ضوء على سماء الطف

الأدب الحسيني

2019-01-01

285 زيارة

 

إلـى سـيـد الـشـهـداء الإمـام الـحـسـيـن (عـلـيـه الـسـلام)

 

عـلـى تـرابِ كـربـلاءَ سـرّحـتِ الـجـداولُ جـدائـلَـهـا… فـجـاءك الـمـتـعـبـون مـن كـلِّ فـجٍّ عـمـيـق…. يـرتـلـون اسـمـكَ وطـنـاً أزلـيّـاً لـسـمـرةِ إبـائـهـم ومـمـحـاةً لـغـفـلـةِ خـطـاهـم فـي الـدروب.

 

قـمـحٌ خـطـــــــاكَ ووجــــــهُ طـفِّـك مُـمـطِـرُ   ***   وصَـبـاحُ عَـرْشٍ مـن إبــــــــــائِـكَ يُـبـصِـرُ

تـأَتـي لِـتـمـنـحَ لـلـنـهـــــــــــــارِ حـكـايـةَ الــــــــــــــرمـلِ الـمُـضـيءِ فـتـسـتـــــــــــفـيـقُ الأنـهـرُ

ويـعـودُ لـلـمــــــــــــــاءِ الـبـخــيـلِ ضـفـافُـهُ   ***   فـفـسـائـلُ الـمُـدنِ الـظــــــــــــــــمـاءِ تُـكـبِّـرُ

ويَـدقُّ بـابَ الـفـجــــــــرِ وجـــهُـكَ والـمَـدى   ***   حـلُـمٌ وعُـشـبُ الأمـنـيـاتِ يُـبــــــــــــــــشِّـرُ

إذ كـلَّـمـا تـدنُـو لـضــــــــــــــــوئِـكَ مـوجـةٌ   ***   عـذراءُ يـرسـمُـهـا سـنـــــــــــــاكَ الـمُـقـمِـرُ

فـأَتـيـتُ مـن خـطـأِ الـجـهـــــــــاتِ مُـغَـرَّبـاً   ***   لا وجـهَ لـي، وبـيَ الـحـنـيـنُ يُـعـــــــــسْـكـِرُ

وحَـمـلـتُ أرغِـفـتـي الـقـلـيــــــــــلـةَ قـادمـاً   ***   مـنّـي إلـيـكَ، ومـا بـغـيــــــــــــــــرِكَ أَشـعُـرُ

فـأنـا وقـافِـلَـتـي غُـبـارُ مُـســـــــــــــــــافـرٍ   ***   يـحـدُو بـي الـلـيـلُ الـطـويـلُ الـمُـقْــــــــــــفِـرُ

وسَـفِـيـنـتـي قَـلـقٌ وفِـكــــــــــــــرةُ رحـلـةٍ   ***   نـحـو الـوضـوءِ… بـمـاءِ طـفِّــــــــكَ تَـطـهَـرُ

وقَـدِمـتُ… أحـتـرِسُ الـيَـبـابَ ونَـجــمَـتـي   ***   حَـقـلٌ جُـنـوبِـيُّ الـتَـفـــــــــــــــــــتُّـحِ مُـزهـرُ

لِـحـسـيـنِ أقـتـرحُ الـمـســــــــــافـةَ جـدولاً   ***   وخُـطـايَ مـن قَـبـسِ انـتــــــــــــظـارِكَ بَـيـدرُ

نـبـضٌ يَـلِـحُّ… وبـابُ قـلـبِـــــــكَ غَــيـمـةٌ   ***   مُـذْ صــــافـحَ الـرُّمـحَ انـتـصـارُكَ – تَـمــطِـرُ

آتٍ إلـى لُـغـةِ الـخِـيــــــــــــــــــامِ مُــقـبّـلاً   ***   عِـطـرَ اخـضـرارِ الـحـزنِ حـيـنَ تـصـحّــرُوا

وحَـمِـلـتُ مِـحـرابَ الـحـنـيـنِ لــــــسـجـدةٍ   ***   فـيـهـا صـلاةُ الأنـبـيـــــــــــــــــــــــاءِ تُـفــسَّـرُ

فـتـعَـمَّـدتْ بـالـفـجـرِ نــــــــاقـةُ دمـــعـتـي   ***   وأنـا مَــــــــــــــــــــوَاسـمُ غُـربــةٍ تَـسـتـفْــسِـرُ

بـيـنَ انـتـسـابِـي لـلـجـراحِ وشَـــــــهـقَـتـي   ***   تَـتْـلُـو الـمـدائـنُ رحــــــــــــــــلــتـي فـأُبَــعْـثَـرُ

لا ذنـبَ لـي… إذ أنــــتَ قـنـطـرةُ الـسّـمـــــــــــاءِ وعـاشِـقـوكَ عـلـى ثَـراكَ تـجــــــــــــــــمَّـرُوا

أَدْنُـو فـتَـبـتـعِـدُ الـسّـهـــــــــــامُ فـلـم أجـدْ   ***   فـي الـريـــــــــــحِ قـوسـاً نـحـوَ طـفِّـكَ يَـــعْـبُـرُ

فـأنـا بـريـدُ الـمـاءِ يُـقْـلِـقُـــــنـي الـصّـدى   ***   ويـلُـفُّـنِـي وسـنُ الـجـــــــــــــــــنـوبِ فـــأُبْـحِـرُ

وأنـا طَـريـدُ الـبـِئْــــــــــــرِ عَـطَّـلَ دَلْـوَهُ   ***   ذنـبُ الـقـمـيـــــــــــــصِ فـكـيـفَ مــنـــه أُحـرَّرُ

مَـولايَ أنَّـى أَسـتـريـحُ حـكــــــــــايـتــي   ***   مـثـل الـمــــــــــــــــــرايـا فـي رؤاهــــا أُكـسَـرُ

فـأخـطُّ فـوقَ الـرّمـلِ آهـاً صــرخــــــــةً   ***   وَلْـهَـى وتَـسـبـيـحُ الـمَـحـــــــــــــــــــابِـرِ دفـتـرُ

مـن كـربـلاءَ حـمـلـتُ صـبـراً عــاجـزاً   ***   أيـن الـضـفـــــــــــــــافُ فـلـم يـجـــدْنـيَ مـعـبـرُ

مَـعـنـاكَ فـي بـحـرِ الـمـجـــازِ ســفـيـنـةٌ   ***   وحـقـيـقـةٌ بـمـجـازِهــــــــــــــــــــــا تـتـمـظّـهـرُ

مـن ذا يـحـجُّـك ؟ مـا يـقـولُ مُــلــبِّـيـاً ؟   ***   والـعـرشُ حـولَـكَ طـــــــــــــــــائـفـاً يـسـتـغـفـرُ

أحـمـد الـخـيـال

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً