هو حيدرٌ

الأدب الحسيني

2019-03-21

630 زيارة

 

مـثـلُ الـسـمـــاءِ تُـحـــارُ فـيـه الأسـئـلَـهْ   ***   فـبـأيِّ مـنــــــــــــــــــــــزلـةٍ تـشـاءُ فَـنـزِّلَـهْ

هـو فـوقَ قـــــــــانـــونِ الـوجـودِ ومِـثْـلُـهُ   ***   لا تـسـتـطـيـعُ بـيــــــــــــــانَ كـنْـهِـهِ أمـثِـلَـهْ

هـو فـي مـسـارِ الـــنــورِ شـمـسُ حـقـيـقـةٍ   ***   وسـواهُ لـم يــــــــــــنــجـبْ زمـانٌ كُـفْـؤَ لـهْ

هـو حـيـدرٌ ، مــــن ذا يـقـولُ جــهِـلْـتُـهُ ؟   ***   يـرتـــــــــــــجُّ هـذا الـكــونُ مـا إنْ يـجـهـلَـهْ

هـو حـيـدرٌ، نـبـــــــضُ الـسـمــاءِ بـقـلـبـهِ   ***   فـي الـذرِّ عـهـــــــــــــــدٌ حـبُّـهُ لا مـضْـلَـلَـهْ

ونـجـاتُـنـا ..أنّـا نـسـيـــــــــــــــــرُ بـدربـِهِ   ***   ونـجــــــــــــــاتُـنـا إذْ مــا حـمـلْـنـا مَـشـعـلَـه

وإذا رأيــــــــــــــــنـا ذا الـظــــلامَ يـلـفّـنـا   ***   ويـلـفُّ كـلَّ مـقـــــــــــــايـضـاتِ الـمـرحـلـهْ

هـذا لأنّـا قـد تـركْـنــــــــــــــــــــا نـهـجَـهُ   ***   تُـهـنـا بأهـواءً تُـعـدُّ مــــــــــــــــــــــــعـطّـلَـهْ

نـرجـو ونـأمـلُ أنْ نـحـــــطَّ رحــــــــالَـنـا   ***   والـخـطـو يـمـضـي فـوقَ عـنـقِ الـمـقـصـلَـهْ

لـكـنـنـــــــــــا نـرجـــــو ولـيـس حـقـيـقـةً   ***   كـلُّ الـذي نـــــــــــــــــــرجـوه أو أنْ نـأمـلَـه

يـا سـيـدي ..إنّـــــــــــا بـيـومـك نـحـتـفـي   ***   يـومٌ بـه هـذي الـسـمــــــــــــــــاءُ مُـهـلْـهــلـهْ

فـولـدْتَ مـن طـــــهـــرٍ وكـنـتَ مـطـهّـراً   ***   والـبـيـتُ شـقّ جـدارَه كـي تـدخــــــــــــــــلَـهْ

خـضـعـتْ لـك الـــــدنــــيـا وكـلُّ مـقـدّسٍ   ***   والـبـيـتُ حـــــــــــــــاطـكَ بـالـولاءِ لِـتـقْـبـلَـهْ

لـلآنِ ذاك الـشـــــقُّ يـــــــــــــحـكـي آيـةً   ***   فـكـأنّـهـا بـفـمِ الـزمـــــــــــــــــــــــانِ مُـرتّـلَـهْ

يـا مَـنْ بـه اكـتــــمـلَ الـوجـــــودُ وسـرُّهُ   ***   سـرٌّ عـظـيـمٌ كـــــــــــــــــامـنٌ فـي الـبـسـمـلـهْ

يـا مـن تـوحّـدَ فـي الـخـصـالِ كـأنّـــــهـا   ***   مـن قـبـلُ كـانـتْ تـرتــجــيــــــــــــــهِ مُـؤجّـلَـهْ

يـا مـن لـه الـدنـيـا أتــتْـهُ بـســـــــــــرِّهـا   ***   فـأدارَ عـنـهـا وجـــــــــــــهَـهُ ..مـا أكــمـلـه !!

يـا مـن لـه فـي الـحــربِ أعـظـمُ صـولـةٍ   ***   فـقّـارهُ جـيـشٌ عـظـيـمُ الـــــــــــــــــــجـلـجـَلَـهْ

يـا مـن لـه فـي الـســــلـمِ أرحـمُ خـصـلـةٍ   ***   هـو رحـمـةٌ لـلـنـاسِ ربُّـــــــــــــــــــهُ أرسـلَـهْ

فـهـو الـولـيُّ الـمـرتـضـى لـم يـعـتـرضْ   ***   أمـرَ الـنـبـــــــــــــــــــــيِّ ومــا بـه قـد أوكـلَـهْ

أعـلـيُّ، هـل يـصــــــلُ الـكـلامُ لـكـنْـهِـهِ   ***   مـهـمـا أردْنـا مــا اقـتــــــــــــــــــربْـنـا أنـمـلَـهْ

إذ إنّ مـعـنـاكَ الـبـعـيــــــــــــــدَ نـزورهُ   ***   وحـواسُـنـا عَـجْــزَى بـأنْ تــتـمــثّــــــــــــــــلَـهْ

مـا ضـرّنـا يـومـاً دعـاوى نــــــــاصـبٍ   ***   مـهـمـا تـعـــــــــــــاظـمَ شــرُّهــا هـي مـهـمـلَـهْ

فـالـنـاسُ دونـكَ واهـمـون بـلا خُـــطـى   ***   وقـلـوبُـهـمْ فـي الـــــــــــــــنـشـأتــيــنِ مُـزَلْـزَلَـهْ

عـرفـوكَ حـقّـاً ، أنـكـرتْـكَ قـلـوبُـهـــــمْ   ***   أَعـظَـمْ بـهـا – يـا سـيـــــــدي - مـــن مُـعـظِـلَـهْ

ولأنـتَ أعـظـمُ أنْ تُـحـيـــــطُــكَ فـكـرةٌ   ***   ولأنـتَ أمـنـعُ أنْ تُـديـــــــــــــــــــنُـــكَ مـزبـلَـهْ

مـثـلُ الـسـمـاءِ يُـحـارُ فـيـهِـــــا نـاظـرٌ   ***   يـرتـدُّ طـرفُـهُ خـــــــــــــــــــاسـئـاً لـــن يَـعـقـلَـهْ

 

أحـمـد الـخـيـال

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً