واقف على شرفة المعنى

الأدب الحسيني

2019-01-09

147 زيارة

 

إلـى سـيـد الـمـاء أبـي الـفـضـل الـعـبـاس (عـلـيـه الـسـلام)

 

عـلـى نـهــــــرِ الأحـلامِ يـنـوي اخـضــرارَه   ***   ويـمـلأُ بـالـمــــــــــــــاءِ الــنـبـيِّ جـرارَه

ويـبـتـكـرُ الأشـيــــــــــــــــــاءَ ثــم يـعـافـهـا   ***   لـتـنـمـو وكـالأسـمـاءِ يــبـقـــــي ابـتـكـاره

لـقـد جـاءَ مـن أقـصـى الـمـديــــنـةِ شـاعــراً   ***   يـمـارسُ فـي صـمـتِ الـوجـوهِ انـتـشـارَه

بـه آمـنَ الـنـخـلُ الـعـراقـيُّ وانـتـــــــــــمـى   ***   إلـيـه سـمُـوَّاً واســــــــــــــــتـطـالَ مـدارَه

وآنـسَ وحـيـاً فـي الـفـراتِ بـهـمــــــــــــسِـهِ   ***   تـوحَّـــــــــــدَ حـتـى قــيـلَ أصـبـحَ غـارَه

مـشـى والـمـرايـا فـي تـضـاريـسِ وجــــهِـهِ   ***   تـمـرُّ وتـرمـي فـي الـــدروبِ احـتـضـارَه

لـقـد مـاتَ كـي يـحـيـا كـثـيـراً وضـاعَ فــي   ***   نـهـاراتِ مـن مـاتـوا لـيـلـقـــــــــى نـهـارَه

وقـد كـــــــــان لـونُ الـطـفِّ مـن قـسـمـاتِـهِ   ***   وكـل الـخـيـامِ الـمـســـــــــــــتـفـزاتِ نـارَه

وكـانـت نــــــــــــــداءاتُ الـحـسـيـنِ تـشـدُّه   ***   إلـى الـمـوتِ حـتـــــــــى كـانَ ذاكَ خـيـارَه

فـسـافـرَ كـالـوردِ الـشـــــــــــــهـيـدِ جـنـازةً   ***   مـن الـــعـطـرِ فــــي الأذواقِ يـخـتـارُ دارَه

يـقـولـونَ أعـشـابُ الـفـصـولِ جـمـيـعُـهـا انــــــــــــــتـمـتْ لـــخـطـــــــــاهُ والـربـيـعُ اسـتـعـارَه

وكـلُّ الـبـكـاءاتِ الـلـذيـــــــــــــــــــذةِ إثـرَه   ***   مـشـتْ ومـــزاجُ الـدمـعِ مُـذْ صـارَ صـارَه

يـقـولـونَ قـد كـانـتْ صـبـيَّــــــــاتُ حـزنِـهِ   ***   تـشـبُّ مـواويـــلاً وتـغــفـو جــــــــــــــوارَه

ومـا لـيـلـة إلا اصـطـفـتـه نـديـمَــــــــــــهـا   ***   ومـا قـمـرٌ إلا أضـــــــــــــــــــــاءَ غــرارَه

رأى شـرَهَ الأيــــــــــــــــامِ مـوسـمَ عـمـرِه   ***   عـنـاقـيـدَ مـن خـصــــبٍ فـشـاءَ اعـتـصـارَه

وقـيـلَ لـه: مـن أنـتَ ؟ قـــــــالَ: مـحـاربٌ   ***   إذا انـشـقّ ثـوبُ الـلـيــــلِ يـرفـو انـتـصـارَه

وفـي الـشـفـقِ الـمـجـروحِ عـــــلّـقَ دمـعَـه   ***   لـيـفـتـحَ فـي عـيـنِ الـــصـبـاحِ انـتـظـــــارَه

وهـا هـيَ أوجـاعُ الـعـطــــــــاشـى تـقـودُه   ***   ضـريـحـاً وتـبـنـي فـــي الـغـيـــــابِ مـزارَه

وكـان ضـمـيـرُ الـمـاءِ يـعـــــــــــرفُ أنّـه   ***   إلـى ثـأرِ يـومِ الـطـــفِّ أجَّـلَ ثـــــــــــــــارَه

وإن بـنـجـواهُ الـحـزيــــــــــــــنـةَ مـعـبَـراً   ***   إلـى صـوتِ مـقـتـولـــيـن كـان اسـتــــــثـارَه

فـصـاغَ سـجـايـاهُ عِـذابـاً وصـــــــــــاغَـه   ***   رسـولاً عـلـى الـنـجـــوى يـطـيـلُ انـهـمــارَه

ويـتـركـه لـلأرضِ تـشــــــــــــــرحُ مـاءَه   ***   وتـذرفُ فـي عــــــــــــيـنِ الـلـيـالـي بـــذارَه

ولـم يـرتــــــــــــــــحـلْ إلا إلـى ذاتِـهِ إذن   ***   سـيـنـحـتُ فـي خـدِّ الـمــيــــــــــــاهِ سـمـارَه

عـلـى شـرفـةِ الـمـعــنـى لـكـمْ ظـلَّ واقـفـاً   ***   فـزجَّ لـه الأفـقُ الـرحـيــبُ اعـتـــــــــــذارَه

وقـال لـه يـا سـيِّـدَ الـفـضــــــــلِ لـم يـكـن   ***   بـوسـعِ الـعُـلـى أن لا يـريــــــــكَ انـكـسـارَه

أبـا الـفـضـلِ لـمْ تـبـحـرْ مـنـاجـاةُ عـاشـقٍ   ***   إذا لـم تـكـنْ فـي الـبـحـرِ أنـــــــــــتَ فـنـارَه

إلـى الآنَ ذكـراكَ الـشـهـيــــــــدةُ شـاطـئُ   ***   مـن الـدمـعِ يـذكـي فـي الـعــيــونِ شـــعـارَه

لـذلـكَ تـنـمـو خـيـمـةً بـعـدَ خـيـــــــــــمـةٍ   ***   حـيـالـكَ يـا مـاءً أضـعــــــــــــــــــنـا قـرارَه

تـمـرُّ عـلـيـه زيـنــــــــــــــــبٌ كـلَّ لـيـلـةٍ   ***   وفـي يـدِهـا قـلـبٌ أجـــــــــــــــادَ انـشـطـارَه

لـتـسـقـيـهِ حـتـى تـبـلـل أمـــــــــــــــــــــةً   ***   أهـاجَ بـهـا الـمـوتُ الـرهـيــــــــــبُ بـحـارَه

 

مـهـدي الـنـهـيـري

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً