الـخـــــــــوفِ مـا نُـثِـرا

الـمـتـعـبون يـكـاد الـحـزن يـقـصـــــــــــمـنـي   ***   كـم حـمّـلـوا الـقـلـبَ مـن أوهــــــــامـهـم صُـرَرَا

الـعـاشـقـون عـلـى الأبـوابِ كـم طـــــــــرقـوا   ***   حـتـى تـكـلّ يـدي .. أو تـسـتـفـيـــــــــــــقَ قـرى

حـتـى الـصـعـالـيـك مـا مـروا بـخـابـيـــــــتـي   ***   إلا صـبـبـتُ لـهـم مــــــــــــــــــــمـا أرى سَـكَـرا

مـضـيـتُ أُنـذرُ مـن فـي الـدربِ مـا وقـــــفـوا   ***   :يـا ويـلَ مـن غـابَ... قـالـوا: ويـلَ مـن حَـضَـرا

نـحـنُ الـغـــــواةُ قـمـيـصُ الـذّنـبِ يـفـضـحـنـا   ***   وشـهـــــــــــــــــــــوةٌ عـافـهـا الـتّـفـاحُ واسـتـتـرا

نـحـنُ الـرواةُ صـحــــــــــــــاحٌ فـي تـواتُـرنـا   ***   وكـلّ مـن كـذّب الـغــــــــــــــــــــاوون قـد كـفـرا

نـحـنُ الـمـغـنـون فـي أفـواهـــــــــــــنـا قِـرَبٌ   ***   والـكـلّ غـنـى عـلـى لـيـلاهُ وانـهــــــــــــــــــمـرا

نـحـنُ الـحـواةُ لـنـا فـي الـوحـيِ قـبـعـــــــــــةٌ   ***   لـو نـغـمــــــــسُ الـشـعـرَ فـيـهـا لاسـتـوى سُـوَرا

كـنّـا نـدسُ بـجـيـبِ الـرّيــــــــــح صـرخـتـنـا   ***   مـتـى تـجـيءُ .. تـهــــــاوى الـصــمـتُ وانـفـجـرا

كـنـا نـفـتـشُ مـا بـيـن الـسّـحــــــــــــابِ ومـا   ***   بـيـن الـكـواكـبِ نـجـلـو الـمــــــــــرتـقـى الـوعِـرا

وفـي الـرؤى .. قـزح الألـوانِ.. نـرجـــــسـةٍ   ***   وقـلـب أعـمـىً يـشـفُّ الـمـاورا صـــــــــــــــــورا

مـا زلـتُ أسـألُ كـالأطـفــــــــال فـي شـغـفٍ   ***   هـل مـرّ قـربـكـمُ .. هـل طــــــــافَ ..هـل عـبـرا؟

وأنـت تـمـضـي ويـبـقـى عـطـــرُ قُـبـلـتـكَ الــــــــــــــخـضـراء فـي شـفـتـيّ الـمُـشـتــــــــــــــــهـى أثـرا

يـا حـائـكَ الـجـرحِ لا خـيـــــــــــطٌ يـرتّـقـنـي   ***   وأنـت تـغـرزُ فـي أوجــــــــــــــــــــــاعـيَ الإبَـرا

الـوقـتُ يـسـرقُ مـن عـمـري يـــــــغـرّرُ بـي   ***   خـذ مـا تـبـقـى .. وهـــــــــب لـي لـحـظـةً عُـمُـرا

كـمـا الـفـراشـة تُـهـدي الـضـوءَ مــصـرعـهـا   ***   مـا أجـمـل الـمـوت لـو تـقـــــــــــضـي بـه وطـرا

مـا زلـتَ تَـهـدِي أولـي الأحـلام والـــــــفُـقـرا   ***   حـيـث الـمـسـافـة مـا بـيـن الـضـيـــــــــــاعِ كـرى

مـا زلـتُ أبـحـثُ عـن نـــــــــــايٍ لأغـنـيـتـي   ***   مـا زلـتُ أزرعُ فـي كـــــــــــــفّ الــفـتـى حَـجَـرا

أمـيـرةٌ يـحـرسُ الـتّـنـيـنُ شـرفـــــــــــــــتـهـا   ***   قـصّـت ضـفـائـرهـا .. لـم يـعــــــــــــــــبـأ الأُمَـرا

تـيـبّـسَ الـنـهـرُ فـي أهـــــــــــدابِ سـاقـيـتـي   ***   لـو لامـــــــــــــــــسَ الـوردَ فــي خــديّ لانـكـسـرا

مـتـى تـجـيءُ .. تـقـدّ الـلـيـل .. هــــيـتَ لـنـا   ***   يـكـادُ صُـبـحـــــــــــــــكَ فـي كــل الــوجـوهِ يُـرى

 

إيـمـان دعـبـل

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً